Joseph Smith, Mormon Founder

جوزيف سميث مؤسس المورمون   

ماري بيكر إدي مؤسسة جماعة العلم المسيحي

ماري بيكر إدي مؤسسة جماعة العلم المسيحي

تعتبر إلن ج.وايت-على نطاق واسع-نبية خاصة بكنيسة المجيئيين السبتيين. كمكانة جوزيف سميث عند المورمونيين، أو ماري بيكر إيدي عند طائفة العلماء المسيحيين، تماثل مكانة إلن وايت في رأي عدد كبير: على أنها نبية المجيئيين السبتيين. قد أدى استعمال كنيسة المجيئيين السبتيين، في السنوات الماضية، لكتابات إلن وايت، إلى اعتبار الكثيرين من غير المجيئيين، كنيسة المجيئيين السبتيين، طائفة منشقة. في حين تنكر كنيسة المجيئيين السبتيين وضع كتابات إلن وايت فوق أسفار الكتاب المقدس، إلا أن بعض التعاليم الكتابية، مثل حفظ الأعياد السنوية والسبت القمري، مرفوضة عند المجيئيين، لا سبب آخر عدا أن إلن وايت لم تعرف عنها شيئا. تعمل الطائفة بالتضامن على حفظ مخطوطات إلن وايت الأصلية في خزينة آمنة، وتمتلك حقوق طبع حصرية للوثائق وتمنع غيرها من نشر كتاباتها.

لكن فريق فرصة العالم الأخيرة ليس منظمة مجيئية سبتية. صحيح أن بعض أعضاء الفريق كانوا في السابق مجيئيين سبتيين، إلا أن موقع فرصة العالم الأخيرة ليس فرعا من الكنيسة المجيئية السبتية، لا الآن ولا في السابق، وهو لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بتلك الطائفة. على الرغم من هذا، يقبل فريق فرصة العالم الأخيرة إلن ج.وايت كنبية حقيقية مرسلة من السماء ورسولة لتعليم وتثبيت الجيل الأخير.

عرف يهوه، بحكمته اللانهائية ومعرفته المسبقة، ضعف الجيل الأخير. أولئك الذين يعيشون في البقية الأخيرة من الزمن يحملون العبء المتراكم ل٦٠٠٠ سنة من ميول الشر توارتثها ومارستها الأجيال المتعاقبة. إن هذا لا يؤثر سلبيا على الأخلاق فحسب، بل وأدى إلى إضعاف البدن أيضا. البقية هم (تتكون من) أضعف الضعفاء. ويحتاجون إلى نعمة إلهية، ومساعدة، وتنوير سماوي، أكثر من أي جيل سابق.

إن وعد يهوه ليشوع قبل دخول بني إسرائيل أرض الموعد الأرضية مباشرة هو نفس الوعد الآن لأبنائه الذين هم على وشك الدخول إلى أرض الموعود السماوية "تشدد وتشجع. لأنك أنت تقسم لهذا الشعب الأرض التي حلفت لآبائهم أن أعطيهم. أما أمرتك. تشدد وتشجّع. لا ترهب ولا ترتعب لأن يهوه إلهك معك حيثما تذهب" (يشوع ٦:١و٩) ١

عرف يهوه أن عقول الجيل الأخير، التي أظلمتها الخطية، ستحتاج إلى مساعدة إضافية لإدراك الحق وفهم المكتوب. يؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أن هذا كان الغرض من وراء عطية السماء المتمثلة في خدمة إلن وايت. أكثر من نبية للتنبؤ بالمستقبل، تشمل كتابات إلين وايت تقريبا كل ما يلزم للتغلب اليومي على الخطيئة والعيش حياة منتصرة في يهوشوه.

يؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أن إسهامات إلن وايت الفريدة تهيء البشر لأن يصبحوا تتميما للنبوة. يوفر سفر الرؤيا عدة علامات تميز الجيل الأخير:

  • هم عذارى روحيا، أي أن لهم ديانة صافية، غير ملوثة بالضلال والتقليد. هذه الديانة الصافية تمكنهم من:
  • حفظ وصايا يهوه. حياة القداسة المباركة، التي هي، بدورها، من يهوه الذي يهبهم:
  • "شهادة يهوشوه". فتكون نتيجة هذه العطايا الروحية الغنية:
  • "هؤلاء هم الذين يتبعون الخروف" (سفر الرؤيا٤:١٤)

المعركة النهائية في الصراع العظيم الطويل المدى بين الخير والشر تتلخص في الرؤيا في رمزي التنين لوسيفر وامرأة طاهرة (شعب يهوه). "فغضب التنين على المرأة وذهب ليصنع حربا مع باقي نسلها الذين يحفظون وصايا يهوه وعندهم شهادة يهوشوه المسيح" (رؤيا ١٧:١٢)

إن "شهادة يهوشوه" هذه، التي يرد تعريفها في موضع آخر في الرؤيا، حيث حذر الملاك يوحنا ألا يسجد له، قائلا: "فخررت أمام رجليه لأسجد له. فقال لي انظر لا تفعل. أنا عبد معك ومع إخوتك الذين عندهم شهادة يهوشوه. اسجد ليهوه. فإن شهادة يهوشوه هي روح النبوة".

إن "شهادة يهوشوه" هذه، التي تعرف بأنها "روح النبوة" هي علامة مهمة مميزة لقديسي يهوه وهم أولئك الذين سينتقلون إلى السماء دون رؤية الموت. يؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أن خدمة إلن وايت وكتاباتها هي تتميم مباشر لهذه النبوة. وكعلامة تميز الأبرار في هذه الأيام الأخيرة، يؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أننا محقون في استنتجاتنا أنه في التقدير المحب لآب سماوي كلي المحبة، لن ينتفع شعبه بهذه العطية الإلهية إلا إذا استعدوا لملاقاة يهوشوه أطهارا في مجيئه الثاني.

يزيح سفر الرؤيا الستار الذي يحجب المستقبل، ويقدم سلسلة من الإنذارات التي يوجهها يهوه في رحمته إلى سكان الأرض لتهيئتهم لنهاية العالم. وتقدم هذه الإنذارات على أنها آتية من "ملائكة"، يمثلون شعب يهوه الحقيقي والرسالة التي يقدمونها. والإنذارات ما هي إلا دعوة رحيمة إلى التوبة، فضلا عن كونها تحذيرا رهيبا من النتائج المترتبة لو استمر الناس في التمرد على حكومة السماء.

" ثم رأيت ملاكا آخر طائرا في وسط السماء معه بشارة أبدية ليبشر الساكنين على الأرض وكل أمة وقبيلة ولسان وشعب قائلا بصوت عظيم خافوا يهوه وأعطوه مجدا لأنه قد جاءت ساعة دينونته واسجدوا لصانع السماء والأرض والبحر وينابيع المياه" (رؤيا ٦:١٤و٧) تتشابه رسالة الملاك الأول تشابها صارخا مع صياغة الوصية الرابعة التي تدعونا جميعا إلى: "اذكر يوم السبت لتقدسه. وأما اليوم السابع ففيه سبت ليهوه إلهك. لا تصنع عملا ما أنت وابنك وابنتك وعبدك وأمتك وبهيمتك ونزيلك الذي داخل أبوابك." (خروج ٨:٢٠و١٠)

أما "الخمر" فرمز العقيدة الخاطئة، والتعليمات والممارسات الخاطئة. فرسالة الملاك الثاني هي إعلان عن السقوط الروحي النهائي للأديان الخاطئة، الذي سببه رفض النور المتزايد من السماء الذي يكشف الضلال الذي كان يعتقد سابقا أنه حق:"سقطت بابل المدينة العظيمة لأنها سقت جميع الأمم من خمر غضب زناها" (رؤيا ٨:١٤)

أما رسالة الملاك الثالث فتحذر من أن كل الذين يتمسكون بالضلال والتقليد، سيقبلون علامة الوحش "ثم تبعهما ملاك ثالث قائلا بصوت عظيم إن كان أحد يسجد للوحش ولصورته ويقبل سمته على جبهته أو على يده فهو أيضا سيشرب من خمر غضب يهوه المصبوب صرفا في كأس غضبه ويعذب بنار وكبريت أمام الملائكة القديسين وأمام الخروف." (رؤيا ٩:١٤و١٠)

هذا وتتكرر رسالة الملاك الثاني في رؤيا ١٨، الذي يضيف إنذارا آخر، فإن الملاك الرابع يصرح: "اخرجوا منها يا شعبي لئلا تشتركوا في خطاياها، ولئلا تأخذوا من ضرباتها"

إن فريق موقع فرصة العالم الأخيرة قد تعهد بتبليغ كل من يستمع بالإنذار الأخير للأرض. إن الدعوة "اخرجوا منها يا شعبي" جزء مهم من هذا الإنذار الأخير. إن الكتاب المقدس لا يوجه هذه الدعوة إلى غير المسيحيين فقط، بل إلى جميع المسيحيين. إن الكتاب المقدس لا يوجه هذه الدعوة إلى الكاثوليك فقط، بل إلى جميع البروتستانت. إن الكتاب المقدس لا يوجه هذه الدعوة إلى غير المجيئيين فقط، بل إلى جميع المجيئيين السبتيين. إن الكتاب المقدس واضح في أن هذا الإنذار موجه إلى العالم أجمع.

إلين ج. وايت إن إلن وايت نفسها أنذرت بأن كنيسة المجيئيين السبتيين يمكن أن تصبح أختا لبابل إذا علمت التعاليم الخاطئة وسمحت للشر بالبقاء ضمن صفوفها.

فيجب علينا كشعب أن ننهض معسكر إسرائيل ونطهره. إن العهر والألفة المحرمة والممارسات الردية تدخل بيننا بدرجة كبيرة:...نحن معرضون لخطر أن نصبح أختا لبابل الساقطة. وخطر السماح لكنائسنا أن تفسد. وتمتلئ بكل روح شرير. فتغدو محرسا لكل طائر نجس وكريه: وهل نكون أبرياء ما لم نتخذ خطوات حازمة لمعالجة الشر الحاضر؟٢

فلكونهم أختا لبابل، يطالب المجيئون السبتيون أعضاءهم بالعبادة يوم السبت الغريغوري كما يطالب الكاثوليك ومعظم البروتستانت بالعبادة يوم الأحد ويطالب المسلمون بالصلاة في المسجد يوم الجمعة. فجميعهم يسخدمون نفس التقديم الشمسي الذي صنعه البابا غريغوري الثالث عشر لتنظيم خدمات عبادتهم.

إن العبادة الدورية في اليوم السابع من التقويم الخاطئ لا تشكل عبادة مقبولة في حكم السماء. إن الخدمة الأمينة والسخية لأي طائفة لا تغير النفس لتجعلها مقدسة وعادلة وصالحة. أما الاختبار الحقيقي للكتاب المقدس وروح النبوة فهو تغيير القلب، تنقية العقل، إصلاح الحياة. إن الأشخاص الخاضعين لإرادة الآب بالكامل والمستعدين للطاعة، مهما كلف الأمر، هم وحدهم الذين سيخلق في داخلهم قلب نقي ويوهبون روحا جديدة.

كل رجل وامرأة وطفل على الأرض مدعو "للخروج" من ضلالات الدين النظامي وتقاليده. فعلى الجميع أن يقفوا أحرارا في يهوشوه، أحرارا في الحق، ويبلغون الآخرين بذلك الحق. يؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أن إلن وايت وهبت لنا نبية للجيل الأخير، أي الذين يعيشون الآن في النهاية. يدعم موقع فرصة العالم الأخيرة إلن وايت باعتبارها النبية الأخيرة للمختارين الذين يخرجون من كل الخلفيات الدينية، من كل أركان المعمورة. من ثم سيواصل موقع فرصة العالم الأخيرة نشر كتابات إلن وايت والاقتباس منها لأن المصلحة الروحية لشعب يهوه مرتبطة بقبول خدمة إلن وايت كنبية حقيقية. "آمنوا بيهوه إلهكم فتأمنوا. آمنوا بأنبيائه فتفلحوا." (٢ أخبار ٢٠:٢٠)

يحث موقع فرصة العالم الأخيرة الجميع على دراسة كتابات إلن وايت بأنفسهم ومقارنتها بالكتاب المقدس. هذه مسؤولية جدية لأن الكتاب المقدس يعلم أنه من المهم قبول رسل يهوه. عندما كلف يهوشوه، الاثني عشر تلميذا، أوصاهم: "من يقبلكم يقبلني ومن يقبلني يقبل الذي أرسلني. من يقبل نبيا باسم نبي فأجر نبي يأخذ ومن يقبل بارا باسم بار فأجر بار يأخذ" (متى ٤٠:١٠و٤١)

يؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أن قبول خدمة إلن وايت، من خلال كتاباتها، يعد صفة مهمة للغاية تميز آخر جيل ليهوه من الناس. ولكون روح النبوة العلامة المميزة للبقية الباقية، فمن اللازم أن يعترف المؤمنون بيهوه بهذه العطية ويعتنقوها، كما تظهر في شهادات إلن وايت الإلهية الملهمة.

للاستفادة من أي كتابات يجب دراستها بعقل متفتح، ومقارنتها بالكتاب المقدس، بروح الايمان الذي يطلب معرفة الحق. تذكر ما قاله المسيا: "تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم" (متى ٢٨:١١)

البقية

فإن كنت تتعب للحصول على الحق وترزح تحت حمل الضلال والتقليد البشري، تعال إلى يهوشوه فسيعطك راحة لنفسك من خلال كلمته.


١ جميع الاقتباسات الكتابية مأخوذة من ترجمة فاندايك ما لم يذكر خلاف ذلك.

٢ مخطوطات منشورة # ٢١، ص. ٣٨٠.

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6005
11
15
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2019
01
20
افرحوا بالخالق في يوم قدسه. سبت مبارك.
Calendar App