WLC believes that Pope Francis is the last pope. 

تصر الكنيسة الكاثوليكية على أنها وحدها الكنيسة الحقيقية، المسيحية الشرعية في الوجود. وتدعي أنها تستمد سلطتها من حق الخلافة الرسولية، الموروثة من بابا إلى بابا حتى إلى الرسول، بطرس، وبالتالي، تصر على أنها لا تخطئ أبدا.

وليتذكر الجميع أن روما تفخر بأنها لا تتغير أبدا. إن مبادئ غريغوريوس السابع وانوسنت الثالث لا تزال هي مبادئ الكنيسة الرومانية. ولو كان لها السلطان لكانت تضعها في موضع التنفيذ الآن بالنشاط والعزم نفسيهما اللذين كانا لها في القرون السالفة. والبروتستانت لا يعلمون ما هم صانعون عندما يقترحون قبول مساعدة روما في أمر تمجيد يوم الأحد وحفظه. ففيما يكونون منكبين على إتمام غرضهم تهدف روما إلى إعادة تثبيت سلطانها لتسترد سيادتها الضائعة. فلو ثبت في الولايات المتحدة المبدأ القائل إن الكنيسة يمكنها أن تستخدم أو تسيطر على سلطان الدولة، وأن الممارسات الدينية يجب أن يساق الناس إليها بقوة القانون الدنيوي، وبالاختصار لو أن سلطة الكنيسة والدولة تتحكم في ضمائر الشعب فلا بد من أن يتحقق انتصار روما في تلك البلاد[i] .

فهي بعيدة عن التباهي الفارغ. وفقا لجون ج. كيلي، وهو قس سابق:

جعل مجمع ترينت، من خلال قانون إيمان بيوس الرابع، من المستحيل بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية الرومانية أن تتغير. وأضاف. . . اثنا عشر دستورا جديدا إلى قانون إيمان نيقية. . . . قانون إيمان بيوس الرابع هو كحجر الرحى حول عنق روما. فهو يلزم الكنيسة الكاثوليكية الرومانية إلى الأبد بكل أخطائها الوثنية. هو ردها وتحديها للإصلاح[ii].

البابا بيوس التاسع

البابا بيوس التاسع

هذه نقطة مهمة يجب فهمها. من المؤكد أنه ليس شجبا للجموع التي تم تعليمها قبول مراسيم الكنيسة الكاثوليكية على أنها حقيقة. بدلا من ذلك يجب على الجميع أخذ الحذر لأن جميع المنظمات الدينية، إلى درجة أكبر أو أقل، اعتمدت العديد من نفس المواقف باسم كنيسة روما في ممارسة سلطتها. هذا له تأثير على جميع سكان الأرض، لأنه كما يعتقد WLC أن فرانسيس البابا الثامن والأخير حسب النبوة، كل من يعيش على وجه الأرض يجب أن يشعر قريبا بحرارة تنفس التنين في هذه السلطة الرومانية التي قامت من جديد.

لأن كنيسة روما حقا لا تتغير أبدا، من أجل فهم البابا فرانسيس، دوافعه، جدول أعماله كبابا منذ توليه منصبه، من الضروري مراجعة سياسات الباباوات السابقين وكيف تعاملوا مع كل الذين اختلفوا معهم، سواء كانوا من الملوك أو من عامة الشعب. اشتهت كنيسة روما دائما وأبدا السلطة، سواء السياسية أوالروحية.

في وقت مبكر جدا، في الواقع، أبدى أساقفة روما روح الكبرياء والطموح. لكن، على مدى القرون الثلاثة الأولى، قامت ادعاءاتهم لدرجة عليا من الشرف على وقار النظر لهم، كمدينة تاريخية، عاصمة العالم الروماني. إلا أنه عندما تم نقل مقر الإمبراطورية إلى الشرق، هددت القسطنطينية بكسوف روما، وكان لا بد من البحث عن آفاق جديدة للحفاظ على كرامة أسقف روما. وقد وجدت الأرض الجديدة، حوالي 378، عندما فشل البابا في ريث المفتاحين اللذين كانا من رموز الآلهة الوثنية المعروفة في روما. يانوس يحمل مفتاحا، وسيبيل يحمل مفتاحا. هذين هما المفتاحان اللذين يزينان ذراعي البابا كإشارة إلى سلطته الروحية. . . . وهكذا، على الرغم من انحطاط الكرامة الزمنية لروما كمدينة، أصبحت كرامة أسقف روما أكثر رسوخا من أي وقت مضىiii .

شعار مفاتيح بابوية الفاتيكان "مفاتيح بطرس"

في سنة 437 م، بعد أربعمائة سنة من بداية الكنيسة المسيحية، طالب البابا علنا بأن يكون مالك "مفاتيح بطرس".


بقوله للمسيحيين أن "المفاتيح" التي يمتلكها موروثة من الرسول بطرس، يؤمن البابا لنفسه أعلى منصب سلطوي على رأس كل من المسيحية والوثنية. تم ترميز هذا المزيج من التأثير الديني مع السلطة السياسية في نهاية المطاف إلى القانون الكنسي للكنيسة الكاثوليكية. في الأعضاء القرن 11، نشأ الصراع بين البابوية والملك هنري الرابع ملك ألمانيا. هنري، باسم "الإمبراطور الروماني المقدس"

ادعى الحق الملكي الطويل الأمد لتنصيبه مسؤولا كنسيا مع رموز السلطة، وبالتالي حافظ على سيطرته الفعلية على اختيار وسيامة الأساقفة ورجال الدين المحليين. أصبح الترتيب الصحيح للمسيحية على محك الصراع. تم توضيح الموقف البابوي في مجموعة بنود غريغوري (1075)، الذي عزز مكانة البابا باعتباره أعلى سلطة في الكنيسة[iv].

لا تزال مجموعة بنود غريغوري السابع (بابا ديكتاتوس) سارية المفعول حتى يومنا هذا. يجب أن يكون كل مؤمن حقيقي بيهوه على بينة من هذه البنود لأنها لا تمثل معتقدات البابا فرانسيس فقط، ولكن مختلف الطوائف الدينية، إلى درجة أكبر أو أقل، اتخذت مواقف مماثلة في التعامل مع أعضائها الذين، يبحثون في الكتاب المقدس ويجدون المزيد من النور، ساعين إلى قبول والعيش وفق ذاك النور.

تعلن هذه البنود:

1.    تأسست الكنيسة الرومانية على يد الله وحده.

2.    للحبر الروماني وحده حق الولاية العالمية.

3.    وحده يمكنه عزل أو إعادة الأساقفة.

4.    يعتبر أي مندوب له في المجلس، حتى لو كان أقل درجة، فوق كل الأساقفة، ويمكنه اتخاذ قرار ضدهم.

5.    للبابا حق عزل الغائب.

6.    لا يجب، من بين أمور أخرى، أن نبقى في نفس المنزل مع الذين طردهم البابا.

مفاتيح وثنية ليانوس وسيبيل

صورة لأسد ممسك بمفاتيح، وهو ما يمثل قوة فتح / إغلاق أبواب السماء والجحيم والسلطة على السلم والحرب على الأرض. أمسك بالمفاتيح بلوتو "، إله الجحيم"، ورؤساء الآلهة من آسيا الصغرى، يانوس، وسيبيل.

7.    له وحده حق التشريع، وفقا لاحتياجات الوقت، لجعل قوانين جديدة، لتجميع أبرشيات جديدة، لتمجيد دير رهبان. ومن ناحية أخرى، لتقسيم الأسقفيات الغنية وتوحيد الفقيرة منها.

8.    وحده يستخدم شارات الإمبراطورية.

9.    يجب على جميع الأمراء تقبيل قدمي البابا.

10.اسمه وحده ينطق به في الكنائس

11.لقب [البابا] فريد من نوعه في العالم.

12.يحق له عزل الأباطرة.

13.يحق له نقل الأساقفة إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

14.له سلطة ترسيم أي موظف في الكنيسة حسب رغبته.

15.يمكن لمن رسمه رئاسة كنيسة أخرى، ولكن لا يشغل منصبا ثانويا. وقد لا يحصل على درجة أعلى من أي أسقف.

16.لا يمكن لأي مجمع كنسي أن يكون عاما دون أمره.

17.لا يعتبر أي فصل وأي كتاب كنسيا دون سلطته.

18.لا يحق لأحد إلغاء حكم صادر من البابا، هو وحده يمكنه إلغاء الحكم.

19.لا يحق لأحد محاكمته

20.لا يجوز لأحد أن يجرؤ على إدانة الشخص الذي يناشد الكرسي الرسولي.

21.ينبغي أن تحال إليه القضايا الأكثر أهمية في كل كنيسة.

22.لم تخطئ الكنيسة الرومانية أبدا. ولن تخطئ إلى الأبد، تشهد الأسفار المقدسة على ذلك.

23.إذا تم ترسيم الحبر الروماني بشكل قانوني، يصير قديسا دون أدنى شك باستحقاقات القديس بطرس، يشهد بذلك القديس بنوديوس، أسقف بافيا، ويتفق معه كثير من الآباء القديسين. كما هو وارد في مراسيم البابا القديس سيماشوس.

24.في ظل قيادته وبموافقته، يمكن للمرؤوسين تقديم الشكايات.

25.يمكنه عزل وإعادة الأساقفة دون تجميع المجمع الكنسي.

26.لا يعتبر كاثوليكيا من ليس في سلام مع الكنيسة الرومانية.

27.قد يعفي رعاياه من الولاء لرجل شرير.

نقلت هذه البنود 27 السلطة الكاملة والمطلقة إلى أيدي البابوية، إلى الأبد، لأنها لا يمكن أن تخطئ. (انظر بند رقم 22). ولعل هذا هو أكثر البنود خبثا. ويتناقض تماما مع كلام يهوه الذي ينص بشكل لا لبس فيه: "وأما الآن فقد ظهر بر يهوه بدون الناموس مشهودا له من الناموس والأنبياء. بر يهوه بالايمان بيهوشوه المسيح إلى كل وعلى كل الذين يؤمنون. لأنه لا فرق. إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد يهوه". رومية 3: 21 - 23

قس مبتسم مع جماعة في الخلف

بينما لا يوجد باباوات في الكنائس البروتستانتية، لديهم مجالس إدارة، مجامع، مجالس كنائس وقوانين الإيمان. وهؤلاء كثيرا ما يدعون الحق في إملاء اللاهوت على الأعضاء، ما هو صواب وما هو خطأ، ويرفضون أي نور جديد يتعارض مع المعتقدات أو التقاليد العريقة المعمول بها.

بينما لا يوجد باباوات في الكنائس البروتستانتية، لديهم مجالس إدارة، مجامع، مجالس كنائس وقوانين الإيمان. وهؤلاء كثيرا ما يدعون الحق في إملاء اللاهوت على الأعضاء، ما هو صواب وما هو خطأ، ويرفضون أي نور جديد يتعارض مع المعتقدات أو التقاليد العريقة المعمول بها. يشجبون الكتب والأوراق والمواقع التي تروج للحقيقة التي تتناقض مع أفكارهم أما الذين يتحدون هذه المعتقدات على أساس الكتاب المقدس وحده، يعاقبون أو تسحب عضويتهم في كثير من الأحيان. وهكذا، فإن روح بابا ديكتاتوس على قيد الحياة وثابتة في جميع المنظمات الدينية ء حتى تلك التي تستنكر أخطاء وتجاوزات الكاثوليكية.

تم وصف العلاقة الوثيقة بين الكنيسة الكاثوليكية وغيرها من الطوائف التي تشكل المسيحية المنظمة بعبارات ملفتة للنظر في رؤيا 17. في الكتاب المقدس، تستخدم المرأة كرمز إلى الكنيسة [المرتدة]، أو إكليسيا [المخلصة ليهوه]. كما استخدمت المرأة الطاهرة في رؤيا 12: 1 كرمز لإكليسيا حقيقية، ويرمز إلى الكنيسة الساقطة بالمرأة الزانية. يقدم رؤيا 17 وصفا للكنيسة الكاثوليكية الرومانية التي وصفها بأم العاهرات.

"ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة التي زنى معها ملوك الارض وسكر سكان الارض من خمر زناها ... والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ ومعها كأس من ذهب في يدها مملوءة رجاسات ونجاسات زناها وعلى جبهتها اسم مكتوب.سر بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الارض ". سفر الرؤيا 17: 1 -2 ،4 - 5

رؤيا 17 - عاهرة بابل، أم العاهرات

كلمة "الكاثوليكية" تعني عالمية. وبما أن مختلف الطوائف البروتستانتية التي تشكل الدين المنظم تبعت خطوات الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، هي في الواقع زواني وكذلك بنات بابل.

أسس البابا إنوسنت الثالث للامتداد المنطقي لبنود بابا ديكتاتوس، وسيبقى إنشاء محاكم التفتيش في الذاكرة إلى الأبد باعتبارها واحدة من الآفات الأكثر شرا في تاريخ البشرية باسم يهوه.

حوكم المتهمون بالهرطقة بأوتو دا في، رسوم الإيمان. حيث يقوم رجال الدين بالإجراءات وتنفيذ العقوبات. وتشمل العقوبات الحبس في زنزانات والإيذاء الجسدي والتعذيب. حتى أولئك الذين تصالحوا مع الكنيسة عوقبوا رغم ذلك، و كثير منهم صودرت ممتلكاتهم، وتم إبعادهم عن الحياة العامة. أما أولئك الذين لم يعترفوا أحرقوا على الوتد دون خنق. فقط أولئك الذين اعترفوا يتم خنقهم أولا[v].

وحدها الأبدية ستكشف عن الرعب، والبلاء والعذاب الذي عانت منه ملايين لا تحصى والتي لم تسمح لها ضمائرها بالرضوخ لأية سلطة روحية ليست من الخالق. تكشف طرق الشر التي يستخدمها بعض الناس باسم يهوه ضد أخيهم الإنسان، عن المصدر الحقيقي لإلهامهم: الشيطان نفسه. لم يدع يهوه أبدا أي بشر للانتقام لأنفسهم. بدلا من ذلك، يقول الكتاب المقدس: "لا تنتقموا لأنفسكم أيها الاحباء بل أعطوا مكانا للغضب لأنه مكتوب لي النقمة أنا أجازي يقول يهوه" رومية 19:12

"يجب علينا تصنيف محاكم التفتيش ... من بين أحلك البقع في سجل البشرية، والتي تكشف عن وحشية غير معروفة في أي وحش" ويل ديورانت

كانت أهوال محاكم التفتيش بشعة بحيث لا يحب أحد أن يشغل باله بها. ومع ذلك، ينبغي أن نكون على علم بها، لأن الكنيسة الكاثوليكية، بسبب إيمانها بعصمة البابا والكنيسة من الخطأ، لم تعترف أبدا أنها أخطأت في مذبحة ملايين لا تحصى لإيمانهم. في الواقع، لم تتغير هذه السياسات ولا يمكن تغييرها دون اعترافهم بخطأهم، تلك هي سياسة الكنيسة الكاثوليكية حتى يومنا هذا. البابا فرانسيس، "المدافع عن الإيمان"، يؤيد أيضا هذه العقيدة، ولو أعطيت له السلطة، لقتل كل من لا يتفق مع المذهب الكاثوليكي.

يعتقد WLC أن فرانسيس هو "الملك الثامن" في رؤيا 17. وعلى هذا النحو، هو البابا الأخير. في ظل حكمه ستحدث المشاهد الختامية لتاريخ الأرض. على الجميع أن يتعرفوا على هذه النبوءة، لأن الكل سيتأثر جراء أفعال البابا الأخير. رؤيا 13 هو تحذير واضح من السلطة التي ستمارسها البابوية قريبا ضد كل الضمائر التي تضع طاعة شرائع يهوه فوق تقاليد البشر المدونة في قانون الإيمان الكاثوليكي.

"وسجدوا للتنين الذي أعطى السلطان للوحش وسجدوا للوحش قائلين من هو مثل الوحش؟ من يستطيع أن يحاربه؟ .... وأعطي أن يصنع حربا مع القديسين ويغلبهم وأعطي سلطانا على كل قبيلة ولسان وامة. فسيسجد له جميع الساكنين على الأرض الذين ليست أسماؤهم مكتوبة منذ تأسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح ". سفر الرؤيا 13: 4, 7 -8

ينفرد البابا فرانسيس في تاريخ البابوية: بكونه أول بابا يسوعي. جمعية يسوع، أو، اليسوعيون، كما هي معروفة أكثر شيوعا، تم تأسيسها في 1534 لغرض صريح هو القضاء على كل المعارضين للكنيسة الكاثوليكية الرومانية. ولا يزال الدافع الأساسي لوجودهم. على هذا النحو، انتشر اليسوعيون في جميع أنحاء العالم، كمدرسين في الجامعات ومبشرين للوثنيين، مبعوثين إلى الحكومات ومستشارين للملوك، آخذين معهم أجندتهم السياسية كجيش خاص بالبابا.

البابا فرنسيس يمسك برقاقة خبزيؤدي كل كاهن ينضم إلى اليسوعية قسم يمين أن يكون ملتزما إلى الأبد تحت طائلة الموت. يجب أن يكون هذا القسم المروع، النابع من أحشاء الجحيم، صاعقة لكل من يقرأه، لأنه يكشف عن حقيقة البابوية وراء واجهة الصالحين. لقراءته، يرجى الرجوع إلى "من هم اليسوعيون؟"

هذا اليمين يعارض كل مبدأ من مبادئ البر والقداسة المذكورة في الكتاب المقدس. علاوة على ذلك، هذا هو القسم الذي أداه البابا فرانسيس عندما أصبح عضوا قياديا لجمعية اليسوعيين، وعلى هذا النحو، سيظل هذا القسم الشنيع يحكم تصرفات البابا. لإظهار التزامه بالحفاظ على اليمين، كل يسوعي، بما في ذلك البابا فرانسيس، يعلن:

وتأكيدا لذلك، أنا هنا أكرس حياتي، روحي وكل قواي الجسدية، وبهذا الخنجر الذي أخذه الآن، سأشرك اسمي المكتوب بدمي، في الشهادة بذلك، وإذا ثبت كذبي أو ضعفت عزيمتي، فليقطع إخوتي وزملائي من جنود ميليشيا البابا يدي وقدمي، وحلقي من الأذن إلى الأذن ، ويفتحوا بطني ليحرقوا فيها الكبريت، ولتلحقني كل عقوبة يمكن أن أتعرض لها في الأرض ولتعذب الشياطين روحي في الجحيم الأبدي إلى الأبد[vi]!

كما هو تباهي روما بأنها لا يتغير، لا يزال كل واحد من بنود غريغوري السابع يعتبر مبررا وحقا. علاوة على ذلك، لا يزال كل ما ترتب عن تعذيب وقتل جميع الذين، بقناعة الضمير، اختلفوا مع روما (كما رأينا في محاكم التفتيش التي أنشأها إنوسنت الثالث) يعتبر مبررا.

يكشف سفر الرؤيا عن نهضة الاضطهاد في السنوات الماضية ستجري قبل نهاية العالم. سيكون للبابا فرانسيس، البابا الثامن والأخير، وكذلك أول بابا يسوعي دور في إحياء السلطة البابوية التي ستمارس على الساحة العالمية. سيجبر كل من ثقل غضب هذا الوحش وتسلطه غالبية الناس على الاستسلام لمطالبه: "فسيسجد له جميع الساكنين على الأرض الذين ليست اسماؤهم مكتوبة منذ تأسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح" سفر الرؤيا 08:13

كل من يضع ثقته في يهوه ينجو من هذه القوة الشريرة. حتى لو دعي أحد للتضحية بحياته كما فعل الشهداء في العصور الماضية، سيمنحه يهوه القوة للتحمل وفي صباح يوم القيامة العظيم، سيقومون، لا جوع ولا عطش ولا معاناة ولا حداد فيما بعد إلى الأبد.

يقدم سفر الرؤيا وعدا لفئة من الجيل الأخير ينادى عليها للوقوف مخلصة للسماء في وجه الجحيم: "إن كان أحد يجمع سبيا فإلى السبي يذهب.وإن كان أحد يقتل بالسيف فينبغي أن يقتل بالسيف.هنا صبر القديسين وإيمانهم" سفر الرؤيا 10:13 .أكيدة هي وعود يهوه وفي الدينونة الأخيرة، تلقى القوى الدنيوية التي تخوض حربا ضد يهوه في شخص قديسيه، عقابا عادلا.

 اليوم، طور علاقة شخصية مع يهوه تعطيك الإيمان والثقة للتمسك بمواعيده، رغم سقوط السماء.


Revelation 21:4 


[i] الين وايت، الصراع العظيم، ص. 581.

[ii] جون. كيلي، "روما لا تتغير أبدا"

[iii] الكسندر هيسلوب، البابليتين، ص. 207

[iv] دائرة المعارف البريطانية: "البابوية في العصور الوسطى"

[v] محاكم التفتيش

[vi] نفس المرجع

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
8
1
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
10
20
نتمنى لكم يوم رأس شهر مبارك.
Calendar App