يعرف يهوه احتياجات جميع مخلوقاته. في حبه، أعطى كل واحد حسب احتياجاته. عرف يهوه أن عمل الإنسان بشكل مستمر دون انقطاع ليس بالأمر الحسن. لأنه يعرف ضعفنا وحاجتنا للراحة فضلا عن حاجتنا إلى الطاعة، لذا قسم وجزأ الوقت. أقصر جزء من الوقت هو دورة يوم / ليل، مقسوم على ضوء النهار والظلام. الشرائح التالية هي أسبوع و شهر تحكمها دورة القمر. بعد ذلك تأتي الفصول الأربعة، والتقلبات الصيفية والشتوية، والاعتدالات في الربيع والخريف التي تقسم السنة الشمسية. هذه الأجزاء من الزمن ليست في متناول الإنسان، بل تحت السيطرة المباشرة للخالق وتحكمها حركات الأجسام السماوية.

الشمس والقمر والنجوم"وقال يهوه لتكن أنوار في جلد السماء لتفصل بين النهار والليل. وتكون لآيات وأوقات وأيام وسنين. وتكون أنوارا في جلد السماء لتنير على الأرض. وكان كذلك." (تكوين 14:1- 15)

وكانت كل دورة قمرية تقسم إلى أربعة سبوت ء ستة أيام عمل والعبادة في اليوم السابع.

" اذكر يوم السبت لتقدسه. ستة أيام تعمل وتصنع جميع عملك. وأما اليوم السابع ففيه سبت ليهوه إلهك. لا تصنع عملا ما أنت وابنك وابنتك وعبدك وأمتك وبهيمتك ونزيلك الذي داخل أبوابك. لأن في ستة أيام صنع يهوه السماء والأرض والبحر وكل ما فيها. واستراح في اليوم السابع. لذلك بارك يهوه يوم السبت وقدّسه." (خروج 8:20-11)

يحب يهوه الحرية ويريد الحرية لجميع أطفاله. أمر بتجزيء القمر، أو الشهر، إلى أربعة سبوت، ولكن هذا التجزؤ وضع في أيدي البشر حتى يتسنى لهم إظهار ولائهم لإلوهيم السماء بطاعتهم للوصية الرابعة. في حين أن السبت يلي تقريبا مراحل القمر، فإنه ليس واضحا ومتميزا تقسيم الوقت كما هو الحال بالنسبة لليوم أو الشهر. اختار يهوه أن يترك هذا أقل تعريف، وأعطى للإنسان فرصة الطاعة أو العصيان، اعتمادا على ما هو في قلبه.

أولئك الذين يحبون خالقهم ويسعون إلى تكريمه بالعبادة في اليوم السابع من الأسبوع. تنقسم دورتهم القمرية إلى أربعة أسابيع لمدة سبعة أيام مع "نقل" يوم في غضون 30 يوما. أما الذين يرغبون في التمرد ضد القيادة الإلهية الواضحة فلهم الحرية في القيام بذلك. ويمكن تقسيم الشهر ذو 30 يوما إلى ثلاثة أسابيع تستغرق عشرة أيام كما هو الحال في تقويم الجمهورية الفرنسية من 1793 إلى 1806 عندما سعت الحكومة الفرنسية إلى إلغاء المسيحية في فرنسا بالابتعاد عن الأسبوع الذى يستمر سبعة أيام. ويمكن أيضا تقسيم الشهر إلى ستة أسابيع كل من خمسة أيام.

العبادة في اليوم السابع من أيام الأسبوع في التقويم القمري الشمسي هي علامة على الولاء للخالق. هي اعتراف به باعتباره واهب الحياة والشريعة الذي له الطاعة والمحبة والتفاني. الغرض الروحي لتقسيم الوقت هو إتاحة وقت للإنسان للتقييم الذاتي. كل سبت يجلب لقاء وجها لوجه مع نقاء وقداسة يهوه. هذا يرقى بنا عن الفشل والتشوهات. في مواجهة القداسة الإلهية، يصيح الخاطئ التائب:

"فقلت ويل لي أني هلكت لأني إنسان نجس الشفتين وأنا ساكن بين شعب نجس الشفتين لأن عيني قد رأتا الملك رب الجنود." (إشعياء 6: 5)

أضيف يوم عبادة في كل دورة قمرية بحيث يمكن للشخص أن يفحص ما فاته في التجميعتقويم قمري شمسي يبين يوم القمر الجديد والسبوت الماضي، واتخاذ قرارات للسبوت القمرية القادمة. يوم العبادة هو يوم القمر الجديد على أول تقويم قمري شمسي يظهر يوم القمر الجديد كل شهر ويأتي قبل أسبوع العمل الذي يبدأ في الثاني من الشهر. يوم القمر الجديد هو وقت للتأمل والنظر في الوضع الروحي. كيف كنت في الماضي؟ ماذا أريد أن أفعل بشكل مختلف لتكون إرادتي وحياتي أكثر انسجاما مع إرادة خالقي؟ لقد حان الوقت للاستغفار عن الاخفاقات السابقة وطلب المساعدة في الشهر المقبل. مذكرة صلاة يمكن أن تكون مفيدة جدا، عندما يتم تحديثها كل قمر جديد. يتخذ الناس قرارات السنة الجديدة ولكن نادرا ما يطبقونها أكثر من شهر أو شهرين. لقد فهم يهوه هذا الفشل البشري وأعطانا الفرصة لتنقيح قراراتنا والبناء عليها كل شهر جديد.

التقويم الغريغوري الحديث، مثل التقويم الجولياني قبل ذلك، لديه أشهر مختلفة تماما عن دورات القمر. وهكذا، لا توجد أيام القمر الجديد في هذه الطريقة البديلة لحفظ الوقت. ومع ذلك، هذا لا يعفي أي شخص من العودة إلى عبادة يهوه في أيام القمر الجديد.

"القمر الجديد لا يزال، وكان السبت أصلا، يعتمد على دورة القمر ... في الأصل، كان يحتفل بالقمر الجديد بنفس الطريقة كيوم السبت؛ لكنه فقد أهميته تدريجيا في حين أن السبت أصبح أكثر وأكثر يوما للدين والإنسانية، والتأمل الديني والتعليم، السلام وفرحة الروح ". (الموسوعة اليهودية العالمية، "العطل"، ص 410.)

الأقمار الجديدة هي في فئة من أيام العبادة بمفردها. كانت أوقاتا للشكر والإبتهاج امتنانا للسماء. وكانت أيام أعياد أيضا. لم يطبق الحظر المفروض على الطهي في أيام السبت على آلأقمار الجدد والإسرائيليون المتدينون الذين صاموا في أيام أخرى، لا يصومون في القمر الجديد. يسمح بخدمة يهوه خلال الأقمار الجديدة. بعد أن تم بناء الخيمة في البرية، جمع موسى كل الأجزاء المتباينة في القمر الجديد:

"وكان في الشهر الأول من السنة الثانية في أول الشهر أن المسكن أقيم. أقام موسى المسكن وجعل قواعده ووضع ألواحه وجعل عوارضه وأقام أعمدته. وبسط الخيمة فوق المسكن. ووضع غطاء الخيمة عليها من فوق. كما أمر يهوه موسى ." (خروج 17:40 -19)

شخصان يتبادلان المال (معاملة تجارية)

لا ينبغي القيام بأي تجارة مدرة للدخل في يوم القمر الجديد.

ومع ذلك، لا يمكن القيام بأي تجارة مدرة للدخل. لا يقدر القلب المتحدي أبدا الفرص التي وفرتها السماء للوقت الذي يقضيه مع الخالق. بعد قرون، انتقدت إسرائيل المتمردة الفرص التجارية "الضائعة" عندما يأتي السبت والأقمار الجدد.

"قائلين متى يمضي رأس الشهر لنبيع قمحا والسبت لنعرض حنطة. لنصغّر الإيفة ونكبر الشاقل ونعوّج موازين الغش. لنشتري الضعفاء بفضة والبائس بنعلين ونبيع نفاية القمح" (عاموس5:8 -6)

مثل هذا الموقف هو خيانة عظمى ضد حكومة السماء. أيام القمر الجديدة، مثل السبوت القمرية، هي أوقات الدعوة المقدسة ورفض هذه الأيام المقدسة سبب مباشر لسقوط إسرائيل على يد آشور. الآيات التالية:

"قد أقسم يهوه بفخر يعقوب أني لن أنسى إلى الأبد جميع أعمالهم. أليس من أجل هذا ترتعد الأرض وينوح كل ساكن فيها وتطمو كلها كنهر وتفيض وتنضب كنيل مصر." (عاموس 7:8 -8)

في حين يهوه بكرم "غض البصر" عن أوقات الجهل، مع العلم أن العصيان يعامل على أنه تمرد. تحولت عبادة إسرائيل إلى شكل ليست له أية قيمة روحية على الإطلاق.

رفض يهوه عبادة إسرائيل، قائلا:

"بغضت كرهت أعيادكم ولست ألتذّ باعتكافاتكم. إني إذا قدمتم لي محرقاتكم وتقدماتكم لا أرتضي وذبائح السلامة من مسمّناتكم لا ألتفت إليها. أبعد عني ضجّة أغانيك ونغمة ربابك لا أسمع." (عاموس 21:5 -23)

في حين راجعت إسرائيل طلبات عبادة يهوه، كانوا، في الواقع، يكرمون زحل كما عمل أجدادهم في البرية مع العجل الذهبي. وطالب يهوه:

"هل قدمتم لي ذبائح وتقدمات في البرية أربعين سنة يا بيت إسرائيل. بل حملتم خيمة ملكومكم وتمثال أصنامكم نجم إلهكم الذي صنعتم لنفوسكم. فأسبيكم إلى ما وراء دمشق قال يهوه إله الجنود إسمه" (عاموس25:5 -27 )

إسرائيل القديمة، مثل إسرائيل الروحية الحديثة، رفضت أيام القمر الجديد وعادت إلى العبادة في يوم زحل، أو السبت.

فتاة ترفض النظر إلى الكتاب المقدس مع عائلتها

للأسف، العديد من الذين يدعون أنفسهم مسيحيين اليوم يرفضون النور المتقدم على تقويم يهوه المقدس.

"الصلاة إلى الكواكب في أيامها كان جزأ من عبادة الأجسام السماوية" (ر. أودوم، الأحد في الوثنية الرومانية، ص 158)

هذه العبادة لا يقبلها يهوه. في سفر عاموس، بعد أن ندد بعبادة زحل، أعلن يهوه:

"ويل للمستريحين في صهيون والمطمئنين في جبل السامرة نقباء أوّل الأمم. يأتي إليهم بيت إسرائيل. أنتم الذين تبعدون يوم البلية وتقربون مقعد الظلم. لذلك الآن يسبون في أول المسبيّين ويزول صياح المتمددين. قد أقسم السيد يهوه بنفسه يقول يهوه إله الجنود إني أكره عظمة يعقوب وأبغض قصوره فأسلّم المدينة وملأها." (عاموس 1:6-7,3-8)

نفس المصير ينتظر كل الذين يتمسكون بالعبادة يوم السبت حسب التقويم المزيف الحديث، متجاهلين الالتزام بمراقبة السبت والأقمار الجديدة من الكتاب المقدس حسب التقويم الشمسي القمري.

حفظ سبوت يهوه هي العلامة المميزة التي تبقي شعبه بعيدا.

"وأعطيتهم أيضا سبوتي لتكون علامة بيني وبينهم ليعلموا أني أنا يهوه مقدسهم" (حزقيال 20 :12)

في الواقع، ستكون العودة إلى عبادة الخالق في السبوت والأقمار الجديدة واحدة من أفراح الفداء في الأرض الجديدة إلى أبد الآبدين.


Isaiah 66:22-23

إلتزم الآن بعبادة يهوه في كل أيامه المقدسة، السبوت، الأقمار الجديدة والأعياد السنوية. أفراح لا توصف تنتظر أولئك الذين يطلبون صحبة الذي فيه سكنى الحياة بملئها.

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
8
1
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
10
20
نتمنى لكم يوم رأس شهر مبارك.
Calendar App