WLC يؤيد تماما خدمة إيلين وايت كنبية للجيل الأخير. وقد أظهر نور متزايد افتراضات معينة أن تكون على خطأ، لكن الفهم الصحيح لدورها كرسولة يهوه يوضح لماذا هذا لا يمنع أن تكون نبية حقيقية.

أدرجت إلين وايت في كتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية باعتبارها أغزر كاتبة دينية في التاريخ كما ترجمت كتبها إلى عدة لغات أكثر من أية مؤلفة دينية أخرى. ومن بين أعمالها الضخمة نجد تصريحات معينة، اعتقد بصحتها لفترة طويلة، لكن النور المتزايد أثبت خطأها.

ونتيجة لذلك، بدأ العديد من الباحثين عن الحق في الشك واستبعاد كثير من الأشياء الجيدة التي يمكن العثور عليها في كتاباتها. وقد ردت مؤسسة ممتلكات إيلين وايت بنشر عدة تصريحات مزعجة تحت الاعتقاد الخاطئ بوجوب العصمة من الخطأ لتكون نبية حقيقية. لم يتردد WLC أبدا في التطرق حتى لأكثر المواضيع إثارة للجدل لأن الحق بحتمل ثقل كل تحقيق نزيه. كتبت إلين وايت في عام 1892:

ليس لأحد عذر في اتخاذ الموقف الزاعم بعدم وجود المزيد من الحقائق للكشف عنها، وأن كل تفسيراتنا للكتاب المقدس هي بدون خطأ. كون بعض العقائد اتخذت كحقيقة لسنوات عديدة من قبل شعبنا، ليس دليلا على أن أفكارنا معصومة. لا يجعل الزمن الخطأ حقيقة، والحقيقة تتحمل العدل. لن تفقد العقيدة الصحيحة أي شيء إذا خضعت لتحقيق وثيق. نحن نعيش في أزمنة صعبة، ولا يمكننا قبول كل ما ادعي أنه حق دون دراسة كافة جوانبه. كما لا يسعنا رفض كل ما تحمله ثمار الروح من يهوه. لكن يجب أن نكون قابلين للتعليم، وديعين ومتواضعي القلب. يشكل أولئك الذين يعارضون كل ما لا يتفق مع أفكارهم، خطرا على مصلحتهم الأبدية تماما كما فعلت الأمة اليهودية عند رفضها ليهوشوه1.

يعالج هذا المقال البيانات التي وجدت في كتابات إلين وايت والتي تتعارض مع الكتاب المقدس ويشرح لماذا لا يشكل ذلك تشويها لصورتها كنبية خاصة للجيل الأخير.

ريشة

قائمة التناقضات

فيما يلي قائمة من تعاليم وجدت في كتابات إلين وايت والتي كشف تقدم النور النقاب عن خطئها:

1.    انتهاء زمن النعمة في 22 اكتوبر 1844

2.    اليوم السابع من الاسبوع الغريغوري هو سبت الكتاب المقدس

3.    يبدأ السبت في 18:00 مساء الجمعة.

4.    يبدأ السبت عند غروب الشمس مساء يوم الجمعة.

5.    يدوم السبت 24 ساعة (من الغروب إلى الغروب).

6.    الاحتفال بعيد الميلاد بدلا من أعياد يهوه.

7.    استخدام "جيهوفاه" بدلا من "يهوه"

8.    تصريحات داعمة لعقيدة الثالوث.

9.    سيكون الاختبار النهائي بخصوص السبت مقابل الأحد.

10.  كان الطغاة نتيجة التزاوج بين المؤمنين الذكور (أحفاد سيث) والإناث الكافرات (أحفاد قابيل).

11.  ستصمد الكنيسة السبتية حتى النهاية.

لاعتبار إلين وايت نبية حقيقية، ليس شرطا مسبقا أن يكون كل بيان كتبته معصوما من الخطأ. يكشف مثل هذا الادعاء عن خطأ أساسي في فهم دورها كرسولة إلى الجيل الأخير. لم تدعي إلين وايت أبدا أنها معصومة. في الواقع، عندما سئلت، نفت ذلك بشدة. في رسالة خطية في عام 1895، ذكرت: "وفيما يتعلق بالعصمة، لم أدعي ذلك أبدا. وحده يهوه هو المعصوم، كلامه حق، ليس فيه تغيير ولا تراجع2".

ما ينبغي فهمه بشكل واضح هو أن دور إلين وايت كرسولة لم يكن أبدا لتحل محل دراسة جيدة للكتاب المقدس. بكلماتها الخاصة، وصفت عملها:

أعطينا ثروة من التأثير المعنوي في نصف القرن الماضي. من خلال روحه القدوس جاءنا صوت يهوه باستمرار في التحذير والتعليم، لتقوية إيمان المؤمنين بروح النبوة. مرارا وتكرارا جاءتنا الكلمة، اكتبي الأشياء التي ذكرتها لك لتقوية إيمان شعبي في مواقفهم3.

فتش الناس الكتب بجد وعناية بحثا عن مزيد من النور. كان دورها 1) توضيح الفهم، 2) التوجيه عند الاقتضاء، و 3) تأكيد الحقيقة إذا ثبتت من الكتاب المقدس وحده. لم يكن من المفترض أن يترك الناس دراسة الكتاب المقدس، ولا أن يظنوا أن لديهم كل النور الكافي والضروري للخلاص. بمجرد تخليهم عن التنقيب عن الحقيقة المدفونة، لم يبق لها شيء تعمله. كانت ملزمة بالنور المتاح في أيامها مثل أي منهم.

رأت إلين وايت اكتفاء الناس بما لديهم من نور واضعين الدراسة المتأنية للكتاب المقدس جانبا. في عام 1892، سعت إلى حث الناس على العودة إلى دراسة عميقة للكتاب المقدس. وحذرت:

لدينا العديد من الدروس للتعلم، والكثير للنسيان. وحدهما يهوه والسماء معصومان. أولئك الذين يعتقدون أنهم لن يضطروا إلى التخلي عن مواقفهم، تغيير آرائهم، سيصابون بخيبة أمل. طالما نتمسك بأفكارنا وآرائنا بعزم وإصرار، لا يمكننا تحقيق الاتحاد الذي صلى من أجله يهوشوه4.

وبعد بضعة أشهر، صرحت:

يصمم يهوشوه أن توضع آرائنا على المحك، لنرى ضرورة دراسة الوحي الحاضر عن كثب حتى نعرف ما إذا كنا في الإيمان أو لا. يستقر كثير من الذين يدعون إيمانهم بالحق في راحة البال، قائلين: "نحن أغنياء، نملك الكثير، ولا حاجة لنا إلى شيء" لكن يهوشوه يقول لكل واحد من هؤلاء المعتدين بأنفسهم، أنت ". لست تعلم أنك أنت الشقي والبئس وفقير وأعمى وعريان" دعونا نتحرى كل على حدة، هل هذه الكلمات تصف حالتي؟ إذا كان الأمر كذلك، ينصح الشاهد الأمين، قائلا: "اشير عليك أن تشتري مني ذهبا مصفى بالنار لكي تستغني.وثيابا بيضاء لكي تلبس فلا يظهر خزي عريتك.وكحل عينيك بكحل كي تبصر5"

عندما رفض الناس العودة إلى دراسة الكتاب المقدس بتأن واجتهاد، فلا عجب أن توقف إعطاء المزيد من النور حتى هذه الأيام الأخيرة حيث بدأ الناس مرة أخرى في البحث في الكتاب المقدس. تم توضيح وتصحيح بعض الأخطاء المذكورة أعلاه قيد حياة إلين وايت وهي بنفسها وافقت على التنقيح وعلمت الحق حول هذه النقطة إلى الأبد بعد ذلك. أما النقاط الأخرى، فتم فهمها بشكل واضح فقط في السنوات القليلة الماضية حيث ليهوه مرة أخرى شعب يدرس كلمته ويتبع الحق أينما يقوده.

نجيل

يوضح النور المتزايد الأخطاء والافتراضات

خطأ: إغلاق باب الشفاعة في 22 أكتوبر 1844.

بعد مرور اليوم المنتظر، في عام 1844، لا يزال الأدفنتست معتقدين أن مجيء المخلص قريب جدا. وأنهم قد وصلوا إلى أزمة هامة، وأن عمل المسيح كشفيع أمام الآب، قد توقف. بعد قيامهم بالتحذير من قرب الدينونة، شعروا بأن عملهم للعالم انتهت، وأن الأعباء الملقاة على عاتقهم لخلاص الخطاة قد ازيحت، في حين بدت لهم سخرية وكفر الفجار دليلا آخر على أن روح الله قد تم سحبها من المكذبين برحمته. كل هذا يؤكد لهم الاعتقاد بإغلاق باب الشفاعة، أو، كما تم التعبير عنه، "تم إغلاق باب الرحمة6".

ويشار إلى هذا الاعتقاد بعقيدة "إغلاق الباب". كما كتبت شابة تدعى إلين هارمون بيانات تكشف عن اعتقادها بهذا المذهب الشائع في ذلك الوقت.

الحقيقة: باب الشفاعة لم يغلق بعد، على الرغم من كونه قريب.

عند سرد تاريخ أوائل حركة المجيئيين، كتبت السيدة وايت عن اعتقادهم الخاطئ بأن باب الشفاعة قد أغلق:

لكن نورا أوضح أشرق عليهم عند فحص مسألة القدس. فلقد رأوا الآن أنهم كانوا على صواب في اعتقادهم أن نهاية ال 2300 يوم في عام 1844 حددت أزمة مهمة. فمع أنه كان صحيحا أن باب الرجاء والرحمة، الذي ظل الناس طوال 1800 سنة يستطيعون بواسطته أن يجدوا طريقا للإتيان إلى يهوه قد أغلق، فقد فتح باب آخر وقدم إلى الناس غفران لخطاياهم بشفاعة المسيح في قدس الأقداس. لقد انتهى جزء من خدمته لكي يعطي المجال لجزء آخر. كان لا يزال «باب مفتوح» إلى القدس السماوي حيث كان المسيح يخدم لأجل الخاطئ7.

وأوضحت: "لفترة من الزمن بعد خيبة الأمل في عام 1844، تمسكت، باشتراك مع هيئة الأدفنتست، بأن باب الرحمة تم إغلاقه على العالم إلى الأبد وقد اتخذت هذا الموقف قبل أن إعطائي أول رؤيا كان النور المعطى لي من يهوه لتصحيح خطئنا، ولجعلنا. قادرين على رؤية الموقف الحقيقي8".

لاحظ أن زيادة دراسة الكتاب المقدس جلبت الكثير من النور الذي شرح الخطأ.

انظر:يعلن دانيال أن زمان النعمة يقترب من النهاية

عشب مجعد

خطأ: السبت الأسبوعي هو يوم السبت

لا يوجد أي بيان في كتابات إلين وايت ينص بشكل لا لبس فيه، أن " السبت الأسبوعي

 هو يوم السبت." ومع ذلك، من مختلف المراجع الأخرى التي تقدمت بها، فمن الواضح أن إلين وايت، مثل ملايين آخرين، افترضت أن اليوم السابع من أيام الأسبوع الحديثة هو السبت المقدس. في الكتابة عن صعوبات تبشير المدن، كتبت تقول: "ليست أسباب إيماننا مفهومة للناس، تم اعتبارنا كمتعصبين، حفظواكتب إلين وايت عن جهل يوم السبت عوض الأحد في خدمتنا كنا في حيرة لمعرفة كيفية اختراق حواجز الدنيوية والتعصب، وتقديم الحقيقة الثمينة للناس الذين تعني لهم الكثير9"

الحقيقة: السبت هو اليوم السابع من الأسبوع الحديث، ويحسب على أساس التقويم الميلادي البابوي، لكنه ليس اليوم السابع السبت من الكتاب المقدس. من أجل العثور على السبت الحقيقي، من الضروري الحساب حسب التقويم القمري الشمسي القديم التي وضعه يهوه في الخلق.

أعادت حركة الميلريين معرفة الجدول الزمني الأصلي إلى العالم، لكن في ذلك الوقت كان مفهوم دورة أسبوعية مستمرة متجذرا بعمق لدرجة أن المؤمنين لم يفهموا أثره على يوم السبت. لو كانوا استمروا في الدراسة، لكشفت الحقيقة لهم لأن الاختبار النهائي يتعلق بيوم السبت.

ربما تقيدت إلين وايت بالنور المتاح في وقتها، لكنها رأت بوضوح الدور الذي يلعبه السبت في الأحداث الأخيرة. كتبت: "سيكون حفظ السبت أعظم اختبار في هذه الأيام الأخيرة وهكذا يرسم الخط الفاصل بين من يعبد يهوه ومن لا يعبده10".

من المنطقي أن أولئك الذين لم يتابعوا دراسة الأسفار المقدسة لم يعطى لهم نور متزايد عن يوم السبت الحقيقي لأن النور الجديد يجلب معه دائما صليب الطاعة. استعادة السبت هي اختبار للجيل الأخير.

سيكون السبت قضية الصراع النهائي العظيم الذي يشارك فيه كل العالم. كرم الناس مبادئ الشيطان فوق المبادئ التي تحكم في السماوات. قبلوا السبت الزائف، الذي رفعه الشيطان كعلامة لسلطته. لكن يهوه وضع ختمه على وصيته الملكية. كل مؤسسة السبت تحمل اسم مؤلفها، وهي علامة لا تمحى تظهر سلطة كل واحد. ومن عملنا قيادة الناس إلى فهم هذا. علينا أن نظهر لهم العواقب الهامة لاختيارهم المملكة التي يحملون علامتها سواء كانت علامة مملكة يهوه أو علامة ملكوت التمرد. دعانا يهوه إلى الرفع من معنويات المضطهدين بسبب السبت. ومن هنا تتجلى أهمية حفظنا للسبت على وجه صحيح لنكون قدوة لغيرنا11.

ليس هناك شك في أنه إذا استمر المؤمنون في زمن إلين وايت في التنقيب عن الحقيقة، أو إذا كانت على قيد الحياة اليوم، لقبلت، أطاعت وعلمت الحق، السبت القمري.

 

غصن

خطأ: يبدأ السبت عند السادسة مساء الجمعة.

في الواقع، هذا لم يدرس أو يؤكد في رؤيا. كان مجرد افتراض الكثيرين من أوائل السبتيين، بما في ذلك جيمس وإلين وايت.

لمدة نحو عشر سنوات حفظ الأدفنتست السبتيون السبت من السادسة مساء الجمعة إلى السادسة مساء السبت. شرح الشيخ جوزيف بيتس في أول كتيب له عن أبدية السبت المذكور في الوصية الرابعة، التي نشرت في عام 1846، أسباب فرضية دعم الكتاب المقدس لحفظ السبت على هذا المنوال. ... برهن أن [في مثل العمال] "حتى" بدأت مع الساعة الثانية عشرة، أو السادسة، تحسب حسب الوقت الاستوائي أو بداية السنة المقدسة. احترام قدمه في الإيمان وخبرته وتكريسه لحياته في خدمة يهوه قد تكون من الأسباب الرئيسية لقبول استنتاجاته دون مزيد من التقصي12.

الحقيقة: يعلمنا الكتاب المقدس أن السبت يبدأ فعلا عند الفجر. هذه حقيقة متقدمة وجديدة حتى لكثير من السبتيين القمريين الصادقين.

غصن

خطأ: السبت يبدأ عند غروب الشمس مساء يوم الجمعة.

تتجلى مظاهر التفاعل بين الوحي النبوي والأفكار المسبقة الخاطئة في كيفية توصل أوائل الأدفنتست السبتيين إلى الفهم الصحيح للوقت المناسب لبدء السبت [هنا يفترض المحررون السبتيون أن يكون غروب الجمعة]. قبل كل من جيمس وإلين وايت السبت من خلال قراءتهما للأدلة الكتابية التي قدمها جوزيف بيتس في كتابه الصادر في أغسطس عام 1846، بعنوان اليوم السابع السبت: علامة أبدية. فهم بيتس، الذي كان قد جال حول العالم كقبطان، تأثير خطوط العرض على شروق الشمس وغروبها. وخلص إلى أن المساء يبدأ عند الساعة السادسة وأن هذا هو الوقت الصحيح لبدء السبت. أقنعت حججه عائلة وايت، الذين، مع معظم الأدفنتست السبتيين الآخرين، واصلوا حفظ السبت بهذه الطريقة لمدة تسع سنوات أخرى. ومع ذلك، اقترح البعض أن السبت يجب أن يبدأ عند شروق الشمس، في حين رأى آخرون أنه ينبغي أن يبدأ عند غروب الشمس.

... في أوائل خمسينات القرن التاسع عشر، طرح البعض مزيدا من الأسئلة حول الوقت المناسب لبدء السبت. في صيف عام 1855، تحدث جيمس وايت مع ج.ن. أندروز، الذي وافق على إعطاء هذه المسألة دراسة وافية. في مؤتمر نوفمبر 1855 في، ميشيغان باتل كريك، قدمت بحوث أندروز "، التي أعطت أسبابا كتابية وتاريخية لبدء السبت عند غروب الشمس وليس عند الساعة السادسة مساء. اقتنعت الأغلبية، لكن البعض، بما في ذلك إلين وايت، اعتقدوا أن رؤياها في 1847 أكدت وقت الساعة السادسة مساء.

في ثلاثاء 20 نوفمبر 1855، بعد ثلاثة أيام من مناقشة أبحاث أندروز في المؤتمر، كان لإلين وايت رؤية صححت سوء الفهم الذي دام لفترة طويلة. "رأيت أنه كان في أذهان البعض [ويشمل ذلك نفسها] أن الرب أظهر أن السبت يبدأ عند السادسة مساء، كنت قد رأيت فقط أنه يبدأ" حتى "، وكان يستنتج من حتى السادسة مساء." كتب جيمس وايت عن سوء فهم رؤية إيلين هوايت في 1847 هذه الكلمات: "لدى البعض انطباع بأن توقيت السادسة مساء علم فيما بيننا عن طريق تجل مباشر من الروح القدس هذا خطأ." من حتى إلى حتى "كان تعليما، استدل منه توقيت الساعة السادسة13".

الحقيقة: وهنا مرة أخرى ارتكب السبتيون الأوائل خطأ صادقا على أساس الافتراض. يعلن لاويين 32:23 "إنه سبت عطلة لكم فتذللون نفوسكم في تاسع الشهر عند المساء من المساء إلى المساء تسبتون سبتكم" ومع ذلك، عندما نقرأ في السياق، نجد أن الإصحاح كله يشير بوضوح ليوم الغفران فقط (اليوم العاشر من الشهر السابع) ، وليس إلى السبت الأسبوعي.

ريشة

خطأ: مدة السبت 24 ساعة، من الغروب إلى الغروب.

الحقيقة: من الطبيعي أن نستنتج أن السبت هو لفترة 24 ساعة إذا افترضنا أن لاويين 32:23  يتحدث عن السبت الأسبوعي. ومع ذلك، بين الكتاب المقدس أن ساعات السبت المقدسة تبدأ مع قدوم النور في الفجر وتنتهي عندما يمضي النور في الليل. وهذا ما يؤكده تسلسلان زمنيان هامين سجلا في الكتاب المقدس: الخروج، وفاة ودفن يهوشوه.

في سفر الخروج، قيل لبني إسرائيل ألا يخرجوا من منازلهم حتى صباح اليوم التالي: "وخذوا باقة زوفا واغمسوها في الدم الذي في الطست ومسوا العتبة العليا والقائمتين بالدم الذي في الطست. وأنتم لا يخرج أحد منكم من باب بيته حتى الصباح. فإن الرب يجتاز ليضرب المصريين. فحين يرى الدم على العتبة العليا والقائمتين يعبر الرب عن الباب ولا يدع المهلك يدخل بيوتكم ليضرب ".سفر الخروج 12: 22 - 23  ولذلك، لا يمكن أن يكونوا قد غادروا مصر ليلة عيد الفصح. يذكر الكتاب كلا من تاريخ (أبيب 15) ووقت (ليلة) رحيلهم من مصر. ومن الواضح أن الساعات المقدسة قد انتهت لأن يهوه لا يكسر قوانينه الخاصة.

يغطي التسلسل الزمني الثاني من الأحداث التي تثبت أن اليوم يبدأ عند الفجر عملية الدفن بعد وفاة يهوشوه. تؤكد دراسة متأنية لسجل الكتاب المقدس بما لا يدع مجالا للشك أن اليوم لا يمكن أن يبدأ عند غروب الشمس لأنه لا توجد وسيلة معقولة لتناسب جدولة الأحداث التي وقعت بعد وفاة يهوشوه في إطار زمني ضيق بين موته وغروب الشمس.

 

زنبق برعم

خطأ: الاحتفال بعيد الميلاد بدلا من أعياد يهوه.

هنا مرة أخرى نجد أن هذا الخطأ الناتج عن الجهل هو ترويج فعال لعطلة عيد الميلاد الوثنية.

إن الله يسر إذا توفرت كل كنيسة، في عيد الميلاد، على شجرة عيد الميلاد لتعلق عليها الهبات، الكبيرة منها والصغيرة، لدور العبادة. جاءتنا رسائل استفسار، هل يجب علينا الحصول على شجرة عيد الميلاد؟ ألن يكون ذلك مثل العالم؟ نحن نجيب، يمكنك أن تفعل مثل العالم إذا أمكنك القيام بذلك، أو يمكنك أن تفعل على خلاف العالم. لا حرج في اختيار شجرة دائمة الخضرة ووضعها في كنائسنا، لكن الخطيئة تكمن في الدافع الذي يدفع إلى الفعل والاستخدام لجلب الهدايا المعلقة على الشجرة.

قد تكون الشجرة طويلة القامة وفروعها واسعة كما يجب أن تتناسب بشكل أفضل مع هذه المناسبة. لكن دعوا أغصانها تكون محملة بالفاكهة الذهبية والفضية من عطاياكم، وقدموها له كهدية عيد الميلاد. فلتتقدس تبرعاتكم بالصلاة.

ينبغي أن تعقد احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة لصالح الضعفاء والمساكين. يتمجد الله عندما نساعد ذوي العائلات الكبيرة المحتاجة للمعونة14.

يتفق اللطف والإحسان إلى الآخرين دائما مع القانون الإلهي. هذا، وأهمية نشر الانجيل، التي كانت مقصد رسائل إلين وايت بخصوص عيد الميلاد. كما أعربت في أحد الأعياد، "كيف يمكن أن نحتفل بعيد الميلاد القادم بشكل أنسب، وكيف نعبر عن امتناننا لله على هدية ابنه العزيز بشكل أفضل، أليس بإرسال بشرى مجيئه القريب إلى كل العالم؟15"

في حين نحث الجميع على واجب تقديم الهبات إلى الله أولا، أود أن لا ندين تقليد إعطاء هدايا عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية لأصدقائنا. من الصواب أن نضفي على بعضنا البعض رموزا من المحبة وذكريات إذا لم ننس الله بفعل ذلك، فالله أفضل صديق لنا. يجب علينا تقديم الهدايا التي لها فائدة حقيقية للمستلم. أوصي بكتب تكون عونا في فهم كلام الله، أو من شأنها أن تزيد حبنا لتعاليمه16.

الحقيقة: يكرم الخالق عندما يعبده أتباعه في أيام أعياده المحددة عين ويهان ويصاب بالخزي عندما تهمل أعياده لصالح الأعياد الوثنية.

 

 

 

 

الفاوانيا البيضاء

خطأ: استخدام أسماء جيهوفاه، الرب، الله، الرب يسوع بدلا من الأسماء المقدسة الفعلية ليهوه ويهوشوه. على سبيل المثال: "الآن قادم الاختبار بين السبت الذي أتى به إنسان الخطيئة وسبت الرب يهوه، اليوم السابع"17.

الحقيقة: أعيدت الأسماء الحقيقية للخالق وابنه إلى الجيل الأخير. إنه لشرف، بعد كل هذا الوقت، أن نناشد بالاسم الرائع ليهوه، وابنه الحبيب. لم تكن المعلومات حول اللغويات العبرية القديمة متوفرة ببساطة في القرن ال 19. مع المعلومات المتاحة في ذلك الوقت، كان "جيهوفاه" أقرب للوصول إلى "يهوه" ويظهر هذا الاسم 2،957 مرة في كتابات إلين وايت. كانت الرغبة والنية في استخدام الأسماء المقدسة حاضرتين بوضوح ولهذا السبب في WLC نستبدل الأسماء والألقاب غير صحيحة في اقتباسات إلين وايت بالأسماء الحقيقية.

 

 

 

                                            زهرة الثلج الزرقاء

خطأ: الإيمان بثالوث إلهي.

هذه في الواقع منطقة رمادية. خلص العلماء الذين درسوا هذا الموضوع بدقة في كتابات إلين وايت إلى أنه من المستحيل تحديد ما إذا كانت أو لم تكن من دعاة التثليث. بالتأكيد تظهر بعض البيانات (أو يمكن استخدامها) لدعم عقيدة الثالوث. فمثلا:

هناك ثلاثة أشخاص في الثالوث السماوي. باسم هذه السلطات الثلاثة العظيمة الأب، والابن، والروح القدس، يعمد كل من يقبل المسيح بإيمان حي، وستتعاون هذه القوى مع الخلائق السماوية المطيعة في جهودها الرامية للعيش من جديد في المسيح18.

وقد أثير اللاهوت بشفقة للسباق، وبذل الآب، والإبن، والروح القدس أنفسهم لإنجاح خطة الفداء19.

أردنا التعاون مع أعلى السلطات الثلاث في السماء، الآب والإبن والروح القدس، وهذه القوى تعمل من خلالنا، مما يجعلنا خداما جنبا إلى جنب مع الله20.

الحقيقة: عقيدة الثالوث هي عقيدة وثنية شيطانية تخفي حب يهوه. يعلن الكتاب المقدس: "اسمع يا اسرائيل يهوه إيلوهيم يهوه واحد". (سفر التثنية 6: 4). هناك خالق واحد للجميع، وله إبن واحد فقط. يقول الكتاب المقدس عن "الروح القدس": نفس من الخالق.

 

 

 

زهرة وردية

خطأ: سيكون الاختبار النهائي عن السبت مقابل الأحد.

الحقيقة: سيكون الاختبار النهائي عن يوم السبت الحقيقي وفقا لحسابات التقويم القديم للخلق مقابل أي يوم عبادة يحسب على تقويم زائف. دون معرفة السبت القمري، لم يكن في مقدور إلين وايت أن تفهم أن الاختبار النهائي ليس عن السبت مقابل الأحد، ولكن عن السبت القمري مقابل كل يوم عبادة أخرى. ومع ذلك، فقد فهمت المبادئ التي تنطوي عليه، وهذا ما يظهر بوضوح في كتاباتها:

سيكون السبت الاختبار العظيم للولاء لأنه نقطة الحق المختلف و المتنازع عليها بوجه خاص. فعندما يتضح الاختبار الاخير لدى الناس ويقولون كلمتهم حينئذ يوضع حد فاصل بين من يعبدون يهوه ومن لا يعبدونه. ففي حين أن حفظ السبت الزائف إطاعة لشريعة الدولة خلافا لما تأمر به الوصية الرابعة هو مجاهرة بالولاء لسلطان مضاد لسلطان يهوه فإن حفظ السبت الحقيقي إطاعة لشريعة يهوه هو برهان الولاء للخالق. وفي حين أن فريقا بقبوله رمز الخضوع للسلطات الأرضية يقبل سمة الوحش، فالفريق الآخر إذ يختار علامة الولاء لسلطان يهوه يقبل ختم يهوه21.

 

 

زهرة زرقاء

انظر: سمة الوحش: ما هي وكيف تتجنبها؟

خطأ: الطغاة نتيجة التزاوج بين المؤمنين الذكور (أحفاد سيث) والإناث الكافرات (حفيدات قابيل).

يستند هذا الاعتقاد على مقطع وجيز في سفر التكوين 6:

"وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات. أن أبناء إيلوهيم رأوا بنات الناس أنهن حسنات. فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا. فقال يهوه لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد. لزيغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة. كان في الأرض طغاة في تلك الأيام. وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو إيلوهيم "سفر التكوين 6: 1 - 4

ظل الفريقان منفصلين بعض الوقت، فنسل قايين انتشروا من مسكنهم الأول وتفرقوا في السهول والوديان حيث كان يعيش نسل شيث، فلكي ينجو نسل شيث من عدوى هؤلاء القوم وتأثر أخلاقهم الشريرة نزحوا إلى الجبال وعاشوا هناك. وقد احتفظوا بعبادة يهوه في طهارتها ما ظل هذا الانفصال قائما، ولكن بمرور الزمن بدأوا يجازفون قليلا قليلا للاندماج مع سكان السهول حتى، نتج عن هذا الاندماج أسوأ النتائج، ذلك "أن أبناء يهوه رأوا بنات الناس أنهن حسنات" (تكوين 6: 2) فإذ اجتذب جمال بنات قايين أنظار أبناء شيث أسخطوا يهوه بسبب تزوجهم بهن ، وكثيرون من عبيد يهوه أغوتهم الإغراءات التي كانت أمام أنظارهم دائما لارتكاب الخطية، وبذلك خسروا صفة القداسة التي كانت طابعهم الخاص. وإذ اندمجوا بالفاسدين صاروا مثلهم في روحهم وأعمالهم، وعادوا لا يراعون مطاليب الوصية السابعة أو يتقيدون بها، بل "اتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا" (تكوين 6: 2) إن أبناء شيث "سلكوا طريق قايين" (يهوذا 11) فلقد ركزوا اهتمامهم في النجاح المادي والتمتعات الخاطئة، مهملين وصايا الرب22.

الحقيقة: كان "أبناء يهوه" في الواقع ملائكة أشرار ساقطين تزاوجوا مع نساء من البشر. أسفر عن ذلك سلالة العمالقة الذين أحدثوا دمارا في الأرض. كان الشر الذي كثر في الأرض بعد هذا الرجس سببا مباشرا لتطهير يهوه الأرض بالطوفان. يروي كتاب أخنوخ هذا التاريخ المحزن بالتفاصيل.

فراشة زرقاء، سوداء وبيضاء

خطأ: ستبقى منظمة كنيسة الأدفنتست سليمة على حالها بعد المجيء الثاني.

غالبا ما يعبر عن هذه العقيدة باسم "ستمر السفينة" و "ستجتاز الكنيسة "أخذ هذا المفهوم من واحد من أحلام إلين وايت كما هو مسجل في "حلم مدهش":

حلمت حلما رائعا الليلة الماضية. اعتقدت أنك كنت على متن سفينة قوية، مبحرة في مياه كثيرة الهيجان. أحيانا تضرب الموجات قمة السفينة، وكنت مبللا بالمياه. قلت: "يجب أن أخرج. هذه السفينة تغرق". "لا"، قال واحد بدا أنه القبطان "تتوجه هذه السفينة إلى الميناء، لن تغرق أبدا". لكنك رددت عليه: "سأنجرف من على متن هذا المركب ولست القبطان ولا زميله، فمن يهتم؟ سأغامر بفرصي على تلك السفينة التي ترى هنالك." وقال القبطان: "لن أسمح لك بالذهاب إلى هناك، لأنني أعرف أن تلك السفينة ستصطدم بالصخور قبل وصولها إلى الميناء "استقمت في وقوفك، وقلت بإيجابية كبيرة:" ستصبح هذه السفينة حطاما. أستطيع رؤية ذلك بسهولة. نظر القبطان إليك بنظرة ثاقبة، وقال بحزم: "لن أسمح لك أن تفقد حياتك بركوب هذا القارب أخشاب إطاره متآكلة، إنها مركبة خادعة لو كان لديك المزيد من المعرفة لميزت بين الزائفة والحقيقية، المقدسة والتي مصيرها الخراب التام"23

أصبحت التصريحات الواردة في هذا الحلم مبادئ تنطبق على الكنيسة السبتية كمؤسسة.

الحقيقة: خلق سوء تأويل الحلم المذكور أعلاه بلبلة هائلة بين السبتيين الصادقين وأدى بالعديد إلى التمسك بمنظمة ساقطة ترفض الحق بنشاط.

على الرغم من المدى الواسع لاستخدام السبتيين الاقتباس أعلاه، لم تقصد إلين وايت أن يتم تطبيقه على المذهب ككل. تم تسجيله في رسالة خطية إلى د. م. كانريت عندما كان في شك من إلين وايت كنبية حقيقية وحقائق الكنيسة السبتية.

تطبيق الحلم على المذهب المنظم كاملا يظهر الجهل الحديث للمفهوم الأصلي لكلمة "كنيسة". ترجمة كلمة "كنيسة" في نسخة الملك جيمس للكتاب المقدس يأتي من كلمة إكلسيا اليونانية. "تشير هذه الكلمة إلى مجموعة من الناس مدعوين إلى غرض خاص. ... إك، أي" من الخارج "، وكليسيا، أي" نداء، دعوة 24...

يدفع كبرياء اللاودكيين والثقة الزائدة بالنفس إلى الاعتقاد أن المذهب الشخصي معفى من تحذير الشاهد الأمين:

"أنا عارف أعمالك أنك لست باردا ولا حارا.ليتك كنت باردا او حارا. هكذا لأنك فاتر ولست باردا ولا حارا أنا مزمع أن أتقيأك من فمي لأنك تقول أني أنا غني وقد استغنيت ولا حاجة لي إلى شيء ولست تعلم أنك انت الشقي والبئس وفقير وأعمى وعريان ". سفر الرؤيا 3: 15 – 17

يروق للأدفنتست الاقتباس بإشادات إلين وايت بالكنيسة، مثل هذه التصريحات التي أدلت بها في عام 1875:


"منح الله كنيسته سلطة خاصة وقوة لا يمكن لأحد أن يبرر في تجاهل وازدراء، لأنه بذلك احتقر صوت الله.25

"لقد أنعم الله على كنيسته بأعلى سلطة تحت السماء. هذا هو صوت الله في شعبه الموحد في قدرة الكنيسة التي يجب احترامها"26.

أولئك الذين يقتبسون هذه البيانات يعتمون على حقيقة أنه مع مرور الوقت وتغير المواقف داخل الكنيسة، تغيرت بيانات إلين وايت بشأن ذلك. إذ قالت بعد عشرين عاما:

1896: "صوت باتل كريك التي كانت تعتبر سلطة في إرشاد كيفية العمل، لم يعد صوت الله.27

1898: "لقد مضت بضع سنوات على اعتباري للمجمع العام كصوت الله.28

1898: "إن الكنيسة هي في حالة لاودكية لا وجود لله في وسطها.29

1901: "يجب أن يقف هؤلاء الرجال في مكان مقدس، ليكونوا صوتا من الله إلى الناس، أما ظننا بالمجمع العام فهو جزء من الماضي30.

والآن إسأل نفسك: هل الكنيسة السبتية اليوم في أفضل أو أسوأ حال من 120 سنة ماضية؟ هل شعبها وقادتها أكثر التزاما من القديسين، أو أقل؟ هل معاييرها أعلى، أم قدمت تنازلات دنيوية في اللباس، والنظام الغذائي، والتعليم، والترفيه؟ هل أدخلت تغييرات في العقيدة؟

في عام 1895، لاحظت إلين وايت:

أصبح المجمع العام في حد ذاته تالفا مع مشاعر ومبادئ خاطئة ... استغل الرجال من هم من المفترض أن يكونوا تحت رعايتهم الكنسية. عزموا على إخضاع الأفراد لشروطهم. إما حكمهم أو الخراب ... تصيبني القوة المتعالية التي تم تطويرها، حيث تجعل المناصب من الرجال آلهة، بالذعر، وأخشى أن تسبب الخوف. إنها لعنة أينما وقعت وأيا كان فاعلها31.

ماذا كانت ستقول عن الكنيسة اليوم؟ أظن أن البيان التالي، الصادر في عام 1893، هو حتى أكثر قابلية للتطبيق اليوم مقارنة مع الزمن الذي كتبه فيه قلم الإلهام. لاحظ أن التعليقات الواردة بين قوسين تمت إضافتها من قبل إلين وايت:

لأولئك الذين يتفاخرون بنورهم ثم يفشلون في السير فيه. يقول المسيح: "ولكن أقول لكم إن صور وصيدا تكون لهما حالة أكثر احتمالا يوم الدين مما لكما وأنت يا كفرناحوم (السبتيون الذين حازوا نورا أعظم) المرتفعة إلى السماء ستهبطين إلى الهاوية لأنه لو صنعت في سدوم القوات المصنوعة فيك لبقيت إلى اليوم32

 

هل الكنيسة السبتية اليوم أكثر أو أقل روحية مما كانت عليه قبل 125 سنة؟ هل هي أكثر أو أقل دنيوية؟ هل تقدمت مع الحق؟ أم أنها وضعت جانبا بعض الحقائق لتكون أكثر قبولا لدى الكنائس الساقطة الأخرى؟

ترى كثير من النفوس الصادقة الفساد في الكنيسة السبتية، وإساءة استخدام أموال الكنيسة، والقوادة بعد الاعتراف البابوي، والتخلي عن العقائد التاريخية، وتزايد الدنيوية ووهن المعايير وتصرخ أرواحهم، "هذا خطأ!" إنهم مثل "لوط، مغلوبين من سيرة الأردياء، ​​(إذ كان البار بالنظر والسمع وهو ساكن بينهم يعذب يوما فيوما نفسه البارة بالأفعال الأثيمة) 2 بطرس 2: 8

كان بإمكان يهوه أن ينقذ لوط في سدوم. فهو أقوى من ذلك. لكنه بدلا من ذلك، أرسل تحذيرا عاجلا: ".. اهرب لحياتك لا تنظر إلى ورائك ولا تقف في كل الدائرة اهرب إلى الجبل لئلا تهلك" سفر التكوين 17:19

يبدو أن أحد البيانات الحزينة لإلين وايت يشير إلى أنها استوعبت إمكانية بلوغ الكنيسة مستوى منخفض لن يترك للنفوس الشريفة أي خيار سوى الرحيل.

لقد أكدت في جميع ما ذكرت في مينيابوليس، أن الإصلاح يجب أن يبدأ من الكنائس. يجب القيام بإصلاحات، للضعف الروحي والعمى الذين سيطرا على من بورك بنور عظيم وفرص ثمينة وامتيازات. خرج الإصلاحيون الكنائس من المذهبية، لكن تصرفاتهم الآن مماثلة لتلك الكنائس التي تركوها. كنا نأمل أن لن تكون هناك ضرورة لخروج آخر33.

حالة الكنيسة اليوم هي سبب استمرار WLC في دعم خدمة إلين وايت كنبية حقيقية وفي الوقت نفسه الانضمام إلى السماء لنداء عاجل. "اخرجوا من وسطها يا شعبي ولينج كل واحد نفسه من حمو غضب يهوه" ارميا 45:51

 

 

 

زنبق نجمي

مبادئ النور المتزايد

معظم الناس لا يفهمون فكرة الحق المتزايد. لكن هذا المفهوم يدفع WLC إلى الاستمرار في الإيمان بإلين وايت كنبية حقيقية على الرغم من أن بعض تصريحاتها كانت خاطئة. تفهم إلين وايت هذا المفهوم بشكل جيد للغاية. ذهبت إلى حد القول أنه كان من الخطأ عدم مواكبة النور.

أولئك الذين يتمسكون بعادات قديمة وأخطاء عتيقة فقدوا إدراك حقيقة أن النور يتزايد باستمرار على مسار جميع الذين يتبعون يهوشوه. تتكشف الحقيقة باستمرار لشعب يهوه. يجب علينا أن نتقدم باستمرار إذا كنا نتبع قائدنا. عندما نسير في النور الذي يشرق علينا، ونطيع الحق المفتوحة لفهمنا، حينها نتلقى نورا أعظم. لا يمكن أن نلتمس عذرا في قبول فقط النور الذي كان لآبائنا منذ مائة سنة. لو شهد آباؤنا الذين يخشون الله ما نراه، واستمعوا إلى ما نسمعه، لقبلوا النور ومشوا فيه. إذا كنا نرغب في تقليد أمانتهم، يجب أن نتلقى الحقائق المفتوحة لنا، لأنهم تلقوا تلك المقدمة إليهم، يجب علينا أن نفعل كما كانوا سيفعلون لو عاشوا في أيامنا34.

كانت إلين وايت منفتحة لاحتمال أن بعض الحق الذي قبلته ودرسته، قد يكون في الواقع خطأ. "يجب علينا أن لا نفكر،" حسنا، لدينا كل الحق، ونفهم الركائز الأساسية لإيماننا، ونكتفي بهذا المستوى من المعرفة. " الحق هو حق متزايد يجب علينا السير في النور المتزايد35.

لسنا آمنين عندما نأخذ موقفا بعدم قبول أي شيء آخر غير ما استقرينا على أنه حق. يجب أن نأخذ الكتاب المقدس، ونحقق عن كثب لأنفسنا. ينبغي أن نحفر في منجم يهوه بحثا عن كلمة الحق. ... سألني البعض إذا كنت أعتقد أن هناك مزيد من النور لشعب يهوه. أصبحت عقولنا ضيقة بحيث يبدو أننا لا نفهم أن ليهوه عمل جبار بالنسبة لنا. زيادة النور ليشرق علينا. "أما سبيل الصديقين فكنور مشرق يتزايد وينير إلى النهار الكامل36"

كما تعلمنا المزيد من الحق، كلما سلط المزيد من النور على معتقدات كل واحد منا. فمن الضروري، بالتالي، أن نرجع في بعض الأحيان إلى الوراء ونفحص المعتقدات الأخرى كذلك. فهمت إلين وايت ذلك أيضا.

فتح يهوه كل اتجاهات ومواقف الحق من خلال تفتيش دقيق ومثابر، بالصلاة والصوم. لا يتوقف المؤمنون عند افتراضات وأفكار غير محددة لماهية الحق. يجب أن يقوم إيمانهم بقوة على كلمة يهوه، حتى أنه عندما يحين وقت الاختبار، ويمثلون أمام مجالس للإجابة عن إيمانهم، يكونون قادرين على توضيح سبب رجائهم، بوداعة وخشوع37.

لا يجوز رفض الحقائق المذكورة في كتابات إلين وايت لمجرد أنه لم يكن لديها كل النور. على أولئك الذين يخشون السعي وراء المزيد من الحق أن يصغوا إلى نصحها عن كيفية الدراسة:

ضع على باب التحقيق كل آرائك المسبقة وأفكارك الموروثة والمزروعة. لن تصل إلى الحقيقة إذا بحثت في الأسفار المقدسة للدفاع عن أفكارك. اتركها عند الباب، وبقلب تائب إذهب لسماع ما لدى يهوه ليقوله لك. كطالب متواضع للحق يجلس عند قدمي يهوشوه ويتعلم منه، فتعطيه الكلمة فهما. لأولئك الذين اغتروا بحكمتهم في دراسة الكلمة، يقول يهوشوه، يجب أن تصبح وديعا ومتواضع القلب إذا كنت ترغب في أن تصبح حكيما للخلاص.

لا تحمل عقيدتك إلى الكتاب المقدس وتقرأ الكلمة في ضوء آرائك السابقة. لا تحاول أن تجعل كل شيء يتفق مع عقيدتك. ابحث في الكلمة بعناية وبخشوع، بعقل خال من التحيز. وأنت تقرأ، يأتي الاقتناع، وترى أن آرائك ليست في وئام مع الكلمة، لا تحاول أن تجعل الكلمة تناسب هذه الآراء. بل اجعل آرائك تناسب الكلمة. لا تسمح لمعتقداتك وتقاليدك السابقة بالسيطرة على فهمك. اكشف عن عينيك فترى عجائب من شريعته. اكتشف ما هو مكتوب، ثم ثبت قدميك على الصخرة الأبدية38.

إلين ج. وايت

سعت إلين وايت وراء النور المتزايد طيلة فترة حياتها، كما شجعت الآخرين على أن يحذوا حذوها.

لو كان كل الحق والنور متاحا في يومها، لما كتبت مرارا وتكرارا أن مزيدا من النور سيأتي. وعلاوة على ذلك، لو كانت كل الحقيقة متاحة في يومها، لكانت رسالة الشاهد الأمين إلى لاودكية مجرد كذبة. وبخ الجيل الأخير للكنيسة، ولاودكية: "لأنك تقول أني أنا غني وقد استغنيت ولا حاجة لي إلى شيء ولست تعلم أنك أنت الشقي والبئس وفقير وأعمى وعريان" سفر الرؤيا  17:3

لا يترك يهوه الأعمى لحاجته. بل يحث بمودة: ".. أشير عليك أن تشتري مني ذهبا مصفى بالنار لكي تستغني. وثيابا بيضا لكي تلبس فلا يظهر خزي عريتك. وكحل عينيك بكحل كي تبصر إني كل من أحبه أوبخه وأؤدبه فكن غيورا وتب". سفر الرؤيا 3: 18 – 19

يوفر النور المتزايد دائما فرصة للدراسة، والصلاة، ومن ثم الاستماع إلى صوت في داخلك لاختيار الحق على الباطل. ستدفعك روح يهوه دائما نحو الحق، لكن يجب على الباحث عن الحق أن يستمع. كيف عرف بنو إسرائيل القدامى أي الأنبياء كان على حق وأي كان على باطل؟ كانوا مسؤولين عن معرفة واختيار أي صوت يسمعون له.

لا ينبغي لأحد أن يخشى تخطي ما كانت عليه إلين وايت أو اتباع الحق المتزايد. إنها خطة يهوه أن يكون لكل جيل نورا أكثر من سابقه. من خلال التقدمية، إعلانات مستمرة للحق، ينال كل فرد فرصة لتعلم الاستجابة لصوت روح الآب. إنها مسيرة فردية وكانت دائما كذلك. "وفي وسطها نوح ودانيال وأيوب فحي أنا يقول السيد الرب إنهم لا يخلصون إبنا ولا إبنة. إنما يخلصون أنفسهم ببرهم" حزقيال 14:20 لا بد لكل فرد أن يتعلم سماع صوت يهوه.

في هذه الأيام الأخيرة، قد يجد إنسان نفسه موجها للفرار إلى الجبال في الشمال، وآخر في الجنوب. إذا لم تتعلم الانصات إلى هذا الصوت الداخلي، إذا انتظرت تأكيد العديد من الآخرين وإقناعهم لك، سوف تضل لا محالة. من الأهمية الحيوية أن تطور اعتمادك على معرفة يهوه، وعليك أن تذهب إليه، وتتعلم منه. توفر أخطاء كتابات إلين وايت، أو حتى أخطاء الترجمة في الكتاب المقدس نفسه، فرصة للعثور على الحقيقة بنفسك من خلال المزيد من الدراسة والصلاة للصوت الداخلي لإرشادك.

لا تخف من البحث عن النور المتزايد. لا تخف من تخطي فهم إلين وايت. لقد خدمت يهوه بإخلاص وعظيم سيكون جزاؤها. لكن عملك وعملي لم ينته بعد. علينا مواصلة اتباع الخروف حيثما يقودنا. لا تخف. وعده أمين ولن يتركك في ضلال.

سلم نفسك إلى يهوه واتكل عليه، وليكن حديثك عن يهوشوه وتفكيرك فيه إلى أن يغمرك وتنسى نفسك، اطرح عنك كل شك وابعد عنك كل خوف ... توكل على الآب فإنه قادر على أن يحفظك ووديعتك، وإن فوضت أمرك إليه يعظم انتصارك بالذي أحبك39.

باقة من كل الزهور مع فراشة وريش

1 مراجعة وإنذار، 20 ديسمبر 1892.

2 إيلين وايت، رسائل مختارة، المجلد 1، ص. 37.

3 مراجعة وإنذار، 18 يوليو 1907.

4 المرجع نفسه، 26 يوليو 1892.

5 المرجع نفسه، 20 ديسمبر 1892.

6 إلين وايت، روح النبوة، المجلد 4، ص. 268.

7 الصراع العظيم، ص 429.

8 رسائل مختارة، المجلد 1، ص. 63.

9  شهادات للكنيسة، المجلد 6، ص. 31-32.

10 إصدارات مخطوطة، المجلد 12، ص 215.

11 شهادات للكنيسة، المجلد 6، ص. 352.

12 المرجع نفسه، المجلد 1، ص. 713.

13 إيلين وايت، رسائل ومخطوطات، المجلد 1، ص. 55.

14 المنزل السبتي، ص. 482.

15 مراجعة وإنذار، 6 ديسمبر 1887.

16 المرجع نفسه، 26 ديسمبر 1892.

17 عظات ومحادثات، المجلد 1، ص. 111.

18 التبشير، ص. 615.

19 نصائح عن الصحة، ص. 222.

20 التبشير، ص. 617.

21 الصراع العظيم، ص 605.

22 الآباء والأنبياء، ص 81.

23 شهادات للكنيسة، المجلد 5، ص. 571.

24 إكلسيا، # 1577، القاموس القوي الموسع لكلمات الكتاب المقدس.

25 شهادات للكنيسة، المجلد 3، ص. 417.

26 المرجع نفسه، ص. 451.

27 مخطوطات وإصدارات، المجلد 17، ص. 185.

28 المرجع نفسه، ص. 216.

29 أحداث الأيام الأخيرة، ص. 49.

30 نشرة المجمع العام، 3 أبريل، 1901، ص. 25.

31  شهادات لمجموعات الخدمة وخدام الإنجيل، ص. 359 - 361.

32 مراجعة وإنذار، 1 أغسطس 1893.

33 أحداث الأيام الأخيرة، ص. 48، الإضافة للتشديد.

34 تخطيطات تاريخية، ص. 197.

35 نصائح للكتاب والمحررين، ص. 33، الإضافة للتشديد.

36 المرجع نفسه، ص. 34.

37 المرجع نفسه، ص. 40.

38 مخطوطة 12، 1901، ص. 17 - 18، الإضافة للتشديد

39 طريق الحياة، ص. 72.

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
9
6
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
11
25
Calendar App