هل إلن وايت معصومة من الخطأ؟ الناس الذين يؤمنون بخدمة إلن وايت كنبية حقيقية، غالبا ما يصعب عليهم للغاية قبول السبت القمري. والسبب بسيط: إلن وايت لم تكن تعرف السبت القمري ولم تحفظه. وهذا ما يخلق موقفا مربكا. إذا كانت إلن وايت نبية حقيقية، فكيف كانت تتعبد في اليوم الخاطئ؟ إذا كان السبت القمري صحيحا، فمعنى ذلك أن إلن وايت كانت نبية كاذبة؟ من أجل الحفاظ على إيمانهم بإلن وايت كنبية حقيقية، رفض الكثيرون سبت اليوم السابع الكتابي الحقيقي.

موقع فرصة العالم الأخيرة يقبل إلن وايت كنبية حقيقية ويدعم خدمتها باعتبارها موهبة نبوة خاصة في نهاية الزمان، المقصود بها إفادة الجيل الأخير. صحيح أن إلن وايت لم تتعبد قط في السبت القمري الصحيح. لكن على الرغم من كونها ميثودوستية تحفظ الأحد، بدأت العبادة في يوم السبت الغريغوري عندما تعرفت على فريضة العبادة في اليوم السابع من الأسبوع. فصارت تتعبد في اليوم السابع من الأسبوع الغريغوري بقية حياتها وعلمت غيرها القيام بذلك أيضا. ومع ذلك، ينفي موقع فرصة العالم الأخيرة بشدة أن هذا يجردها من كونها نبية حقيقية.

ويؤمن موقع فرصة العالم الأخيرة أنه ليس من الضروري رفض خدمة إلن وايت من أجل اعتناق حقيقة السبت القديم المحسوب على أساس التقويم القمري - الشمسي للخليقة. ترد في كتابات إلن وايت تصريحات عديدة من شأنها أن تفسر لماذا يجوز أن تكون إلن وايت نبية حقيقية رغم جهلها بالسبت الحقيقي. كل هذا يجب تجاهله من قبل رافضي السبت القمري، الذين يختارون التمسك بالسبت الغريغوري لأنه كان يوم عبادة إلن وايت.

إن الإصرار على أن إلن وايت كانت تعلم كل شيء، وأنها كانت في الواقع معصومة من الخطأ، هو إنكار لشهادة الكتاب المقدس، الذي ينص بشكل لا لبس فيه على أنه: "كما هو مكتوب أنه ليس بار ولا واحد. ليس من يفهم. ليس من يطلب يهوه. إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد يهوه." (رومية ٣:١٠،١١،٢٣) إلن وايت نفسها نفت بشدة كونها معصومة: "فيما يتعلق بالعصمة، فأنا لم أدعيها، العصمة لله وحده. كلمته حق، وليس فيه تغيير ولا ظل دوران"١

ت يظهر جهلا بالقصد من مهمتها الحقيقية. إن يهوه لم يقصد لشعبه الحصول على نور جديد من أي شيء عدا الدراسة الجدية للكتاب المقدس. وكان عمل إلن وايت التأكيد والتوضيح عند الحاجة.الموقف المتشدد الذي يرفض كل شيء لم تؤيده إلن واي

شرحت إلن وايت دور خدمتها عندما كتبت تقول: "بواسطة روحه القدوس، جاء إلينا صوت يهوه باستمرار بإنذار وإرشاد، لتأكيد إيمان المؤمنين بروح النبوة. فجاءت الكلمة مرارا وتكرارا: اكتبي الأشياء التي أعطيتها لك لتأكيد إيمان شعبي في الموقف الذي اتخذوه." ٢ الكتاب المقدس هو المعيار الوحيد دائما وأبدا الذي يتم على أساسه الحكم على أي شيء آخر. لم تكن نية يهوه أبدا لشعبه التكاسل عن طريق قبول كلمة شخص آخر عن الحق. إنما يجب عليهم دراسته من الكتاب المقدس بأنفسهم وبعد ذلك تؤكده إلن وايت أو توضحه.

موقع فرصة العالم الأخيرة يقبل إلن وايت كنبية حقيقية ويدعم كتاباتها في السياق المقصود بها: أي التأكيد والتوضيح. على الرغم من أنها لم تملك حق السبت القمري، إلا أن كتاباتها مليئة بالمبادئ التي تصدق عند تطبيقها على السبت القمري أكثر منه عند تطبيقها على السبت الغريغوري.

علاوة على ذلك، يقبل موقع فرصة العالم الأخيرة قول إلن وايت إن النور كله لم يكن متاحا في يومها. في وقت متأخر من حياتها، سطرت إلن وايت الإنذارات التالية:

عندنا دروس كثيرة ينبغي تعلمها، وأخرى كثيرة جدا ينبغي نسيانها. الله والسماء وحدهما المعصومان. أولئك الذين يعتقدون أنهم لن يتخلوا أبدا عن وجهة نظر عزيزة عليهم، ولم يجدوا سببا لتغيير أي رأي، سيخيب ظنهم. طالما تمسكنا بأفكارنا وآرائنا الخاصة، بإصرار وتصميم، لا يمكننا أن نحظى بالوحدانية التي صلى المسيح لأجلها.٣


أولئك الذين يرفضون السبت القمري لأن إلن وايت لم تكن لديها الفرصة لفهمه يرتكبون خطأ جسيما. علاوة على ذلك، يجب أن يفعلوا ذلك في مواجهة تصريحات مثل التصريح التالي:

لا عذر لأي واحد في اتخاذ موقف مفاده أنه لا يوجد مزيد من الحق يمكن إعلانه، وأن جميع تفاسيرنا للكتاب المقدس سليمة من الخطأ. إن تمسك شعبنا ببعض التعاليم على أنها صحيحة لمدة سنوات طويلة، ليس دليلا على أن أفكارنا معصومة. إن طول الأجل لا يحول الخطأ إلى صواب، والحق لا يمكنه أن يكون إلا نزيها. فالتعليم الصحيح لن يخسر شيئا بسبب الفحص والتمحيص. ٤

والحقيقة هي أن ليس كل النور كان متاحا في أيام إلن وايت. السماء لا تقود الناس أبدا على نحو أسرع من قدرتهم على الاتباع. إذا كان الإخوة في أيام إلن وايت قد افترضوا أن لديهم كل النور الضروري للخلاص. وبالتالي لم يواصلوا البحث عن نور جديد، فلم يكن هناك شيء آخر جديد من شأنها أن تأكده. ومع ذلك، فهذا لايعفي أي واحد اليوم من قبول السبت الحقيقي المحسوب على أساس التقويم القمري الشمسي طالما أن هذا النور صار متاحا.

النور يتقدم على الدوام. يكشف الوحي أن السمة المميزة للبقية الأخيرة هي استعدادهم للسير وراء مخلصهم أينما يختار أن يقودهم.

ثم نظرت وإذا خروف واقف على جبل صهيون ومعه مئة وأربعة وأربعون ألفا لهم اسم أبيه مكتوبا على جباههم. هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنهم أطهار. هؤلاء هم الذين يتبعون الخروف حيثما ذهب. هؤلاء اشتروا من بين الناس باكورة ليهوه وللخروف وفي أفواههم لم يوجد غش لأنهم بلا عيب قدام عرش يهوه. (رؤيا ١:١٤و ٤ و٥)

أحباء يهوه لا يتمسكون بأي معتقد، مهما طال عهده أو زادت معزته. هم على استعداد للتضحية بالكل من أجل معرفة وطاعة الحق. مطلوب من الجيل الأخير ما هو أكثر: طاعة كل النور المتاح، بما في ذلك النور الجديد المتاح اليوم.

غاب عن نظر من يتشبتون بالعادات القديمة والأخطاء العتيقة أن النور مستمر في التزايد على طريق كل من يتبعون المسيح. فالحق يتكشف باستمرار لشعب الله. ويجب أن نتقدم باستمرار إذا كنا نتبع قائدنا. فحين نسلك في النور الذي يشرق علينا، مطيعين الحق المفتوح لفهمنا، نقبل نورا أعظم. لا عذر لنا في عدم قبول شيء إلا النور الذي كان لآبائنا قبل مائة سنة. لو رأى آباؤنا الذين اتقوا الله ما نراه، وسمعوا ما نسمع، لقبلوا النور، وسلكوا فيه. إذا رغبنا أن نتقلد بأمانتهم، فيجب أن نقبل الحقائق المتاحة لنا، كما قبلوا هم تلك المقدمة لهم، ويجب أن نعمل كما كانوا سيعملون، لو عاشوا في يومنا. ٥

إن النور الكامل المشرق على يوم السبت والتقويم القمري الشمسي للخليقة الذي يجب أن يحسب بموجبه قد حفظ كاختبار للجيل الأخير. يكشف الوحي أن النزاع الأخير يدور حول العبادة.

ثم رأيت وحشا آخر طالعا من الأرض وكان له قرنان شبه خروف وكان يتكلم كتنين.

ويعمل بكل سلطان الوحش الأول أمامه ويجعل الأرض والساكنين فيها يسجدون للوحش الأول الذي شفي جرحه المميت.

ويصنع آيات عظيمة حتى أنه يجعل نارا تنزل من السماء على الأرض قدام الناس.

ويضل الساكنين على الأرض بالآيات التي أعطي أن يصنعها أمام الوحش قائلا للساكنين على الأرض أن يصنعوا صورة للوحش الذي كان به جرح السيف وعاش.

وأعطي أن يعطي روحا لصورة الوحش حتى تتكلم صورة الوحش ويجعل جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون.

ويجعل الجميع الصغار والكبار والأغنياء والفقراء والأحرار والعبيد تصنع لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم وأن لا يقدر أحد أن يشتري أو يبيع إلا من له السمة أو اسم الوحش أو عدد اسمه. (رؤيا ١٣: ١١ -١٧)

حين تتحد قوى الجحيم لإجبار كل نفس حية على الاتحاد في العبادة في أي يوم عبادة كاذب، ترسل السماء الرسالة الأخيرة للعالم، وتدعو الجميع إلى العودة إلى عبادة الخالق في يوم سبته المقدس. تحوي هذه الرسالة تحذيرا رحيما بشأن العواقب التي تحل بأي شخص يرفض الدعوة.

هنا قليل، هناك قليل دراسة الكتاب المقدسثم رأيت ملاكا آخر طائرا في وسط السماء معه بشارة أبدية ليبشر الساكنين على الأرض وكل أمة وقبيلة ولسان وشعب قائلا بصوت عظيم خافو

ا يهوه وأعطوه مجدا لأنه قد جاءت ساعة دينونته واسجدوا لصانع السماء والأرض والبحر وينابيع المياه ثم تبعه ملاك آخر قائلا سقطت بابل

المدينة العظيمة لأنها سقت جميع الأمم من خمر غضب زناها ثم تبعهما ملاك ثالث قائلا بصوت عظيم إن كان أحد يسجد للوحش ولصورته ويقبل سمته

على جبهته أو على يده فهو أيضا سيشرب من خمر غضب يهوه المصبوب صرفا في كأس غضبه ويعذب بنار وكبريت أمام الملائكة القديسين وأمام الخروف. (رؤيا ١٤: ٦ -١٠)

كان القصد الإلهي أن يتم حفظ معرفة سبت اليوم السابع كاختبار للجيل النهائي. إن موقع فرصة العالم الأخيرة يرفض هذا المنطق الخاطئ وسوف يواصل قبول إلن وايت وخدمتها باعتبارها رسولة يهوه للبقية الباقية.

موقع فرصة العالم الأخيرة يدعوك إلى دراسة هذا الموضوع بنفسك، كما هو الحال في كل مجال آخر. وقد وعد يهوه أن يقودك إلى كل الحق. ومع ذلك، لا يعني هذا أنه لا يوجد أي مورد،
إلا الكتاب المقدس، يملك كل الحق. من خلال تطبيق مبادئ "هنا قليل، هناك قليل" الكتابية، تتاح الفرصة للروح القدس أن يقود كل فرد إلى الحق.



مواد ذات صلة:


١ رسائل مختارة، المجلد. ١، ص. ٣٧.

٢ المرجع نفسه، ص. ٤١.

٣ مراجعة وإنذار، ٢٦ يوليو، ١٨٩٢.

٤ مشورات للكتاب والمحررين، ص ٣٥.

٥ ملامح تاريخية من الإرساليات الأجنبية للأدفنتست السبتيين، ص. ١٩٧

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6005
7
15
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2018
09
25
افرحوا بالخالق في يوم قدسه. سبت مبارك في أول يوم من عيد المظال.
Calendar App