تعاليم مضلّة


بولس وأهل غلاطيةكثيرون من الناس اليوم قد اختلط عليهم الأمر بسبب رسالة غلاطية. يستغل كل من حفظة الأحد وحفظة السبت الغريغوري نصوصا في رسالة غلاطية للادعاء أن بعض أعياد يهوه سمرت على الصليب ولم تعد ملزمة للمسيحيين اليوم. بيد أن دراسة القضايا المطروحة يكشف عن شيء مختلف تماما.

التحدث مع الموتى: التحدث مع الأرواح الشريرةتعلم معظم ديانات العالم أن النفس البشرية لا تموت مع الجسد. إن هذا الاعتقاد هو باب مفتوح للخدع الشيطانية. عندما تؤمن بأن الموتى ما زالوا يملكون نفسا واعية ويستطيعون التحدث معك، فهذا يتيح للأرواح الشريرة فرصة لكي يتقمصوا الأحباء الموتى لكي يتواصلوا مباشرة معك.

الحياة والموت: الحقيقة الكتابيةيعتبر التعليم الشعبي المتزايد بأن هناك وعي بعد الموت أمرا خطيرا على نحو لا يقدر بثمن، لأنه يعد الطريق لملايين لا تحصى لقبول بل وحتى احتضان خداع الشيطان القادم.

إنجيل الرخاء: دفع الثمن الديني"إنجيل الرخاء" بدعة ليست أكثر من رشوة روحية!

الجحيم: حقيقة ملتوية كشفت خفاياهادراسة متعمقة لواحد من أكثر المواضيع التي أسيء فهمها في الكتاب المقدس: الجحيم. هل حقا سيعذب الأشرار ومن لم يتوبوا عن خطاياهم إلى أبد الآبدين؟ لا، سيتم إفناؤهم!

مخلص مرة واحدة، مخلص دائما؟"مخلص مرة واحدة، مخلص دائما؟" يعلم ملايين المسيحيين اليوم أن للمفدي "أمن أبدي"، وأنه بمجرد أن خلص شخص ما، فخلاصه دائم. للأسف، هذا المذهب المخالف لتعاليم الإنجيل يهدئ الكثيرين ويقودهم إلى شعور زائف بالأمان.

الجحيم: لقد فهمت الأمر بشكل خاطئ، يا عزيزيتسببت عقيدة الجحيم المحترقة للأبد في المزيد من وجع القلب، الكثير من الارتباك وقادت العديد من الناس إلى رفض يهوه ربما أكثر من أي معتقد آخر. يتناول هذا المقال حقيقة الكتاب المقدس عن الجحيم.

عقيدة الثالوث: إخفاء الحب الإلهيوضع الشيطان عقيدة الثالوث لتحويل الانتباه بعيدا عن الأب يهوه ولحجب إعلان الحب الإلهي في الجلجثة.

altما هو الاسم الحقيقي للمخلّص؟ وما هي الأدلة الكتابية على هذا الاسم؟ ولماذا ينبغي للجميع أن يتعرّفوا على الاسم الحقيقي للمخلّص الذي يقول عنه الكتاب المقدّس: "وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ، قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ، بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ" (أعمال 4: 12).

 

altما هو اسم الخالق الحقيقي؟ هل يجوز لنا ترجمة هذا الاسم؟ وماذا عن شهادة التاريخ التي تثبت أنّ المترجمين تلاعبوا بالاسم الإلهي، واستبدلوه بأسماء آلهة وثنية؟ لماذا يقوم موقع إنذار حاليا بحملة لتثبيت الاسم الحقيقي للخالق كما ورد في التوراة والانجيل باللغات الأصلية؟

 

altيريد كل منا الانضمام إلى كنيسة يهوه الحقيقية. ولكننا نواجه أمرًا محيرًا في هذا الصدد. فهناك في العالم اليوم عشرات -إن لم يكن مئات- من الكنائس (الطوائف). وكل واحدة منها تزعم بأنها كنيسة يهوه الحقيقية، وأن الانضمام إليها دون سواها شرط للخلاص والفوز بالحياة الأبدية. ولكل منها قانون إيمانها الذي يفسر عقائدها وطقوسها. وأمام هذا الواقع نتسائل: هل المطلوب من الإنسان المخلص أن يدرس قوانين إيمان كنائس العالم أجمع ليحدد الكنيسة الحقيقة كي ينضمّ إليها؟ وإذا كان هذا هو المطلوب، فمن أين يتوفر للإنسان العادي الوقت أو العمر (ولا نقول الإمكانيات المادية) لدراسة قوانين إيمان الكنائس المختلفة؟ فحتى لو توفرت الإمكانيات المادية والدراسية، فمهمة دراسة واستيعاب قوانين إيمان كنائس العالم ستستغرق مئات السنين من الباحث المتفرغ. وهو أمر مستحيل، ولأنه مستحيل لذا فالاستنتاج المنطقي هو أن التعرف على كنيسة إلهنا الحقيقية لن يتأتي عن طريق دراسة قوانين إيمان كنائس العالم المختلفة. لابدّ أن تكون هناك وسيلة أخرى أيسر قد أتاحها لنا إلهنا المحب كلي الحكمة والرحمة للتعرف على كنيسته الحقيقية ...

altمن هو ميخائيل؟ هل هو ملاك مخلوق، وهل هنالك كائن في الكتاب المقدس يدعى " الملاك ميخائيل " أم أنه أحد أسماء وألقاب السيد يهوشوه المسيح؟ هذه المقالة ستجيب عن هذه الأسئلة الهامة بالأدلة الكتابية.

altهل علم السيد يهوشوه المسيح بفريضة القداس الإلهي؟ هل علم التلاميذ أيضًا بهذه الفريضة؟

 

altهل حقًا سيعذب يهوه الأشرار إلى الأبد؟ وأين هي رحمته في تعذيب الأشرار؟ وهل من العدل أن الشرير يخطيء على مدار سنوات حياته التي تمتد إلى 100 عام على الأكثر وفي المقابل يتم عقابه إلى الأبد في النار؟

altهل توجد أسرار سبعة كأساس للإيمان المسيحي لابدّ من ممارستها تزلّفًا وتقرّبًا إلى يهوه؟ أم هي من البدع التقليدية وبصمة من بصمات الوحش الذي يظنّ أنه يغيّر الأوقات والسنة ويعلمّ تعاليم هي وصايا الناس؟

altهل التكلّم بألسنة غريبة يدلّ على الاختيار؟ وهل توجد شروط مسبقة لنيل هذه الموهبة؟ وهل هناك حاجة لهذه الموهبة في أيامنا هذه؟ لا يختلف المؤمنون فيما بينهم بخصوص عطية السماء العظمى وهي عطية السيد يهوشوه المسيح، فهو أوج محبة يهوه الآب وفائق نعمته التي أسبغها على الجنس البشري والسيد يهوشوه المسيح منح البشرية أعظم عطية وهي عطية الروح القدس، والروح القدس أعطانا عطايا ومواهب روحية كثيرة، إحداها موهبة التكلم بألسنة. ولقد أورد الكتاب المقدس أوصافًا لأولاد يهوه المؤمنين الأمناء واختبارات يجب قياس المدّعين بواسطتها "أنذروا الذين بلا ترتيب. شجّعوا صغار النفوس. اسندوا الضعفاء. تأنوا على الجميع ... لا تحتقروا النبوّات. امتحنوا كلّ شيء. تمسكوا بالحسن. امتنعوا عن كلّ شبه شرّ" (1تسالونيكي14:5, 20-22).

altهل يتبادر إلى ذهن إنسان أنّ المخلوق في مقدوره أن يخلق الخالق ذاته؟ أي قوّة استودعت في سلطان الكهنة حتى يحوّلوا القربان أو خبز التقدمة والخمر إلى جسد السيد يهوشوه وروحه ودمه ولاهوته؟!

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
9
6
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
11
25
Calendar App