مرارا وتكرارا، أطلق الملاحدة واللاأدريون اتهامات لاذعة ضد يهوه وضد كلمته،

إله العهد القديم مهووس بالإبادة الجماعية! أهلك تعسفا العديد من الأمم في العهد القديم من دون سبب واضح! هو بالتأكيد ليس الإله المحب!

وكثيرا ما يقتبس المقطع التالي لإثبات هذا الاتهام الغريب. هنا، يأمر يهوه إسرائيل بسحق سبع أمم:

"متى أتى بك يهوه إلهك إلى الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها وطرد شعوبا كثيرة من أمامك الحثيين والجرجاشيين والأموريين والكنعانيين والفرزّيين والحوّيين واليبوسيين سبع شعوب أكثر واعظم منك ودفعهم يهوه إلهك أمامك وضربتهم فإنك تحرّمهم. لا تقطع لهم عهدا ولا تشفق عليهم ولا تصاهرهم. بنتك لا تعطي لابنه وبنته لا تأخذ لابنك. لأنه يرد ابنك من ورائي فيعبد آلهة أخرى فيحمى غضب يهوه عليكم ويهلككم سريعا. ولكن هكذا تفعلون بهم تهدمون مذابحهم وتكسّرون أنصابهم وتقطعون سواريهم وتحرقون تماثيلهم بالنار." (تثنية٧:١-٥)

الأمم الكنعانية قبل الغزو الإسرائيلي

الأمم الكنعانية قبل الغزو الإسرائيلي
http://www.bible-history.com

الأمم السبع التي سيتم تدميرها:

‌أ.    الحثيين

‌ب.    الجرجاشيين

‌ج.    الأموريين

‌د.    الكنعانيين

‌ه.    الفرزّيين

‌و.    الحوّيين

‌ز.    اليبوسيين

في المقطع التالي، يميز يهوه بوضوح بين الأمم التي كان يتعين تدميرها (الأمم الكنعانية) وتلك التي كان من المقرر أن يرأف بها.

الرحمة:

"حين تقرب من مدينة لكي تحاربها إستدعها إلى الصلح. فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك. وإن لم تسالمك بل عملت معك حربا فحاصرها. وإذا دفعها يهوه إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف. وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك يهوه إلهك. هكذا تفعل بجميع المدن البعيدة منك جدا التي ليست من مدن هؤلاء الأمم هنا." (تثنية٢٠:١٠-١٥)

تدمير تماما:

" وأما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك يهوه إلهك نصيبا فلا تستبق منها نسمة ما بل تحرّمها تحريما الحثيين والأموريين والكنعانيين والفرزّيين والحوّيين واليبوسيين كما أمرك يهوه إلهك لكي لا يعلّموكم إن تعملوا حسب جميع أرجاسهم التي عملوا لآلهتهم فتخطئوا إلى يهوه إلهكم" (تثنية٢٠:١٦-١٨)١

لماذا ميز يهوه بين الأمم الكنعانية والأمم الأخرى؟ لماذا أمر بتدميرهم كليا؟ يذكر الكتاب المقدس بوضوح أن الوثنية الكنعانية المعدية (تثنية ٧:٤) كانت السبب الكامن، ولكن هناك أكثر مما هو ظاهر. ولكي نفهم الصورة الأكبر هنا، يجب أن نرجع إلى أيام نوح. يحمل سفر التكوين ٦ المفتاح:

" وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات. أن أبناء يهوه رأوا بنات الناس أنهنّ حسنات. فاتّخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا. كان في الأرض طغاة في تلك الأيام. وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو يهوه." (تكوين٦:١-٢،٤)

رجل حائر يقرأ الكتاب المقدسوقد دفن المعنى الحقيقي لهذا المقطع منذ فترة طويلة، وغالبا ما يتم تجاهله من قبل العلماء وطلاب الكتاب المقدس على حد سواء. لفهم معنى هذا المقطع، يجب علينا أولا تحديد من هم "أبناء إلوهيم". "أبناء إلوهيم" في العبرية هي بناي هايلوهيم. هذه العبارة موجودة فقط في ثلاثة مقاطع أخرى في العهد القديم. كل هذه الحوادث الثلاثة موجودة في سفر أيوب.٢

"وكان ذات يوم أنه جاء بنو يهوه ليمثلوا أمام يهوه وجاء الشيطان أيضا في وسطهم." (أيوب١:٦)

"وكان ذات يوم أنه جاء بنو يهوه ليمثلوا أمام يهوه وجاء الشيطان أيضا في وسطهم ليمثل أمام يهوه." (أيوب٢:١)

" فأجاب يهوه أيوب من العاصفة وقال من هذا الذي يظلم القضاء بكلام بلا معرفة. أشدد الآن حقويك كرجل. فإني أسألك فتعلمني. أين كنت حين أسست الأرض. أخبر إن كان عندك فهم. من وضع قياسها. لأنك تعلم. أو من مدّ عليها مطمارا. على أي شيء قرّت قواعدها أو من وضع حجر زاويتها عندما ترنمت كواكب الصبح معا وهتف جميع بني يهوه" (أيوب٣٨:١-٧)

في جميع المقاطع المذكورة أعلاه، يوضح الكاتب ٣ أن "أبناء إلوهيم" هم من الملائكة. فماذا يقول موسى لنا في سفر التكوين ٦؟ صراحة، يقول لنا أن الملائكة تعايشت مع النساء وأن ذريتهم كانوا عمالقة (العبرية نيفيليم). رغم غرابة الأمر، إلا أن هذا هو ما يقوله النص.

وقد تم فهم الأحداث الغريبة المسجلة في سفر التكوين ٦ من قبل المصادر الحاخامية القديمة، فضلا عن المترجمين السبعينيين، كإشارة إلى ملائكة ساقطة نشأت من نسل هجين غريب مع نساء البشر ء والمعروفة باسم "نيفيليم". وكان هذا أيضا فهم آباء الكنيسة الأوائل. وتكررت هذه الأحداث الغريبة أيضا في أساطير وخرافات كل ثقافة قديمة على الأرض: الإغريق القدماء، والمصريون، والهندوس، وجزر بحر الجنوب، والهنود الأمريكيون، وجميع الآخرين تقريبا ٤.



قبل التقدم، دعونا نتناول بإيجاز بعض المشاكل مع تفسير "سيثيت" الشعبي لتكوين 6.

تفترض نظرية سيثيت أن "أبناء إلوهيم" هم أحفاد شيث و "بنات الرجال" هم أحفاد قايين. وتقترح هذه النظرية أنه من خلال التزاوج بين أحفاد شيث الصالحين وأبناء قايين الأشرار، أصبح العالم فاسدا بشكل لا يمكن إصلاحه. ونتيجة لذلك، اضطر يهوه إلى إغراق العالم والبدء من جديد مع نوح الصالح وأسرته.

المشكلة رقم ١: لا توجد في الكتاب المقدس أي إشارة إلى أحفاد شيث باسم "أبناء إلوهيم" (بناي هايلوهيم). يستخدم بناي هايلوهيم حصرا للدلالة على الملائكة في العهد القديم. أيوب ٣٨ واضح بشكل خاص أن بناي هايلوهيم هم ملائكة، لم كان الإنسان حاضرا عندما وضع يهوه أسس الأرض؟

" فأجاب يهوه أيوب من العاصفة وقال من هذا الذي يظلم القضاء بكلام بلا معرفة. أشدد الآن حقويك كرجل. فإني أسألك فتعلمني. أين كنت حين أسست الأرض. أخبر إن كان عندك فهم. من وضع قياسها. لأنك تعلم. أو من مدّ عليها مطمارا. على أي شيء قرّت قواعدها أو من وضع حجر زاويتها عندما ترنمت كواكب الصبح معا وهتف جميع بني يهوه" (أيوب٣٨:١-٧)

لا يوجد تغليب كتابي لاستنتاج أن "أبناء إلوهيم" في سفر التكوين ٦ هم أحفاد شيث.

لا يوجد تغليب كتابي لاستنتاج أن "أبناء إلوهيم" في سفر التكوين ٦ هم أحفاد شيث.

تفسير "أبناء شيث وبنات قايين"  يقيد ويحجب النقيض النحوي المقصود بين أبناء الله وبنات آدم. تتعارض محاولة فرض أي وجهة نظر أخرى للنص مع فهم النص العبري في القرون الأولى بين كل من الحاخامية والمدرسة الكنسية. ومن الواضح أن نقيض المعجم يهدف إلى إقامة تباين بين "الملائكة" ونساء الأرض.

إذا كان القصد من النص هو مقارنة "أبناء شيث وبنات قايين،" لماذا لم يقل ذلك؟ لم يكن شيث هو الله، وقايين ليس آدم. (لم لا "أبناء قايين" و "بنات شيث؟" لا يوجد أساس لتقييد النص بمجموعة فرعية من أحفاد آدم، وعلاوة على ذلك، لا يوجد أي ذكر لبنات إلوهيم.)

وكيف يساهم تفسير "السيثيت" في السبب الظاهري للفيضان، الذي هو الهدف الأساسي للنص؟ الفكرة كلها قائمة على سلسلة من الافتراضات دون دعم الكتاب المقدس. . . .

إن محاولة تطبيق مصطلح "أبناء إلوهيم" بمعنى أوسع ليس لها أي أساس نصي، كما أنها تحجب دقة استخدامه الدلالي. وهذا يثبت أنه افتراض يتعارض مع الاستخدام الكتابي الموحد للمصطلح. ٥

نقطة أخرى تستحق النظر فيها هنا هو أن الكتاب المقدس لا يقول أن أحفاد شيث كانوا صالحين.

"ولشيث أيضا ولد ابن فدعا اسمه أنوش . حينئذ ابتدئ أن يدعى باسم يهوه." (تكوين٤:٢٦)

في حين أن المقطع المذكور أعلاه كثيرا ما استشهد به لإثبات بر شيث وذريته، هناك نوعان من المشاكل المتميزة مع هذا الادعاء: (١) يقول النص "حينئذ ابتدئ أن يدعى باسم يهوه". إنه لا يقول "حينئذ ابتدئ أحفاد شيث أن يدعى باسم يهوه". (٢) بالإضافة إلى ذلك، اقترح العديد من العلماء أن هذه الآية لم تترجم بدقة. هناك ترجمة أكثر دقة: "وولد لشيث أيضا ابن، ودعا اسمه إينوس: حينئذ ابتدئ أن يدنس اسم يهوه".

يجب ألا ننسى أن العديد من الرجال البارزين أكدوا أن הוחל هوچهال، وهو ما يترجم بابتدئ، ينبغي تقديمها ابتدئ ببذاءة، أو بعد ذلك بدأ التدنيس، ومن هذا الزمن أرخوا أصل الوثنية.  وافق معظم الأطباء اليهود هذا الرأي، وناقش ميمونيدس ذلك بإسهاب في أطروحته عن العبادة؛ لأن هذا المقطع يثير الفضول، ويرجح كفة منشأ وتطور الوثنية. . . (تعليق آدم كلارك على الكتاب المقدس)

كتاب ياشر، الذي أوصى به الكتاب المقدس (يشوع١٣:١٠؛ ٢ صموئيل ١٨:١)، يؤكد هذا الفهم.

عاش شيث مائة وخمس سنوات، وأنجب ولدا. ودعا شيث ابنه إينوش قائلا: لأنه في ذلك الوقت بدأ بنو البشر يتكاثرون، وامتلأت أرواحهم وقلوبهم بالعدوان والتمرد ضد [إلوهيم]. وكان في أيام إنوش أن بني البشر واصلوا التمرد والعصيان ضد [إلوهيم]، لزيادة غضب [يهوه] ضد بني البشر. وذهب بنو البشر وخدموا آلهة أخرى، ونسوا [يهوه] الذي خلقهم في الأرض: وفي تلك الأيام صنع بنو البشر صورا من النحاس والحديد والخشب والحجر، وسجدوا لها وعبدوها. وكل إنسان صنع إلهه وسجد له، وتخلى بنو البشر عن [يهوه] كل أيام إنوش وأولاده. وكان غضب [يهوه] عارما على أعمالهم والرجاسات التي عملوها في الأرض. (ياشر ٢:٢-٥)

المشكلة رقم ٢: لا يوجد أي سبب للاعتقاد بأن "بنات الناس" إشارة محددة إلى أحفاد قايين. وفي السياق، "بنات الرجال" يرمزن ببساطة إلى النساء الدنيويات، أي البنات اللواتي ولدن من ا لرجل عندما بدأن يتكاثرن في الأرض.

"وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات. أن أبناء يهوه رأوا بنات الناس أنهنّ حسنات. فاتّخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا." (تكوين٦:١-٢)

المشكلة رقم ٣: ليس هناك أي سبب للاعتقاد بأن اتحاد أحفاد شيث وذرية قايين سينتج عمالقة [نيفيليم].

إن إنجاب الآباء من مختلف وجهات النظر الدينية لا ينتج نسلا غير طبيعي. . . . كان هذا الإنجاب غير الطبيعي والمخلوقات غير طبيعية سببا رئيسيا لدينونة الطوفان.

إن غياب أي غش في النسب البشري في حالة نوح موثق أيضا في تكوين٦:٩: شجرة عائلة نوح لا تشوبها شائبة. ٦

الملائكة طردت من السماءالمشكلة رقم ٤: العهد الجديد يبرهن على فهم أن الملائكة أنجبت بطريقة أو بأخرى مع النساء في أيام نوح، لدرجة التعليق على إدانتهم بهذه الخطيئة الكبرى. في المقطع التالي، يخبرنا بطرس أنه قبل الطوفان، أخطأت الملائكة، وبالتالي ألقيت في الجحيم [تارتاروس اليونانية] لانتظار الدينونة.

"لأنه إن كان يهوه لم يشفق على ملائكة قد أخطأوا بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم وسلمهم محروسين للقضاء ولم يشفق على العالم القديم بل إنما حفظ نوحا ثامنا كارزا للبر إذ جلب طوفانا على عالم الفجار." (رسالة بطرس الثانية٢:٤-٥)

في المقطع التالي، يكرر يهوذا شهادة بطرس بشأن الملائكة التي أخطأت. يقارن يهوذا خطيئة هذه الملائكة ب وعمورة، مشيرا صراحة أنها أعطت "نفسها للزنا" وسعت "خلف الجسد الغريب".

"والملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم بل تركوا مسكنهم حفظهم إلى دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام. كما أن سدوم وعمورة والمدن التي حولهما إذ زنت على طريق مثلهما ومضت وراء جسد آخر جعلت عبرة مكابدة عقاب نار أبدية." (يهوذا١:٦-٧)

ويمكن القول أكثر من هذا بكثير، ولكن لا داعي لمزيد من التفصيل. بيت القصيد هنا ببساطة هو أن "أبناء إلوهيم" في سفر التكوين ٦ الملائكة الساقطة، وليس البشر (أي أحفاد سيث). الإصرار على أن "أبناء إلوهيم" هم في الواقع "أبناء شيث" ببساطة يتعارض مع النص. إذا أردنا أن نكون طلاب الكتاب المقدس صادقين، يجب علينا أن ندع الكتاب يتحدث عن نفسه. في هذا، كما هو الحال في جميع الدراسات، يجب علينا دون تحامل اتباع الحق أينما يقود.

بالنسبة للذين يأخذون الكتاب المقدس على محمل الجد، تبدو الحجج التي تدعم "فكرة الملاك" مقنعة. أما أولئك الذين يسمحون لأنفسهم بالعرض المباشر للنص، لا يوجد أي دليل نهائي.

بالنسبة للذين يأخذون الكتاب المقدس على محمل الجد، تبدو الحجج التي تدعم "فكرة الملاك" مقنعة. أما أولئك الذين يسمحون لأنفسهم بالعرض المباشر للنص، لا يوجد أي دليل نهائي. ٧

ملاحظة: يعترض البعض على تفسير الغزو الملائكي في تكوين ٦ على أساس أن "الملائكة لا يمكن أن تتزوج". لكن الآيات المقدمة لدعم هذا الاعتراض تتعلق على وجه التحديد بملائكة السماء والزواج (متى٣٠:٢٢؛ مرقس١٢:٢٥؛ لوقا٢٠:٣٤-٣٦). لا يوجد نص في الكتاب المقدس يقول إن "الملائكة المتمردين الذين لم يحتفظوا بأرضهم الأولى، ولكن تركوا سكنهم الخاص" (يهود١:٦) غير قادرين على التكاثر.



الآن دعونا ندرس المضامين الأوسع لهذا الفهم وكيف يرتبط الأمر بتدمير يهوه للأمم الكنعانية.

ببساطة، أمر يهوه بإهلاك الأمم الكنعانية لأنها فاسدة كليا مع نيفيليم (الملائكة / الهجين البشري) . وكان ذلك مخالفا لخطته للبشرية، التي نشأت في البداية على صورته. إذا تركت دون رادع، فإن هذا التلوث الجيني قد يصبح في كل مكان مما من شأنه أن يجعل من المستحيل على المسيح أن يولد نقيا وبدون عيب ٨. إذا لم يكن يهوه قد تدخل عن طريق السيف الإسرائيلي، فإن كل الدماء في نهاية المطاف تصبح ملوثة بجينات نيفيليم. وبذلك يفقد كل أمل في الخلاص من خلال المسيح الموعود.

لأن الكتاب المقدس لا يذكر التوغل الملائكي الثاني ٩، لا بد من استنتاج أن سلالة نيفيليم على الأرجح نجت من الطوفان عن طريق زوجات أبناء نوح اللواتي كن على السفينة، وبعد الطوفان، عادت جينات نيفيليم إلى الظهور مرة أخرى كما تشعبت عائلة نوح وبدأت تتكاثر في الأرض. ويتجلى هذا في شعوب نيفيليم التي كانت مزدهرة في أرض كنعان في أيام موسى ويشوع. في حين أن هذا الاقتراح قد يصدم الكثيرين، إلا أنه يبقى الاستنتاج الأكثر معقولية على أساس الأدلة الكتابية.

سفر التكوين ٦ وجدول أحداث ما بعد الطوفان:


‌أ.  الملائكة الساقطة تتزاوج مع البشر (نساء أرضيات).

كان في الأرض طغاة [نيفيليم] في تلك الأيام. وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو يهوه. على بنات الناس وولدن لهم أولادا. هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم." (تكوين٦:٤)

"وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات. أن أبناء يهوه [ملائكة]

رأوا بنات الناس أنهنّ حسنات. فاتّخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا. فقال يهوه لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد. لزيغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة. كان في الأرض طغاة [نيفيليم] في تلك الأيام. وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو يهوه. على بنات الناس وولدن لهم أولادا. هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم." (تكوين٦:١-٤)

بالنسبة لكثير من ملائكة [إلوهيم] الذين عاشروا النساء، وأنجبوا أبناء تبين جورهم، ومقتهم لكل ما هو صالح، على أساس ثقتهم في قوتهم الخاصة؛ لأن التقليد هو أن هؤلاء الرجال فعلوا ما يشبه أفعال أولئك الذين يدعوهم اليونانيون عمالقة. (فلافيوس جوزيفوس، آثار اليهود، كتاب ١، الفصل ٣، ١.3. ١،http://www.biblestudytools.com/history/flavius-josephus/antiquities-jews/book-1/chapter-3.html)

فهم أن الملائكة المتمردة تزاوجت مع النساء قبل الطوفان (التكوين ٦) كان سائدا في القرن الأول، كما يمكن أن يرى في الاقتباس أعلاه من فلافيوس جوزيفوس. لم يبدأ تفسير "سيثيت" لتكوين ٦ في الترسخ حتى القرن الخامس.

في القرن الخامس الميلادي، تزايد النظر إلى تفسير "الملاك" لتكوين ٦ على أنه إحراج عندما هوجم من قبل النقاد. . . .

استخدم سيلسوس وجوليان المرتد الاعتقاد التقليدي "الملاك" لمهاجمة المسيحية. لجأ يوليوس أفريكانوس إلى تفسير سيثيت باعتباره أرضية أكثر راحة. كما رفض كيرلس الإسكندرية موقف "الملاك" الأرثوذكسي مع تفسير "خط شيث". واعتنق أوغسطين أيضا النظرية السيثية، وبالتالي سادت في العصور الوسطى.

ب. نتيجة للغزو الملائكي المذكور في التكوين٦:١-٤، يصبح قلب الإنسان راسخا بلا شك في الأفكار الشريرة.

" ورأى يهوه أن شر الإنسان قد كثر في الأرض. وأن كل تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل يوم. فحزن يهوه أنه عمل الانسان في الأرض. وتأسف في قلبه." (تكوين٦:٥-٦)

‌ج.  يقول يهوه أنه سيضطر إلى محو الإنسان من على وجه الأرض.

"فقال يهوه أمحو عن وجه الأرض الانسان الذي خلقته. الانسان مع بهائم ودبابات وطيور السماء. لأني حزنت أني عملتهم." (تكوين٦:٧)

لاحظ أن يهوه يقول أنه يجب أيضا تدمير "البهائم، والزواحف، وطيور السماء." لماذا يجب أيضا تدمير الكثير من الحيوانات؟ يخبرنا كتاب ياشر أنه بعد "القضاة والحكام" (إشارة إلى الملائكة على الأرجح) سرقت "بنات الناس" من أزواجهن، بدأ الرجال في الاختلاط بأنواع مختلفة من الحيوانات. ونتيجة لذلك، حتى الحيوانات كانت فاسدة.

وذهب قضاتهم وحكامهم إلى بنات الناس وأخذوا النساء بالقوة من أزواجهم حسب أهوائهم، وبنو البشر في تلك الأيام أخذوا من أبقار الأرض وحوش الحقل وطيور السماء، وعلمت هجينا من الحيوانات ١١ من صنف مع صنف آخر، وذلك من أجل استفزاز [يهوه]. ورأى [إلوهيم] الأرض كلها فاسدة لأن كل جسد قد فسدت طرقه على الأرض، وجميع البشر وجميع الحيوانات. (ياشر ١٨:٤)

تصوير تاريخي للكيميرا، العمالقة و النيفيليم 

انقر فوق الصورة ١٢ للتكبير.
الإنسان والهجين الحيواني والكيميرا في الكتاب المقدس؟ (ليس فيديو لموقع فرصة العالم الأخيرة)
 

وهذا ما يفسر استخدام موسى المتكرر للعبارة "كأجناسها" عند الإشارة إلى الحيوانات التي صعدت إلى الفلك، وكانت هذه الحيوانات نقية وراثيا، كل منها كأجناسها كما قصد يهوه، وكما خلقها في البداية ( التكوين١:٢٠-٢٥).

"ولكن أقيم عهدي معك. فتدخل الفلك أنت وبنوك وامرأتك ونساء بنيك معك. ومن كل حيّ من كل ذي جسد اثنين من كلّ تدخل إلى الفلك لاستبقائها معك. تكون ذكرا وأنثى. من الطيور كأجناسها ومن البهائم كأجناسها ومن كل دابات الأرض كأجناسها. اثنين من كلّ تدخل إليك لاستبقائها." (تكوين٦:١٨-٢٠)

" في ذلك اليوم عينه دخل نوح وسام وحام ويافث بنو نوح وامرأة نوح وثلث نساء بنيه معهم إلى الفلك. هم وكل الوحوش كأجناسها وكل البهائم كأجناسها وكل الدابات التي تدب على الأرض كأجناسها وكل الطيور كأجناسها كل عصفور كل ذي جناح." (تكوين٧:١٣-١٤)

ليس فقط الحيوانات التي دخلت الفلك كانت نقية وراثيا ولكن الكتاب المقدس يقول لنا أيضا أن نوح كان نقيا وراثيا.

‌د.  يقال أن نوح نقي وراثيا.

"وأما نوح فوجد نعمة في عيني يهوه. هذه مواليد نوح. كان نوح رجلا بارا كاملا في أجياله. وسار نوح مع يهوه.(تكوين٦:٨-٩)

الكلمة المترجمة "كاملا" في المقطع أعلاه هي تميم [سترونغ'س ح٨٥٤٩]. في السياق، تبدو هذه الكلمة إشارة ليس فقط إلى سلوك نوح، بل نقائه الجيني أيضا. فعلى سبيل المثال، كان لحم خروف الفصح والعجل الأحمر هو التميم (بدون عيوب جسدية)، كما كانت جميع التقدمات خالية من كل عيب. (انظر خروج١٢:٥، عدد ١٩:٢، ولاويين ٣:٤)

إن غياب أي غش في علم الأنساب البشرية في قضية نوح موثق أيضا في تكوين٦:٩: شجرة عائلة نوح كانت بلا عيب. المصطلح المستخدم، تميم، يستخدم في الإشارة إلى العيوب الجسدية. ١٣

الكلمة العبرية تميم تعني بلا عيب، وهي الكلمة التقنية للدلالة على الكمال الجسدي والبدني، وليس الأخلاقي. ومن ثم يتم استخدامه في وصف الحيوانات لنقاء الأضاحي. يتم تقديمها دون عيب في خروج١٢:٥؛٢٩:١. لاويين١:١٠،٣؛ ٣: ١،٦. ٤: ٢٣،٢٨،٢٣،٣. ٥: ١٥،١٨. ٦:٦؛ ٩: ٣،٢. ١٤:١٠. ٢٢:١٩. ١٢،١٨:٢٣. عدد٦:١٤؛ ٢٨: ٣١،١٩. ٢٩: ٢،٨،١٣٢٠،٢٣،٢٩،٣٦،٣٢. حزقيال ٤٣: ٢٥،٢٣،٢٢؛ ٤٥: ٢٣،١٨. ٤٦: ١٣،٦،٤. دون بقعة. عدد ١٩: ٢؛ ٢٨: ١١،٩،٣. ٢٩: ٢٦،١٧. دون دنس. مزامير ١:١١٩. وهذا يدل على أن سفر التكوين ٩:٦لا يتكلم عن الكمال الأخلاقي نوح، لكنه يخبرنا أنه وعائلته وحدها قد حافظوا على نسبهم واحتفظوا به نقيا، على الرغم من الفساد السائد الناجم عن الملائكة الساقطة. [التشديد في الأصل] ١٤

‌ه.  أنجب نوح ثلاثة أبناء أنقياء وراثيا.

وولد نوح ثلاثة بنين ساما وحاما ويافث. (تكوين١٠:٦)

وفقا لسفر ياشر، أخذ نوح واحدة من بنات أخنوخ كزوجة.

. . . ذهب نوح وأخذ زوجة، واختار نعمة ابنة أخنوخ، وكان عمرها خمسمائة وثمانين سنة. بينما كان عمر نوح أربعمائة وثمانية وتسعين عاما عندما تزوج بنعمة. (ياشر ٥:١٦-١٥)

وبالنظر إلى سجل أخنوخ الصريح الذي لا غبار عليه (تكوين ٥: ١٨ - ٢٤)، فمن المعقول أن نستنتج أن زوجة نوح (ابنة إينوخ) كانت نقية وراثيا، وبالتالي كان أبناء نوح كذلك.

تقديم ثلاثي الأبعاد لتركيبة الحمض النووي، خلفية مجردة 

‌و.  يذكر أن الأرض وكل كائن عليها قد أصبحوا فاسدين.

"وفسدت الأرض أمام يهوه وامتلأت الأرض ظلما. ورأى يهوه الأرض فإذا هي قد فسدت. إذ كان كل بشر قد أفسد طريقه على الأرض." (تكوين ٦:١٢-١١)

‌ز.  يقول يهوه أنه سيهلك كل البشر.

"فقال يهوه لنوح نهاية كل بشر قد أتت أمامي. لأن الأرض امتلأت ظلما منهم. فها أنا مهلكهم مع الأرض." (تكوين٦:١٣)

‌ح.  أعطيت تعليمات لنوح ببناء فلك.

" اصنع لنفسك فلكا من خشب جفر. تجعل الفلك مساكن. وتطليه من داخل ومن خارج بالقار. وهكذا تصنعه. ثلث مئة ذراع يكون طول الفلك وخمسين ذراعا عرضه وثلثين ذراعا ارتفاعه. وتصنع كوا للفلك وتكمله إلى حد ذراع من فوق. وتضع باب الفلك في جانبه. مساكن سفلية ومتوسطة وعلوية تجعله. فها أنا آت بطوفان الماء على الأرض لأهلك كل جسد فيه روح حياة من تحت السماء. كل ما في الأرض يموت." (تكوين٦:١٤-١٧)

‌ط.  يشير الكتاب المقدس إلى زوجات أبناء نوح لأول مرة.

"ولكن أقيم عهدي معك. فتدخل الفلك أنت وبنوك وامرأتك ونساء بنيك معك." (تكوين٦:١٨)

ومن الأهمية بمكان أن نلاحظ هنا أن موسى لم يأتي على ذكر زوجات نوح حتى بعد:

·  اتضح أن جميع البشر قد أصبحوا فاسدين. (تكوين ٦:١٢-١١)

·  يقول يهوه أنه سيدمر كل البشر. (تكوين٦:١٣)

·  أمر نوح ببناء فلك (تكوين٦:١٤-١٧)

وهذا يشير بقوة إلى أن زوجات أبناء نوح لم تكن نقيات وراثيا. كان من المرجح أن تحمل على الأقل أثر للجين نيفيليم. ويتجلى ذلك في ثلاث حقائق: (١) أظهر العمالقة بعد الطوفان، دون توغل ملائكي ثان. (٢) كان نوح نقيا وراثيا، وتشير الأدلة السياقية إلى أن أبنائه كانوا أمثله يضا. (٣) لم يكن هناك ذكر للزوجات حتى بعد أن ذكر أن جميع البشر قد أصبحوا فاسدين. (سفر ياشر يدعم هذا الفهم من خلال إخبارنا بأن الزوجات لم يتم اختيارهن إلا بعد بناء الفلك، انظر ياشر ٥: ٣٣-٣٥).

ومرة أخرى، في حين أن هذا الاقتراح قد يكون صدمة للكثيرين، إلا أنه يبقى الاستنتاج الأكثر معقولية استنادا إلى الأدلة الكتابية.

[ملاحظة: حمل جين نيفيليم (مثل أي جينات) لا يضمن أنه سيتم تمريرها إلى ذرية. تجلى ذلك في حالة أبناء هام، وخاصة كنعان. ويشير السجل التاريخي إلى أن ابن يافث، ماجوج، قد يكون قد ورث الجين أيضا. غير أنه لا يوجد دليل على أن الجين ظهر في ذرية شيم. ومن المهم أيضا أن نلاحظ هنا أن لا أحد يقدر أن يتوب من والديهم. لن تتم إدانة زوجات أبناء نوح تلقائيا إذا ولدوا مع أثر الحمض النووي نيفيليم.]

‌ي.  يهوه يغرق الأرض. (انظر سفر التكوين ٧-٨).

سفينة نوح


‌ك.  يظهر نيفيليم (العمالقة) من جديد بعد الطوفان.

"العمالقة ساكنون في أرض الجنوب والحثّيون واليبوسيون والأموريون ساكنون في الجبل والكنعانيون ساكنون عند البحر وعلى جانب الأردن. لكن كالب أنصت الشعب إلى موسى وقال إننا نصعد ونمتلكها لأننا قادرون عليها. وأما الرجال الذين صعدوا معه فقالوا لا نقدر أن نصعد إلى الشعب لأنهم أشدّ منا. فأشاعوا مذمة الأرض التي تجسّسوها في بني إسرائيل قائلين الأرض التي مررنا فيها لنتجسّسها هي أرض تأكل سكّانها. وجميع الشعب الذي رأينا فيها أناس طوال القامة. وقد رأينا هناك الجبابرة بني عناق من الجبابرة. فكنّا في أعيننا كالجراد وهكذا كنّا في أعينهم" (عدد١٣:٣٣ -٢٩)

لاحظ أن أمم "العمالقة" (نيفيليم) المذكورة هنا كلها كنعانية (بمعنى أنهم جميعا ينحدرون من حفيد نوح، كنعان) وهي تلك التي أمر يهوه إسرائيل بإهلاكها تماما. في حين أن أربع فقط من الأمم الكنعانية السبعة المذكورة هنا من قبل الجواسيس، كان يمكن أن يكون مفهوما أن الثلاثة الباقين (الجرجاشيون، والبيتزيت، والهايفيت) قد أدرجوا، لأنهم كانوا جزأ من كنعان. ومن المرجح أن الجواسيس لم يذكروا الجرجاشيين، والبيتزيت، والهايفيت بالاسم بسبب الطريق الذي أخذوه عندما تجسسوا على الأرض. جاء الجواسيس من خلال البرية من زين في الجنوب ثم انتقلوا شمالا صوب ريهوب.

"فصعدوا وتجسّسوا الأرض من برية صين إلى رحوب في مدخل حماة. صعدوا إلى الجنوب وأتوا إلى حبرون. وكان هناك أخيمان وشيشاي وتلماي بنو عناق. وأما حبرون فبنيت قبل صوعن مصر بسبع سنين. وأتوا إلى وادي أشكول وقطعوا من هناك زرجونة بعنقود واحد من العنب وحملوه بالدقرانة بين اثنين مع شيء من الرمان والتين فدعي ذلك الموضع وادي أشكول بسبب العنقود الذي قطعه بنو إسرائيل من هناك. ثم رجعوا من تجسّس الأرض بعد أربعين يوما" (عدد٢١-٢٥:١٣)

مسار الجواسيس عند استقصاء كنعان (أرض نيفيليم) في عدد 13 

نقر على الصورة للتكبير.

في حين أن الأمم الكنعانية ليست الأمم الوحيدة من عمالقة (نيفيليم)، كانوا إلى حد بعيد أكبر وأكثر جماعيا ممن احتلت أراضيهم أكثر من أي من القبائل الأصغر.

وفيما يلي بعض القبائل الأخرى من العمالقة المذكورة في الكتاب المقدس:

عملاق أيرلندي متحجر

اكتشف العملاق الأيرلندي المتحجر خلال عمليات التعدين في مقاطعة أنتريم بأيرلندا (حوالي ١٨٧٦): كان طوله ١٢'٢ "، وكان له ستة أصابع في قدمه اليمنى، ويذكر الكتاب عمالقة (ريفيم) ب ٦ أرقام:" وكانت أيضا حرب في جتّ وكان رجل طويل القامة أصابع كل من يديه ست وأصابع كل من رجليه ست عددها أربع وعشرون هو أيضا ولد لرافا." (٢ صموئيل ٢٠:٢١ ، انظر أيضا ٢ أخبار ٦:٢٠)

·  الرفائيين: يذكر مصطلح "رفائيين" في الكتاب المقدس بشكل عام على جميع القبائل الكنعانية. ١٥ عوج، ملك أموري لباشان، ينتمي إلى من بقي من الرفائيين: " ثم تحوّلنا وصعدنا في طريق باشان فخرج عوج ملك باشان للقائنا هو وجميع قومه للحرب في إذرعي. ... إن عوج ملك باشان وحده بقي من بقية الرفائيين. [ح٧٤٩٧: الرفا]هوذا سريره سرير من حديد. أليس هو في ربّة بني عمون. طوله تسع أذرع [١٣.٥قدم ١٦] وعرضه أربع أذرع [٦ أقدام] بذراع رجل. ". (التثنية ٣: ١، ١١) دمر بنو إسرائيل، بناء على أمر يهوه، كل مدينة باشان وجميع سكانها.

·  بنو عناق: كان بنو عناق من أحفاد عناق، ابن أربع (يشوع١٣:١٥؛ ٢١:١١) وسكنوا في الجزء الجنوبي من كنعان. لقد أهلك بنو إسرائيل، تحت قيادة يشوع، العديد من بني عناق ومدنهم. ومع ذلك، هرب البعض إلى غزة، جت، وأشدود (يشوع ١١: ٢١ - ٢٣). واجه داوود ورجاله في وقت لاحق  العديد من بني عناق من جت، وأبرزهم جلياث (١ صموئيل ١٧: ٣-٧ ، ٢ صموئيل ٢١: ٢٠-٢٢).

·  الزمزميين:  يفترض العديد من المعلقين على الكتاب المقدس أن يكونوا نفس قوم زمزوميم، سكنوا في منطقة عمون القديمة. دمر يهوه الزمزميين حتى يتمكن أولاد لوط من امتلاك الأرض. (تثنية ٢:١٩-٢١)

·  الإيميون: سكن الإيميون في منطقة موآب القديمة. أهلك يهوه الإيميين بحيث يمكن لأولاد لوط امتلاك الأرض. (تثنية ٢: ١٠-١٢)

·  الحوريون: الحوريون (هوريمس) سكنوا في منطقة أدوم القديمة. أهلك يهوه الحوريين حتى يتمكن أولاد عيسو من امتلاك الأرض. (تثنية٢١-٢٢, ١٢ : ٢)

وفقا لموسوعة الكتاب المقدس القياسية الدولية، "من المحتمل أن يكونوا [الرفائيون، بنو عناق، الزمزميون، والإيميون] كلهم من نفس الأصل، حيث أعطيت أسماء مختلفة من قبل القبائل المختلفة الذين كانوا في اتصال معهم. " الانتماء الكتابي والجغرافي للحوريين مع القبائل الأخرى يوحي بأنهم كانوا أيضا جزأ من الأصول الأكبر.

ملاحظة: كل من القبائل المذكورة أعلاه كانت متورطة في حرب تكوين ١٤. لم يكن هذا صراعا عاديا. كانت هذه معركة بين البشر والعمالقة (نيفيليم)! ويدعم هذا الفهم كتابات مؤرخ القرن الأول، فلافيوس جوزيفوس، الذي ذكر أن "ذرية العمالقة" أطيح بها في هذه المعركة ١٧.


‌ل.  أمر يهوه إسرائيل بإهلاك أمم نيفيليم، في حين أظهر رحمة تجاه الآخرين.

إظهار الرحمة:

"حين تقرب من مدينة لكي تحاربها إستدعها إلى الصلح. فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك. وإن لم تسالمك بل عملت معك حربا فحاصرها. وإذا دفعها يهوه إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف. وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك يهوه إلهك. هكذا تفعل بجميع المدن البعيدة منك جدا التي ليست من مدن هؤلاء الأمم هنا." (تثنية٢٠:١٠-١٥)

إهلاك أمم نيفيليم:

"وأما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك يهوه إلهك نصيبا فلا تستبق منها نسمة ما بل تحرّمها تحريما الحثيين والأموريين والكنعانيين والفرزّيين والحوّيين واليبوسيين كما أمرك يهوه إلهك لكي لا يعلّموكم أن تعملوا حسب جميع أرجاسهم التي عملوا لآلهتهم فتخطئوا إلى يهوه إلهكم" (تثنية٢٠:١٨-١٦)

"متى أتى بك يهوه إلهك إلى الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها وطرد شعوبا كثيرة من أمامك الحثيين والجرجاشيين والأموريين والكنعانيين والفرزّيين والحوّيين واليبوسيين سبع شعوب أكثر وأعظم منك ودفعهم يهوه إلهك أمامك وضربتهم فإنك تحرّمهم. لا تقطع لهم عهدا ولا تشفق عليهم ولا تصاهرهم. بنتك لا تعطي لابنه وبنته لا تأخذ لابنك. لأنه يرد ابنك من ورائي فيعبد آلهة أخرى فيحمى غضب يهوه عليكم ويهلككم سريعا. ولكن هكذا تفعلون بهم تهدمون مذابحهم وتكسّرون أنصابهم وتقطعون سواريهم وتحرقون تماثيلهم بالنار." (تثنية٧:١-٥)

عملاق أيرلندي متحجر

موسوعة العمالقة، ستيفن كويل

حراسة البذور ...

لاحظ الأمر الواضح ليهوه بعدم التزاوج مع شعوب نيفيليم:

"ولا تصاهرهم. بنتك لا تعطي لابنه وبنته لا تأخذ لابنك." (تثنية٧:٣)

هذا يشير بوضوح إلى أن الأب يهوه كان يحرس البذور التي من أجلها جاء المسيح في المستقبل. لقد منع إسرائيل تماما من التعايش مع الأمم الكنعانية. وثمة دليل مقنع آخر على هذا الاستدلال وجد في حقيقة أن نسب يهوشوه جاء من خلال اتحاد يهوذا مع كنته، تمار، وليس من خلال أولاده مع زوجته الكنعانية!

" ونظر يهوذا هناك إبنة رجل كنعاني إسمه شوع. فأخذها ودخل عليها… فحبلت وولدت إبنا ودعا إسمه عيرا. ثم حبلت أيضا وولدت إبنا ودعت إسمه أونان. ثم عادت فولدت أيضا إبنا ودعت إسمه شيلة. وكان في كزيب حين ولدته. وأخذ يهوذا زوجة لعير بكره إسمها ثامار[ربيبة يهوذا]…ولما طال الزمان ماتت ابنة شوع امرأة يهوذا. ثم تعزّى يهوذا فصعد إلى جزاز غنمه إلى تمنة هو وحيرة صاحبه العدلامي. فأخبرت ثامار وقيل لها هوذا حموك صاعد إلى تمنة ليجزّ غنمه. فخلعت عنها ثياب ترملها وتغطت ببرقع وتلفّفت وجلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة…فنظرها يهوذا وحسبها زانية. لأنها كانت قد غطت وجهها. فمال إليها على الطريق...ودخل عليها. فحبلت منه...وفي وقت ولادتها إذا في بطنها توأمان. وكان في ولادتها أن أحدهما أخرج يدا فأخذت القابلة وربطت على يده قرمزا قائلة هذا خرج أولا. ولكن حين ردّ يده إذ أخوه قد خرج. فقالت لماذا اقتحمت. عليك اقتحام. فدعي اسمه فارص. وبعد ذلك خرج أخوه الذي على يده القرمز. فدعي اسمه زارح." (انظر تكوين٣٨ )

"كتاب ميلاد يهوشوه المسيح إبن داود إبن إبراهيم. إبراهيم ولد إسحق. وإسحق ولد يعقوب. ويعقوب ولد يهوذا وإخوته. ويهوذا ولد فارص وزارح من ثامار. وفارص ولد حصرون. وحصرون ولد أرام." (متى١:١-٣، انظر أيضا لوقا٣:٣٣)

ومن الأدلة النهائية على نية يهوه لوقاية البذور الإسرائيلية من أن تكون ملوثة بجينات نيفيليم الكنعانية تتجلى في العناية السماوية بحشد إسرائيل في أرض مصر حيث، كانت معزولة، بينما كان من الممكن أن تنمو بقوة وأعداد غفيرة. قبل أكثر من ٤٠٠ سنة من الخروج، قال يهوه لإبراهيم أن ذريته سيكونون غرباء في أرض أخرى (مصر)، ولكن سيعودون هناك (كنعان) بمجرد أن يكتمل "إثم الأموريين".

" فقال[يهوه] لأبرام أعلم يقينا أن نسلك سيكون غريبا في أرض ليست لهم ويستعبدون لهم. فيذلونهم أربع مئة سنة. ثم الأمة التي يستعبدون لها أنا أدينها. وبعد ذلك يخرجون بأملاك جزيلة. وأما أنت فتمضي إلى آبائك بسلام وتدفن بشيبة صالحة. وفي الجيل الرابع يرجعون إلى ههنا. لأن ذنب الأموريين ليس إلى الآن كاملا." (تكوين١٣:١٦-١٥، التشديد للإضافة)

بعد ذلك مباشرة، نقرأ أن يهوه عقد العهد مع إبراهيم الذي وعد بأن يعطي الأرض التي يحتلها الأموريون ونيفيليم أخرى إلى أحفاده.

" ثم غابت الشمس فصارت العتمة. وإذا تنور دخان ومصباح نار يجوز بين تلك القطع. في ذلك اليوم قطع يهوه مع أبرام ميثاقا قائلا. لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات. القينيين والقنزّيين والقدمونيين. والحثّيين والفرزّيين والرفائيين. والأموريين والكنعانيين والجرجاشيين واليبوسيين." (تكوين١٧:١٥-٢١)

ويبدو هنا أن الآب يهوه سمح للشعوب الكنعانية (نيفيليم) أن تنمو قوة وعددا، حتى أنه في توقيته المثالي، يمكن أن يقضي على بذور التمرد ويظهر قوته من خلال يد الإسرائيليين الذين بقوا مخلصين له.

لم يكن أمر الأب بإهلاك الأمم الكنعانية أمرا تعسفيا. وبعيدا عن كونه عملا عشوائيا من أعمال الإبادة العرقية، فإن إبادة الكنعانيين كان عملا رائعا من الرعاية الإلهية لا مثيل له ومحبة نكران الذات.

خلاصة:

لم يكن أمر الأب بإهلاك الأمم الكنعانية أمرا تعسفيا. وبعيدا عن كونه عملا عشوائيا من أعمال الإبادة العرقية، فإن إبادة الكنعانيين كان عملا رائعا من الرعاية الإلهية لا مثيل له ومحبة نكران الذات. لو سمح الأب يهوه لأمم نيفيلم الوثنية أن تستمر دون عوائق، فإن الأرض كلها قد تصبح مرة أخرى فاسدة، ونسل المسيح الموعود قد يصبح ملوثا، مما يجعل من المستحيل بالنسبة لنا أن نخلص.

[[من]] المنطقي تماما سبب سماح [يهوه] للجينات المجهرية (أي بقايا من المعلومات الوراثية) البقاء على قيد الحياة - لفترة طويلة بما فيه الكفاية لشعبه بالقضاء عليها. لماذا ؟ لأن . . . كان من خلال الأعمال البطولية للشعب العبري أن العالم كله بعد الطوفان جاء ليخافهم و يهوه، [إلوهيم] - الإله الحق [إلوهيم] إبراهيم وإسحاق ويعقوب. [يهوه] حصل على المجد من خلال شعبه المختار وهذه الأمة الجديدة من "القراصنة العملاقة" وقفت كشهادة لجميع الأمم الأخرى على رهبة قوة وحقيقة الخالق الحي في السماء والأرض.

"وأما هما فقبل أن يضطجعا صعدت إليهما إلى السطح وقالت للرجلين علمت أن يهوه قد أعطاكم الأرض وأن رعبكم قد وقع علينا وأن جميع سكان الأرض ذابوا من أجلكم. لأننا قد سمعنا كيف يبّس يهوه مياه بحر سوف قدامكم عند خروجكم من مصر وما عملتموه بملكي الأموريين اللذين في عبر الأردن سيحون وعوج اللذين حرّمتموهما. سمعنا فذابت قلوبنا ولم تبق بعد روح في إنسان بسببكم. لأن يهوه إلهكم هو يهوه في السماء من فوق وعلى الأرض من تحت." (يشوع٢:٨-١١)

عندما تنظر إلى ما فعلته هذه الأمة الصغيرة لثقافات بأكملها من عمالقة ضخمة بعد الطوفان، فمن السهل جدا أن نرى لماذا [يهوه] "سمح" لنسل نيفيليم البقاء على قيد الحياة ء لمدة طويلة بما يكفي ليتم محوها من قبل شعبه. في ذلك، أظهر [يهوه] للعالم وللملائكة الساقطة ما يمكن أن يفعله الناس في العلاقة الصحيحة معه. ١٨

سبحوا اسم يهوه الذي لا مثيل له الآن وإلى الأبد. الذي يعرف النهاية من البداية هو عادل وصالح في جميع طرقه!



يمكن القول أكثر من ذلك بكثير حول تفاصيل الاجتياح الملائكي في تكوين ٦، ولكن ليس في نطاق هذه الدراسة بالتحديد للتقدم إلى ما وراء ما سبق شرحه. المسألة هنا مذكورة بإيجاز في الاستنتاج أعلاه.


سفر أخنوخ

يؤكد كثيرون أن سفر أخنوخ هو مصدر جدير بالثقة للتبصر في الاجتياح الملائكي. موقع فرصة العالم الأخيرة لا يدعم ولا ينكر هذا الاحتمال، ولكن يسعى لإظهار، من الكتاب المقدس وحده، الطبيعة الحقيقية لصراع الإصحاح السادس من سفر التكوين. في حين أن سفر ياشر قد استخدم دوريا في هذه الدراسة لتوضيح بعض النقاط، فإنه ليس من الضروري على الإطلاق إثبات واقع الاجتياح الملائكي وتداعياته. الكتاب المقدس، وحده، يكفي بما فيه الكفاية.

أيام نوح

"وكما كانت أيام نوح كذلك يكون أيضا مجيء ابن الإنسان." (متى٢٤:٣٧)

عندما ينظر إليها في إطار هذا النور الجديد، فإن آثار هذا التحذير النبوي تأخذ معنى أكبر.

في أيام نوح، أصبح كل البشر فاسدين من خلال الممارسة البغيضة والممنوعة من الخلط بين عكس الأنواع. نيفيليم / عمالقة (التكوين٦:٤) و شيميراس (جاشر ٤:١٨) نتجوا عن زيجات غير مقدسة وتمرد مستبد. واليوم، نرى مرة أخرى هذه الأفعال المشينة! "علماء" يتلاعبون بعلم الوراثة البشرية والحيوانية. هم، من دون اعتذار، ينطبق عليهم وصف يهوه الواضح "جدا" في البداية (تكوين٣١:١). حقا، نحن نعيش في "أيام نوح".

وهنا مجرد عدد قليل من المشاريع الفظيعة للعلوم الحديثة.

·  فأر بأذن بشرية

·  فئران بأدمغة بشرية

·  كيميرا خنزير بشري

·  طماطم بجينات أسماك

·  بيض الأرنب مع خلايا بشرية

·  نبتة التبغ مع جينات اليراعة

·  الأغنام مع قلوب البشر - ١٥٪ كيميرا الإنسان والحيوان

ليس فقط مزيج من البشر والحيوانات الذي أصبح ممارسة شائعة، ولكن الكائنات المعدلة وراثيا (الكائنات المعدلة وراثيا) أصبحت بسرعة معيارا لإنتاج الأغذية والاستهلاك. الكائنات المعدلة وراثيا هي بالتأكيد إهانة ليهوه! البشر، يمارسون هذا الذي يسمى زورا "العلم"، ويفتخرون أنهم يمكن أن يحسنوا ما أعلنه يهوه "جيدة جدا" ذلك مناف للعقل و هو علامة واضحة على الأوقات التي نعيش فيها.

العديد من طلاب الكتاب المقدس والباحثين عن نيفيليم اليوم مقتنعون بأننا سنشهد عودة نيفيليم في هذه الأيام الأخيرة. هذا أمر ممكن بالتأكيد، وكل الأشياء النظر فيها، هو الأرجح. "وكما كان في أيام نوح كذلك يكون أيضا في أيام ابن الإنسان ." (لوقا٢٦:١٧) فليقوي يهوه قلوبنا ويعطينا الحكمة في الأيام المقبلة.


* جميع الاقتباسات من الكتاب المقدس هي من ترجمة فاندايك مع إضافة الأسماء المقدسة.

١- لم يذكر الجرشيون في قائمة تثنية ٢٠ للأمم الكنعانية، ولكنهم مدرجون في ما يلي: تثنية ٧، يشوع ٣:١٠، ويشوع ٢٤:١١.

٢-  "أبناء إلوهيم" (پناي هايلوهيم) وجدت في ٥ مقاطع في العهد القديم: سفر التكوين ٦: ٢؛ سفر التكوين ٦: ٤؛ أيوب ١: ٦؛ أيوب ٢: ١؛ أيوب ٣٨: ٧

٣- يعتبر موسى عند العموم مؤلف سفر أيوب

٤- تشاك ميسلر، نصية الخلاف: الملائكة الشريرة أو بنو شيث ؟،

http://www.khouse.org/articles/1997/110/.

٥- المرجع نفسه.

٦- المرجع نفسه.

٧- المرجع نفسه.

٨- يهوشوه، كنموذج "لخروف يهوه"، كان يجب أن يكون من دون عيب. "تكون لكم شاة صحيحة ذكرا ابن سنة. تأخذونه من الخرفان أو من المواعز." (خروج١٢:٥) "عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة أو ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح" (رسالة بطرس الأولى١:١٨-١٩)

٩- وقد طرح البعض أن هناك اجتياح ملائكي ثاني، وهذا يعني أن الملائكة تتزاوج مع النساء قبل وبعد الطوفان. غير أن الأدلة تشير إلى أن ذلك لم يحدث إلا مرة واحدة. لمزيد من المعلومات عن هذا، يرجى الرجوع إلى شاهد على الغزو: نشأة وعودة نيفيليم من تأليف روب سكيبا، ص. ٣١-٦٤.

١٠- تشاك ميسلر، نصية الخلاف: الملائكة الشريرة أو بنو شيث ؟،

http://www.khouse.org/articles/1997/110/.

١١-أساطير الكيميرا (الكائنات الحية التي تحتوي على خليط من الأنسجة المختلفة وراثيا، مثل الناس مختلطة مع الحيوانات، أنواع مختلفة من الحيوانات مختلطة معا، إلخ) بارزة في جميع أنحاء التاريخ المسجل. في حين أن الكثيرين رفضوا هذه القصص واعتبروها خيالا، والحقيقة هي أن الكيميرا كانت (وربما هي) حقيقة واقعة. (ياشر٤:١٨؛ ٣٦:٣٢؛ ٦١:٢٥) "الإنسان، والهجين الحيوان والكيميرا في الكتاب المقدس؟"

١٢-

‌أ.  البرونزية "كيميرا أريزو" هي واحدة من أشهر الأمثلة على فن الأتروسكان. (٤٠٠ قبل الميلاد)

‌ب.  "قنطور ..." لوران ماركيست (فرنسي، ١٨٥٠-١٩٢٠). الرخام، ١٨٩٢. في حدائق تلريز، باريس.

‌ج.  أبو الهول من الجيزة

‌د.   تمثال كيميرا في فونتين القديس مايكل، باريس، فرنسا.

‌ه.   عنقاء مصرية

‌و.  زهرية عنقاء، الوريقات الثث، ٤٠٠-٤٢٠ قبل الميلاد، صنع في أتيكا (أوروبا، اليونان، أتيكا (اليونان))

‌ز.  زيوس يقاتلون ميناتور من تأليف إتيينني جولز رامي (فرنسي، ١٧٩٦ء١٨٥٢). الرخام، ١٨٢٦. في حدائق تلريز، باريس.

‌ح.   المسلة السوداء من شالمانيسر الثالث هو الحجر الجيري الأسود من النحت الآشوري من نمرود (كالهو القديمة)، في شمال العراق، احتفالا لأعمال الملك شالمانزر الثالث (حكم ٨٥٨-٨٢٤ قبل الميلاد). عرض تفاصيل مختلفة لجبيرة الجص.

‌ط.   سفينة آشورية

١٣- تشاك ميسلر، نصية الخلاف: الملائكة الشريرة أو بنو شيث ؟،

http://www.khouse.org/articles/1997/110/.

١٤- د. إي. بولينجر، ملاحق الكتاب المقدس، تذييل 26،

http://www.markfoster.net/rn/companion_bible_appendices.pdf.

١٥- ومن الممكن أن "رفاه كان أب قبيلة رفايم، وهي قبيلة قديمة من مكانة عالية، لم يبق منها سوى عدد قليل من العائلات حتى في زمن موسى". كيل و ديليتسش، تعليق على العهد القديم، المجلد 2، يشوع، القضاة، روث، 1 و 2 صموئيل، 2006، ص. 680.

١٦- كان سرير أوغ حوالي 13.5 قدم طويلة وحوالي 6 أقدام واسعة. هذا تقدير متحفظ على أساس 18 "كوبيت.

١٧- فلافيوس جوزيفوس، آثار اليهود، كتاب 1، الفصل 9، 1.9.1،

http://www.biblestudytools.com/history/flavius-josephus/antiquities-jews/book-1/chapter-9.html

١٨- نشأة وعودة نيفيليم من تأليف روب سكيبا، ٢٠١٢، الصفحات ١٥٧-١٥٨.

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6005
7
15
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2018
09
25
افرحوا بالخالق في يوم قدسه. سبت مبارك في أول يوم من عيد المظال.
Calendar App