عقائد كتابية


altها نحن في موسم عيد الميلاد. وقد تكون الآن منهمكًا في الإعداد للاحتفالات المرافقة، ولكن هل توقّفت مرّة وسألت نفسك السؤال التالي: متى وُلد المسيح حقّا؟ ولماذا لا نعثر في الكتاب المقدس على موعد محدّد لهذه الولادة العجائبية؟ تُرى هل نُرضي الخالق بأن نحتفل بهذا العيد؟ وما هي شهادة التاريخ حول عيد الميلاد (أو عيد الكريسماس).

alt

 لماذا نصوم؟ وكيف ينبغي لنا القيام بذلك؟ هل الصيام فريضة؟ وكم يجب أن تكون مدّة الصيام؟ أسئلة كهذه تدور في أذهان الكثيرين. والكتاب المقدس لم يتركنا حيارى تجاه هذا الموضوع، فكلّ ما يريدنا الآب السماوي أن نعرفه مسطور بين ثنايا كتاب الحياة.

 

altإنّ العالم، في معظمه، أسير لعقيدتين مزيّفتين: الأولى تتنكّر لأي دور للطاعة في خلاصنا. والأخرى تدّعي أنّه بإمكاننا أن نخلّص أنفسنا بجهودنا الشخصية في فعل الخير. إنّ أهمية الطاعة بالنسبة للخلاص قد وُصفت، بأفضل ما وصفت عليه، في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية، والتي تتعرض للطاعة تحت خمسة عناوين: طاعة الإيمان بوصفها دعوة يهوشوه (المسيح)، طاعة المسيح بوصفها محسوبة للمؤمن، محبة المسيح المعطية قوة للمؤمن، روح الطاعة التي توحّد المؤمنين، طاعة الإيمان بوصفها قوة الآب السماوي لتثبّت المؤمن في الإنجيل.

altهل يرضى إلهنا الكامل بمستوى روحي أقلّ من درجة الكمال؟ أيطلب يهوه من أولاده عمل المستحيل؟ هل بلوغ الكمال مستطاع بنعمة المسيح؟ لقد درج البشر على الاعتقاد بأنّ بلوغ الكمال مستحيلٌ على هذه الأرض. وهم يدللون على ذلك بأنّ (( الجَميِعُ زَاغُوا وَفسَدُوا مَعاً. وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ يهوه، ليس من يعمل صَلاحًا لَيْسَ وَلاَ وَاحِدُ )) رومية 12:3. وإذا أوردت لهم سجّل السيد يهوشوه الكامل، قالوا لك ... إنّه ابن يهوه، هو قدوس كامل بذاته، وهذا عليه بالأمر الهيّن. وثانيةً توضح لهم بأنّ يهوشوه قد أخلى نفسه آخذًا صورة عبد صائرًا في الهيئة كإنسان، وكان إنسانًا موضوعًا تحت الآلام مثلنا مجرّبًا في كل شيء ... وقبل أن تواصل الكلام يكملون لك بقية الآية قائلين ولكن بلا خطية. وتجدهم يقصدون بذلك أنّه كان معصومًا عن الخطأ محصّنًا بالألوهية، وقد يقتبسون تصريحه شخصيًا عن نفسه بقوله: (( رَئِيسَ هذَا الْعَالَمِ يَأتِي وَلَيْسَ لَهُ فِيَّ شَيْءٌ )) يوحنا 14: 30. ويجدر بنا أن نتذكّر بأنّ السيد يهوشوه جاز بجميع التجارب والصعوبات التي يجتاز فيها البشر؛ وفي الحقيقة فقد خصّه الشيطان بسيلٍ من التجارب والمصاعب التي تفوق طاقة البشر منتهزًا فترات تعبه الجسماني وأثناء صيامه الطويل لينهك قواه ويخذله عالمًا أنّه لم يحظَ بحصانةٍ خاصةٍ أكثر مما هو مُتاحٌ لي ولك في حربنا الروحية. لذلك قال: (( إن آمنتم تعملون الأعمال التي أعملها وأعظم منها )) يوحنا14 : 12.
.

altهل سيكون مجيء المسيح سرّيًا؟ ما هو الاختطاف السرّي الذي ينادي به البعض؟ ألا يقول الوحي "هناك يكون اثنان في الحقل، فيؤخذ الواحد ويترك الآخر" (متى 24: 40)؟

 

ما هو دستور حكومة يهوه؟ ما هي بنوده؟ هل يُعقل أن يلغي الخالق دستوره في عهد النعمة؟ ما فائدة هذا الدستور بالنسبة لرعايا الملكوت؟ هل لا يزال هذا الدستور ساري المفعول بعد الصليب؟ هل تدفعنا محبّة يهوه ومحبّة القريب إلى طاعة بنود الدستور العشرة؟ هل كلّ وصايا يهوه متساوية في الأهمية؟ بأيّ مقياس سيحاسبنا الديّان في النهاية؟ إلى أيّ مدى يكرم يهوه وصاياه المقدّسة؟ هل كان للوصايا وجود قبل موسى النبي؟  

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6005
11
15
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2019
01
20
افرحوا بالخالق في يوم قدسه. سبت مبارك.
Calendar App