المؤامرة المنسية !


يقر علماء اليهود أن السبت ليس هو سبت الكتاب المقدس القديم الأصلي.

لاحظ مارك توين، الروائي الشهير والفكاهي، مرة بامتعاض: "عادة ما يستغرق إعداد خطاب مرتجل أكثر من ثلاثة أسابيع." تعلم الخطباء بسرعة أنه يلزم الكثير من التفكير والإعداد لأي عرض أو مناقشة كي تكون مقنعة. بل هناك أنواع معينة من الحجج التي ينهى الخطباء عن استخدامها لأنها قد تثير العواطف، فهي ليست منطقية. وهكذا، في نهاية المطاف، لن تقنع أحدا.

هناك حجة كثيرا ما نسمعها من معارضي مفهوم السبت القمري وهي: "أن اليهود لم يفقدوا السبت الصحيح أبدا!" هذا لا يثبت أي شيء! في الواقع، ينتهك قاعدتين من قواعد المحاجاة:المنطق الدائري

1. مناشدة السلطة لإثبات وجهة نظرها. في هذه الحالة، يفترض أن اليهود المعاصرين هم سلطة جديرة بالثقة بخصوص السبت الحقيقي.

2. استخدام المنطق الدائري! أو بعبارة أخرى، تستخدم النقطة التي تحاول الإثبات كدليل بنفسها! A) يوم عبادة اليهود هو السبت. وبالتالي، B) سبت الكتاب المقدس هو يوم السبت، C) وهذا هو يوم عبادة اليهود.

الحقيقة هي، بغض النظر عما يعتقده أو يمارسه اليهودي العادي، السبت الغريغوري ليس هو سبت الكتاب المقدس. لم "يفقد" علماء اليهود السبت لكنهم غيروا عمدا وعن علم الجدول الزمني لاحتساب السبت. وحدث ذلك منذ فترة طويلة فمن الممكن أن العديد من اليهود أنفسهم لا يدركون كل ما طرأ من تغييرات على التقويم.

لمجمع نيقية أهمية كبيرة في تاريخ المسيحية لأن الوثنية كانت قد غزت الكنيسة في ذلك الوقت وأضعفت نقاء الإيمان الرسولي للمسيحيين الأوائل. لمجمع نيقية أهمية في تاريخ اليهودية أيضا لأنه وقع بعد هذا المجمع اضطهاد شديد على كل من يريد التمسك بالكتاب المقدس لضبط الوقت.

في مجمع نيس [نيقية] انقطع الخيط الأخير الذي كان يربط المسيحية مع أصلها اليهودي. كان الاحتفال بعيد الفصح يتم حتى ذلك الوقت متزامنا مع عيد الفصح اليهودي، بل وفي الأيام المحسوبة من قبل السنهدريم في اليهودية للاحتفال به، لكن التقيد به سيستقل تماما في المستقبل عن التقويم اليهودي.1

أمر الإمبراطور قسطنطين الكبير بعقد المجمع لتعزيز جدول أعماله السياسي والشخصي، وأصدر مرسوما يقضي بانفصال المسيحيين عن التراث الروحي اليهودي. وألغى حساب الشعائر الدينية حسب التقويم اليهودي، موضحا:قسطنطين العظيم

لأنه من غير اللائق في أقدس الأعياد [الفصح] أن نتبع عادات اليهود. دعونا من الآن فصاعدا لا نشترك مع هذا الشعب البغيض في شيء. وقد أظهر لنا مخلصنا مسارا آخر. والواقع أنه سيكون من السخف إذا تفاخر اليهود بأننا لسنا في وضع يسمح لها بالاحتفال بعيد الفصح دون الاستعانة بقواعدهم (حسابات [تقويمهم]).2

كان لهذا الإعلان آثار بعيدة المدى وكارثية على الطريقة القديمة لحساب الوقت. أما قسطنطينوس بن قسطنطين، فقد ذهب إلى أبعد من ذلك. حظر أبوه قسطنطين استخدام التقويم اليهودي لأداء الشعائر المسيحية. نهى قسطنطينوس اليهود عن استخدامه أيضا. "في ظل عهد قسطنطين (337 - 362) بلغ اضطهاد اليهود درجة.. أن حساب التقويم [كان] ممنوعا تحت طائلة العقاب الشديد."3 لا يمكن إغفال أهمية هذا العمل. تحت الاضطهاد الشديد، عدل اليهود أنفسهم طريقة حسابهم للزمن. وكان البطريرك هيليل الثاني، آخر رئيس للسنهدريم، وهو نفسه المسؤول عن التغيير الذي، في نهاية المطاف، أدى إلى قبول يوم السبت الغريغوري واعتباره السبت الحقيقي.

كانت الحالة البائسة لمنطقة اليهودية سببا لقيام البطريرك هليل بهذا التنازل، وهو ما لم يتم إدراكه حتى الآن إدراكا تاما. كان العرف السائد حتى الآن كتمان سر حساب القمر الجديد والسنة الكبيسة، وإعلان أوقات الأعياد للمجتمعات المحلية في البلدان المجاورة عن طريق رسل. خلال الاضطهاد تحت قسطنطينوس أثبتت هذه الطريقة عدم جدواها. فحين تم منع السنهدريم من تحديد تاريخ السنة الكبيسة، تركت الجاليات اليهودية في البلدان البعيدة في شك تام بشأن أهم القرارات الدينية. من أجل وضع حد لجميع الصعوبات، فرض هيليل الثاني تقويما نهائيا وثابتا. . . دمر البطريرك بيده الرباط الأخير الذي كان يوحد المجتمعات المتفرقة في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية والفارسية مع البطريركية.4

يفسر حدوث هذا التغيير قبل أكثر من 1600 سنة سبب افتراض الناس أن السبت الغريغوري هو السبت الصحيح وذلك ببساطة لأن اليهود يتعبدون وفقا لذلك. ومع ذلك، لا يزال علماء اليهود يدركون جيدا أن هذا كان تغييرا كاملا للتقويم:

لا يمكن الإعلان عن الشهر الجديد من خلال رصد القمر، والعام الجديد بحلول الربيع إلا من خلال السنهدريم. في زمن هليل الثاني. . . حظر الرومان هذه الممارسة. لذا اضطر هيليل الثاني فرض تقويم ثابت، وبالتالي أثر في إعطاء موافقة مسبقة للسنهدريم على جميع التقويمات المستقبلية.5

لا يمكن التأكيد بما فيه الكفاية: يدرك علماء اليهود تماما أن التقويم المستخدم اليوم يختلف عن تقويم يهوه، وأكد موسى ذلك في سفر الخروج. كل الوثائق التاريخية الواردة في هذا المقال هي من كتابات أو تصريحات اليهود أنفسهم. إنها تثبت أن السبت الغريغوري ليس هو سبت الكتاب المقدس وهم يعلمون ذلك بلا ريب.

تغيير التقويم

يعرف علماء اليهود أن تغيير التقويم هو الذي غير السبت. كان الحاخام لويس فنكلستين، عالما يهوديا محترما ومشهورا. اختارت الجاليات اليهودية في العالم فنكلستين كواحد من أفضل 120 من اليهود الذين مثلوا "مصباح اليهودية" في العالم. في رسالة مؤرخة في 20 فبراير 1939، اعترف فنكلستين "تم تعديل التقويم اليهودي في القرن الرابع."6

أعلن هاينريش غرايتز، في كتابه الضخم، المؤلف من ستة مجلدات ونشرته الجمعية اليهودية الأمريكية: "حتى حساب التقويم والتجارة في المواد ذات الاستخدام الديني كان محرما في القرن الرابع الميلادي".7

يفترض كثير من الناس أن التقويم البابوي الميلادي اليوم له دورة أسبوعية متواصلة لمدة سبعة أيام، وأن الأسبوع المستخدم اليوم هو بطريقة أو بأخرى استمرار للأسبوع العبري ذي السبعة أيام. ولذلك، يستنتجون أن يوم السبت الغريغوري هو سبت الكتاب المقدس. هذه الافتراضات، ومع ذلك، لا تفهم الفرق الأساسي بين شكل التقويم الشمسي وكيفية عمل التقويم القمري الشمسي الوارد في الكتاب المقدس.

السبت القديم مختلف

السبت القمري

السبت القمري

يعرف علماء اليهود أن السبت كما حفظه المؤمنون في القرن الرابع، لم يكن جزأ من دورة أسبوعية مستمرة. بدلا من ذلك، كان في أعقاب شهور من أوجه القمر. الدورة الأسبوعية كانت تتكرر مع كل جديد قمر. ولذلك، لم يكن سبت اليوم السابع جزأ من دورة أسبوعية مستمرة كما هو حال السبت الغريغوري.

لا يزال مطلع الشهر، والسبت كان في الأصل، يعتمد على دورة القمر. . . في الأصل، كان الاحتفال بمطلع الشهر يتم بنفس طريقة الاحتفال بالسبت. تدريجيا أصبح أقل أهمية في حين أصبح السبت أكثر وأكثر يوما خاصا بالدين والبشرية، يوما للتأمل الديني والتعليم، يوما للسلام وبهجة النفس.8

لا يزال اليهود اليوم يحسبون الاحتفالات الدينية السنوية على طريقة القمري الشمسي لقياس الوقت. ولهذا السبب ينحرف عيد الفصح (الفصح) وعيد الغفران (يوم كيبور) من تاريخ إلى تاريخ في الدورة الأسبوعية المستمرة للتقويم الغريغوري. من، ومع ذلك، ليس للسبوت الأسبوعية أي صلة بأوجه القمر.

أن اليهود يتعبدون يوم السبت الغريغوري، يفترض الناس أن دورة الأسبوع الكتابي كانت دائما مستمرة ولا يصلها بالقمر سوى الاحتفالات السنوية. لكن ليس هناك إجماع على هذه الفرضية بين علماء اليهود.

فمن هنا نرى خطأ معظم الأشخاص الذين يحاولون إثبات أن السبت الغريغوري هو سبت الكتاب المقدس. فلأن اليهود يتعبدون يوم السبت الغريغوري، يفترض الناس أن دورة الأسبوع الكتابي كانت دائما مستمرة ولا يصلها بالقمر سوى الاحتفالات السنوية. لكن ليس هناك إجماع على هذه الفرضية بين علماء اليهود. وهم يدركون تماما أن السبت القديم لا يمكن أن يكون جزأ من الدورة الأسبوعية المستمرة لأنه كان مرتبطا بأوجه القمر. هذه حقيقة مذهلة معترف بها في هذا الاقتباس من الموسوعة اليهودية العالمية: ".... مع تطور أهمية السبت كيوم تكريس والتركيز على أهمية العدد سبعة، انفصل الأسبوع أكثر وأكثر عن ارتباطه بالقمر"9

من المحتمل أن لتغيير السبت ارتباطا وثيقا بأوجه القمر إلى السبت الغريغوري المستمر الدوران حدث في الذي "حدد" فيه هليل الثاني التقويم. لم يتوقف عند الكشف عن قواعد التقويم. إذ يبدو أنه كان أيضا مسؤولا عن إدخال سبت اليوم السابع لأنه عندما حدد التقويم، حدد أيضا "قواعد التأجيل". وحتى ذلك الوقت، كانت هذه القواعد غير ضرورية لأن الأعياد السنوية والسبوت الأسبوعية كانت جميعها تحفظ حسب التقويم القمري الشمسي. لكن عندما حسبت الأعياد السنوية وفقا للتقويم القمري الشمسي، في حين تم احتساب سبت اليوم السابع حسب تقويم شمسي مختلف، وقعت صراعات بين الحين والآخر. وبالتالي ظهرت الحاجة إلى "قواعد التأجيل".

الصدوقيين: سلطات التقويم

في بعض الأحيان, قد يقول شخص ذو نية حسنة: "لو كان التقويم محرفا في وقت يهوشوه، لقام بتصحيحه" وهذا صحيح، وهو ما يكشف أن التقويم المستخدم من قبل بني إسرائيل في القرن الأول كان لا يزال تقويم الخلق. في ذلك الوقت، كان رئيس الكهنة هو المسؤول عن التقويم. وكانت مسؤوليته الاعلان عن الأشهر الجديدة وعند الحاجة إقحام الشهر الثالث عشر. كان رؤساء الكهنة من طبقة الصدوقيين دائما. وهذا أمر مهم. على الرغم من أن معتقدات الصدوقيين كانت لا تخلو من الخطأ، لكنهم، مثل يهوشوه، رفضوا شريعة الفريسيين الشفهية لتقاليد من صنع الإنسان. إواعتبروا أن أسفار موسى هي المصدر الوحيد للسلطة الإلهية.

رأى يهوشوه بوضوح أن "تقاليد البشر" المفروضة من قبل الفريسيين كانت عبئا ثقيلا، تفصل البشرية عن خالقها. ندد مرارا وتكرارا بكثرة القواعد والتقاليد التي يفرضها الفريسيون. كانت هذه القواعد عبئا وعائقا أمام الحق. قبل وفاته بفترة قصيرة، حاول يهوشوه محاولة أخيرة للوصول إلى قلوب هؤلاء المنافقين. خطابه، المسجل في متى 23، هو محاولة لتحويل القلوب من حجر إلى الحق.

نتيجة رفع القواعد والتقاليد البشرية لتكون على قدم المساواة مع القانون الإلهي هو تقليل الإيمان. "ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر والبر لتكسبوا دخيلا واحدا. ومتى حصل تصنعونه ابنا لجهنم أكثر منكم مضاعفا" (متى 15 :23)

في النهاية، انتصر الفريسيون. ولم يعد لطبقة الصدوقيين، الذين كانوا مسؤولين عن تقويم الكتاب المقدس، أي وجود بعد تدمير أوروشليم.

مع تدمير الهيكل (70 ميلادية) اختفى الصدوقيون تماما، وتركوا تنظيم جميع الشؤون اليهودية في أيدي الفريسيين. من الآن فصاعدا، ينظم الفريسيون الحياة اليهودية. أعيد بناء كل تاريخ اليهودية حسب وجهة نظر الفريسيين، وأعطي جانب جديد للسنهدريم. حلت سلسلة جديدة من التقاليد محل التقليد الكهنوتي الأقدم (موانى 1: 1). شكل الفريسيون الشخصية اليهودية وحياة وفكر اليهودي على مدى الأجيال .10

مجموعة كتب التلمودبقي الفريسيون وحدهم دون منازع ففرضوا أحكامهم وتعاليمهم على الكل. فتحولت تقاليد الفريسيين الشفوية، المسجلة في التلمود، إلى اليهودية الربانية. التقويم المستخدم من قبل اليهود اليوم لا يعدو كونه انحرافا عن التقويم الزمني الأصلي. تم استبداله بتقاليد بشرية من الفريسيين مسجلة في التلمود! نقل الحاخام ويس فنكلستين، في وقت سابق، وقال:

أصبحت الفريسية تلمودية ... [لكن] روح الفريسي القديم بقيت دون تغيير. عندما يدرس اليهودي ... التلمود، هو في الواقع يكرر الحجج المستخدمة في الأكاديميات الفلسطينية. . . . ظلت عقيدة [الفريسيين] حية وفعالة. . . . من فلسطين إلى بابل. من بابل إلى شمال أفريقيا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا، من هذه إلى بولندا، روسيا، وأوروبا الشرقية عموما، انتشرت الفريسية القديمة.11

يعلم التلمود أنه إذا اختلط على أحد وقت حلول السبت، كل ما عليه فعله هو العبادة في كل يوم سابع من أيام الأسبوع. هذا المنطق هو ذريعة للحفاظ على السبت في اليوم السابع.

يعلم التلمود أنه إذا اختلط على أحد وقت حلول السبت، كل ما عليه فعله هو العبادة في كل يوم سابع من أيام الأسبوع. هذا المنطق هو ذريعة للحفاظ على السبت في اليوم السابع.

يستمد التلمود سلطته من الموقف الذي اتخذته الأكاديميات القديمة (أي الفريسية). والتي اعتبرت المعلمين من تلك الأكاديميات، كلا من بابل وفلسطين، خلفاء للسنهدريم. . . . في الوقت الحاضر، ليس للشعب اليهودي سلطة مركزية مماثلة للسنهدريم أو الأكاديميات القديمة. ولذلك، فإن أي قرار بشأن الديانة اليهودية يجب أن يقوم على أساس التلمود".12

لاحظ أن فنكلستين بنفسه أشار إلى أن التلمود هو من تقاليد الفريسيين. وهي نفس "التقاليد البشرية" التي شجبها المخلص خلال خدمته. وهذا أمر مهم لأن تقاليد الفريسيين هي التي سمحت لليهود باستبدال السبت الأصلي. يعلن الفصل 7 من تراكتيت شبات ما يلي: "من كان مسافرا في صحراء ولا يعرف متى يحل السبت، فليعد ستة أيام من اليوم (الذي أدرك) أنه غاب عن السبت، وليحفظ اليوم السابع".13

تقويم الخالق

تقويم الخالق

حجة أن على المؤمنين أن يتعبدوا يوم السبت لأن اليهود يفعلون ذلك هي حجة واهية قائمة على افتراض خاطئ بأن اليهود لا يتعبدون في أي يوم غير السبت الحقيقي. لكن بيانات اليهود أنفسهم تتعارض مع هذا الافتراض الخاطئ. فهم في الواقع غيروا السبت عندما غيروا التقويم الذي تم حساب السبت عليه.

السبت ليس مؤسسة من صنع الإنسان. تأسس إلهيا من قبل الخالق. على هذا النحو، أي سلطة دنيوية، سواء كان البابا أو يهوديا، ليس له الحق في تأسيس يوم آخر للعبادة أو طريقة مختلفة لحسابه. السبت هو علامة دائمة بين الخالق ومخلوقاته الموالية. "وأنت تكلم بني اسرائيل قائلا سبوتي تحفظونها. لأنه علامة بيني وبينكم في أجيالكم لتعلموا أني أنا الرب الذي يقدسكم. فتحفظون السبت لأنه مقدس لكم. من دنسه يقتل قتلا. إن كل من صنع فيه عملا تقطع تلك النفس من بين شعبها." (خروج 31: 13 - 14)

جميع الذين يرغبون في تكريم صانعهم بطاعته وعبادته في سبته، لا ينظرون إلى تقاليد اليهود ولا إلى تقويم الكاثوليك. بل يعبدونه في يوم السبت المقدس وفقا لحسابات التقويم الأصلي القمري الشمسي التي أنشئت في الخلق.


1.    هاينريش غرايتز، تاريخ اليهود، المجلد 2، ص. 563.

2.    غرايتز، المجلد. 2، ص. 563 - 564.

3.    مقتطف من الموسوعة اليهودية، "التقويم".

4.    غرايتز، المجلد. 2، ص. 572 - 573.

5.    "التقويم اليهودي والأعياد (بما فيه السبت): التقويم اليهودي: تغيير التقويم"www.torah.org.

6.    الإطار 6، مجلد 4، مجموعة غريس أمادون (مجموعة 154)، مركز البحوث السبتية، جامعة أندروز، بيرين سبرينغز بولاية ميشيغان.

7.    غرايتز، المجلد. 2، ص. 571.

8.    الموسوعة اليهودية العالمية، "عطلات" ص. 410.

9.    الموسوعة اليهودية العالمية، المجلد العاشر، "أسبوع"، ص. 482.

10."الفريسيين" الموسوعة اليهودية، المجلد التاسع، (1901 - 1906)، ص. 666.

11.لويس فنكلستين، الفريسيون: الخلفية الاجتماعية لإيمانهم، (فيلادلفيا: جمعية النشر اليهودية الأمريكية، 1946)، المجلد. 1، الطبعة الأولى، ص. القرن الحادي والعشرين.

12.لويس فنكلستين، اليهود - التاريخ والثقافة والدين، (فيلادلفيا: جمعية النشر اليهودية الأمريكية، 1949)، المجلد. 4، ص. 1332.

13.  http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/Talmud/shabbat7.html

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
9
29
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
12
17
افرحوا بالخالق في يوم قدسه. سبت مبارك.
Calendar App