يبدأ كل شهر قمري مع اليوم الذي يتلو مشاهدة أول هلال يقع تحت النظر. وهذه المشاهدة عادة ما تتمّ من 18 إلى 24 ساعة بعد حصول التزامن (وضع فلكي خاص يحتجب فيه القمر عن الرؤية من على سطح الأرض بسبب وقوع الأرض والقمر والشمس، بهذا الترتيب، على مسار واحد تقريباً، ويُدعى القمر عندئذ بالقمر الأسود). كما يُدعى اليوم الأول من كل شهر قمري برأس الشهر. تأتي بعد هذا اليوم، كونه أول أيام الشهر، ستةُ أيام من العمل ابتداءاً من اليوم الثاني من الشهر القمري إلى اليوم السابع. وفي اليوم الثامن من كل شهر يحين موعد سبت اليوم السابع. وعلى هذا المنوال، تتتابع ثلاثة أسابيع متلاحقة.

وفي مساء آخر سبت في اليوم 29 من الشهر القمري يجب أن نتمكن من مشاهدة أول هلال قمري واقع في مجال النظر. في حال كانت دورة القمر ثلاثين يوماً (أي عدد أيام الشهر 30 يوماً)، يأتي يومٌ انتقالي بعد سبت اليوم الـ 29 ، بحيث يمكن مشاهدة أول هلال مرئي في مساء هذا اليوم الانتقالي. إنّ رأس الشهر(أي أول يوم في الشهر، علماً أنّ اليوم الكتابي يشتمل على ساعات النور لا الظلمة)  ليس هو سبت اليوم السابع، لكنّه يقع في خانة أيام العبادة وهو يوم مستقل بذاته ولا يُعتبر جزءاً من الأسبوع. ويوم رأس الشهر هذا وقتُ تكريس النفس للرب يهوه. وتعتبر هذه الأيام الانتقالية أيام عمل عادية. 

يبلغ طول الشهور القمرية 29 أو 30 يوماً. لا يمكن أن يتعدّى طول أي شهر أكثر من 30 يوماً. وفي حال تعذّر مشاهدة الهلال (القمر الجديد) بسبب الغيوم، يبدأ الشهر التالي، في هذه الحالة، بعد اليوم الـ 30. ولأنّ طول الشهور القمرية، من الناحية التقنية، يبلغ 29 يوماً ونصف اليوم، فسيتناوب طول الشهور على النحو الآتي: 29 يوم، 30 يوم، 29 يوم، 30 يوم... مع وجود حالات إستثنائية: فعندما يتتالى شهران بطول 29 يوماً لكل منهما، سيتبعهما شهران متتاليان بطول 30 يوماً لكل منهما. 

إحدى طرق تقفّي أثرهذا التسلسل هي طريقة إحصاء الـ 177 يوماً.  فلأنّ دورة القمر تبلغ 29 يوماً ونصف، يكون الرقم 177 هو حصيلة العملية الحسابية التالية: (29.5 × 6 شهور= 177 يوم).

وبما أنّ التقويم الغريغوري البابوي الوثني الأصل يعتمد على دورة مستمرة من الأسابيع التي تتلو بعضها بعد بعض مباشرة، يحدّد يوم رأس الشهر أيام التقويم الغريغوري التي ستقع فيها سبوت اليوم السابع للشهر التالي.

إنّ أعظم اختلاف قائم بين تقويم يهوه الخالق والتقاويم المستعملة في يومنا هذا، هو الطريقة التي تدور فيها الأسابيع على مدار السنة. فالتقويم الغريغوري، مثل سابقه اليولياني، يقوم على تتابع الأسابيع من دون فاصل وبلا توقف، حيث تأتي الأسابيع بعضها بعد بعض واحداً تلو الآخر. وهذا الأمر يجعل هذه التقاويم في تناقض صارخ مع التقويم الإلهي الذي تبدأ فيه دورة الأسبوع من جديد مع كل ظهور للهلال. فيما يلي عرض لهذا التقويم على مدار شهر قمري، كما يبدو القمر في الليلة التي تسبق نور فجر اليوم التالي:

alt

 نعود لنؤكّد من جديد أنّ أول هلال مرئي يقع في نطاق النظر كان يُعتبر بداية الشهر، كما كان هذا الهلال يُبدئ دورة الأسبوع. وبالتالي يقع حينئذ سبت اليوم السابع في أيام 8، 15، 22، 29 من الشهر القمري. والتقويم القمري الشمسي يفسّر لماذا يقع سبت اليوم السابع في أيام 8، 15، 22، 29 من الشهر القمري في كل مرة يُذكر فيها هذا السبت في الكتاب المقدس. ( كتاب:صراع التقاويم العظيم، ص. 13- 14).

 

التعليقات (6)add comment
Michel Antoun
Michel Antoun: ...
الاخوة الاعزاء

اليكم بعض الادلة على ان السبوت لا تقع دائما في 8، 15، 22، 29

1- تقديس السبت
الاية في لاويين 3:23 لم تذكر ان للسبت مواقيت מוֹעֵד ولا هو موسم انما هو محفل مقدس لا عمل فيه وبدأ من لاويين 4:23 يذكر مواسم يهوه المحافل المقدسة التي تنادون بها في اوقاتهاמוֹעֵד.

الآية في لاويين 3:23 تذكر انه يجب العمل ستة ايام يليهم سبت عطلة محفل مقدس لاعمل فيه. خروج20: 8-11،خروج12:23،خروج31: 12-17،خروج21:34، تثنية5: 12-14 لم تذكر الايات السابقة ان للسبت مواقيت מוֹעֵד.

لنركز على مضمون الآية ستة ايام عمل واليوم السابع لا عمل فيه هذا لا يتفق مع ان تكون السبوت 8، 15، 22، 29 لأن لو كان الشهر29 يوم سيكون عدد ايام العمل سبعة وليس ستة ولو كان الشهر 30يوم سيكون عدد ايام العمل ثمانية ايام وليس ستة ايام وذلك لا يتفق مع الاية.

2- التقاط المن
الآية في خروج26:16 تقول ستة ايام تلتقطونه واما اليوم السابع ففيه سبت لايوجد فيه
كان يجب التقاط المن ستة ايام وفي اليوم السادس يلتقطون الضعف لليوم السادس والسابع السبت الذي لا يسقط فيه المن.خروج5:16، 22 - 31.
من المستحيل ان تكون السبوت قد وقعت في8، 15، 22، 29 لان لو اضفنا يوم 30ورأس الشهر كان يجب عليهم ان يصوموا هذين اليومين صيام انقطاعي بدون طعام وذلك مستحيل ولذلك لا يمكن ان تقع السبوت في 8، 15، 22، 29

3- باب الدار الداخلية
حزقيال1:46 تنص على ان يكون باب الدار الداخلية مغلق ستة ايام العمل ويفتح في السبت ورأس الشهر.
هنا ايضا يذكر ستة ايام عمل يكون فيها الباب مغلق ويفتح في يوم السبت ورأس الشهر ولم يذكر شيء عن يوم 30 في الشهر فمن الواضح انه كان يقع ضمن ستة ايام العمل ويضاف إلية خمس ايام عمل ثم يليهم يوم سبت راحة وبذلك لا يمكن ان تقع كل السبوت في 8، 15، 22، 29.

مما سبق يتضح انه يجب ان يكون ستة ايام عمل يليهم يوم سبت راحة ولم يذكر في الكتاب المقدس انه كان يوجد اي استثناء لذلك وكان يعاقب كل من يخالف ذلك.

فهذه الايام يجب ان تكون متتالية ستة ايام عمل يليهم يوم سبت راحة يليهم ستة ايام عمل يليهم يوم سبت راحة وهكذا على التوالي وكان يتخللهم يوم راس الشهر الذي قد يصادف انه يوم سبت.
الاسابيع كانت متتالية بدون اقطاع وفيما يلي دليل يؤكد ذلك

4- يوم الخمسين
لاويين23: 16،15 تذكر انه يجب ان يحسبوا من غد السبت سبعة اسابيع الى غد السبت السابع تحسبون خمسين يوما.
اذا اضفنا يوم 30 ورأس الشهر سيكون مجموع عدد الايام اكثر من خمسين يوما وهذا لا يتفق مع الآية وبذلك لاتقع السبوت دائما في8، 15، 22، 29.

ان يوم الخمسين ادق دليل لتتابع الاسابيع بدون انقطاع (اليوم الثلاثون في الشهر ويوم راس الشهر)

لاشك ان التقويم اليهودي كانت اسابيعه كما هي الان متتالية بدون انقطاع والاختلاف كان في عدد ايام الشهر.

من الممكن ان يكون شهر من الشهور سبوته تقع في8، 15، 22، 29 ويتكرر هذا الشهر كل عدد من السنين بحسب التقويم المتبع.

ان تصادف في الادلة التي ذكرتموها ان السبوت وقعت في 8، 15، 22، 29 فهذا ليس بدليل ان كل السبوت تقع في 8، 15، 22، 29 .

ارجو ان اكون وضحت ان السبوت لا تقع دائما في 8 ، 15 ، 22 ، 29 .
كما ارجو ان يكون لي الحق في المطالبة بالمليون دولار امريكي.
شكرا لتواضعكم ورحب صدركم

في انتظار تعليقكم

يهوه يباركم
1

كانون الأول 30, 2017
سامح جرجس
سامح جرجس: تعليق على تعليق الأخ : ملاحظة في التقويم Elias Nakhleh
الأخ العزيز إلياس،
السلام لك وشكرا على رسالتك. برجاء الضغط على هذا الرابط:
http://www.inzar.com/index.php?option=com_content&view=article&id=204:the-true-sabbath&catid=159:creator-calendar&Itemid=141
يبارك يهوه حياتك وعائلتك.
في محبة المسيح وخدمته.
سامح وهيب - فريق إنذار
2

نيسـان 22, 2013
Elias Nakhleh
Elias Nakhleh: الأخ سامح
لا تعتذر أخي فهذا أمر بسيط
و كنت أتوقع التأخير بالرد لأن الموضوع لا يستطيع أحد الرد عليه بسرعة
حتى يوم كتبت تعليقي تأخرت كثيرا بنتيجة البحث و التدقيق
أما بالنسبة للموضوع فأنا لم أستطع الدخول على الرابط
أو ان الصفحة غير موجودة أو أن بها خلل في الشهادة
ففي المتصفح عندي يعطيني أن الشهادة منتهية الصلاحية أو أنها صفحة فايروس فلا يقبل أن يدخل أليها أبدا
طبعا لن أستطيع قول شيء أو حتى التعليق لأنني لا أعرف ماذا كتب في تلك الصفحة
و لكن أستطيع أن أقول أن النور الذي كان موجود قبل أن يتم خلق الشمس و القمر هو نور يهوشهوى و قد ذكر أيضا في رؤيا يوحنا أنه في المدينة الجديدة لن يكون هنالك ظلام لأنها ستنير بنور يهوشهوى
بجميع الأحوال أرجو أن تتأكد من الرابط و إعادة إرساله ألي حتى أستطيع من الدخول و القراءة و التعلم أكثر
فهنا و في هذه الأمور جميعنا ينقصنا العلم
تقبل تحياتي
و سلام المسيح يكون معك و يحرسك و يحميك أنت و أهل بيتك
3

نيسـان 22, 2013
سامح جرجس
سامح جرجس: تعليق على تعليق الأخ : ملاحظة في التقويم Elias Nakhleh
الأخ العزيز إلياس،
السلام لك وشكرا على رسالتك ونأسف بشدة على التأخر في الرد على حضرتك فاغفر لنا هذا الخطأ الفظيع.
في اليوم الرابع تم تعيين عمل الشمس والقمر والنجوم ولكن قد تم خلقهما في اليوم الأول لأن اليوم يذكر وجود النور لبدء النهار والنهار يبدأ عند طلوع الشمس. برجاء قراءة الرابط التالي لأن به ثقل الأدلة الكتابية التي ترينا ان سبوت اليوم السابع وقعت فقط في ايام 8 و15 و22 و29 من الشهر القمري:
https://www.inzar.com/index.php?option=com_content&view=article&id=204:the-true-sabbath&catid=159:creator-calendar&Itemid=141
نكرر الآسف مرة اخرى للتأخر في الرد على حضرتك.
يبارك يهوه حياتك وعائلتك.
في محبة المسيح وخدمته.
سامح وهيب - فريق إنذار
4

نيسـان 22, 2013
Elias Nakhleh
Elias Nakhleh: ملاحظة في التقويم
أنار لله أوقاتكم و دروبكم
أتوجه بالشكر لكل من في الموقع و كل العاملين في إدارته

لقد نظرت في التقويم الذي تتحدثون عنه
و قررت دراسته من جديد فهنالك نقاشات كثيرة لتحدد موعد بداية الشهر و السنة الحقيقية و كان هذا نقاش كثيرين من العلماء الفلكيين
و النتيجة ما زالت لحد يومنا هذا مجهولة
لكن بناء على ما توصلتم إليه
بإن التقويم الشمسي القمري هو تقويم الخالق
لقد قمتم بإستبيان أيام الشهر أو الأسبوع من خلال مقارنة ما كتب في الأنجيل
و ما حدث في أيام ذكرت في الأنجيل و أرتكزتم عليها لتحديد يوم الرب
كما أوصانا بأن نحفظ يوم الرب لنقدسه
بناء على ما ذكر فإن اليوم السابع الذي هو يوم الرب لا يأتي في أي يوم من الأيام التي ذكرتموها مقارنة مع القمر
فأنتم قد حددتم أن أول أيام الشهر تكون مع أول ظهور للقمر
و لكن إذا نظرنا في سفر التكوين الفصل الأول العدد 14 :

و قال الله : (ليكن في جلد السماء نيرات تفصل بين النهار و الليل
و تشير إلى الأعياد و الأيام و السنين 15 ولتكن النيرات في جلد السماء ليضيءعلى الأرض )
فكان كذلك 16 فصنع الله الكواكب و النيرين العظيمين : الشمس لحكم النهار و القمر لحكم الليل 17 و جعلها الله في جلد السماء ليضيء على الأرض 18 و لتحكم النهار و الليل و تفصل بين النور و الظلام و رأى الله أن هذا حسن 19 و كان مساء و كان صباح يوم رابع .

هنا ملاحظتي إذا كان القمر قد خلقه الله في اليوم اليوم الرابع
إذا نحن سنرى أن أول يوم من الشهر هو الرابع من الأسبوع و بالتالي اليوم السابع الذي أستراح فيه الله و قدسه يأتي بعده بثلاثة أيام
و هنا فإن اليوم السابع أو يوم السبت الأول من الشهر يكون في الثالث من بداية كل شهر و ليس في اليوم الثامن كما ذكرتم أما عن ذكر الأيام في باقي الكتاب المقدس فتلك كانت نسبة للتقويم العبري الذي يعتمد على القمر و من بعدها قام اليهود بتعيين تقويم ثابت غير متقيد أيضا برؤية القمر حتى أنهم قامو بتعديل بعض الأيام و محاكاتها من الشهر حتى لا تتعارض مع أعيادهم هنا لا بد لنا من مراقبة القمر لتحديدد أول ظهور له حتى نعرف بداية الشهر التي يجب أن تكون قد بدأت قبل ظهوره بأربع أيام

أرجو قرائة ملاحظتي تلك و التأكد من صحتها
فهنا كلنا نبحث عن الخلاص و عن الطريق الصحيح في أتباع تعاليم سيدنا يسوع المسيح و على ما أعتقد أن هذا الموضوع يهم الجميع
5

تشرين الأول 26, 2012
ميشيل مراد
ميشيل مراد: ...
معلومة قيمة ومقنعة
6

كانون الثاني 24, 2011

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6005
10
10
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2018
12
17
Calendar App