مقالات

تحتوي الشبكة المعلوماتية على كمية هائلة من المقالات، معظمها قليل القيمة، ويثير المخاوف، أو كثير التكرار. هنا يمكنكم قراءة مقالات مفعمة بالحيوية وتناسب الوقت الراهن، وغالبا ما تحوي هذه المقالات معلومات لن تجدونها في أي مكان آخر على النت. بذلنا كل ما بوسعنا لكي نركّز على موضوعات مهمّة فعلا ً لنساعد الناس كي يتّخذوا قرارات عمليّة في حياتهم اليوميّة. ستكون كل مقالة هنا بمثابة حافز لحياة أفضل، وبطريقة أكثر سعادة وتأثير. لكنّ أكثر ما يهمّنا هو أن نساعد الناس كي يعيشوا حياتهم بحسب مشيئة يهوه. وهذه المقالات تتعرض لهذا الأمر باختصار.



الأفلام: وسيلة الشيطان للسيطرة على العقولتبدأ المعركة للإيقاع بالإنسان في العقل. فأفكار الإنسان تؤثر على مشاعره، والأفكار والمشاعر مجتمعة، تشكل الصفات. وإذا كانت الأفكار نجسة، يكون الشيطان قد أحرز النصرة بالفعل للإيقاع بالإنسان. من بين أكثر أدوات الشيطان فعالية في إفساد النفس البشرية توجد في الأفلام والتلفزيون.

مراسم الزواج بالنسبة للمختارينأن ارتباط كل من الرجل والمرأة في الزواج هو حدث مقدس وبهيج. هذه المقالة تجيب على الأسئلة الشائعة بخصوص حفلات الزفاف التي يباركها يهوه، وما يتعلق بها من تقاليد، وشهادات الزواج، ...إلخ.

قضية الوصايا العشرتخيل عالما بدون قانون. هل ستكون هناك عدالة؟ ماذا لو لم تكن هناك عقوبة لمخالفة القانون؟ هل ستكون في سلام؟ هل ستكون سعيدا في هذا النوع من العالم؟  

الخمر مستهزئة: هل يحل للمسيحي شرب الخمر؟التسليم اليومي هو السر وراء علاقة قوية ومستمرة مع يهوه مليئة بالفرح والمحبة. اعرف الأسرار الخاصة بالتسليم اليومي للذات والدخول إلى فرح السير مع يهوه!

WLCحيث تناقض إيلين وايت الكتاب المقدس (... وماذا يعني هذا بالنسبة لنا) يؤيد تماما خدمة إيلين وايت كنبية للجيل الأخير. وقد أظهر نور متزايد افتراضات معينة أن تكون على خطأ، لكن الفهم الصحيح لدورها كرسولة يهوه يوضح لماذا هذا لا يمنع أن تكون نبية حقيقية.

الخمر مستهزئة: هل يحل للمسيحي شرب الخمر؟شرب الكحول هو أحد المواضيع التي تُسبب إلتباس لدى الكثير من المسيحيين. ذلك لأن الكتاب المقدس يُشير إلى أن بعضاً من الصالحين الذين أحبوا وخدموا يهوه قد شربوا النبيذ. تم طرح السؤال: فيما إذا كان ذلك شيئا يستطيع أن يمارسه شعب يهوه دون أن يُحسب عليهم كخطية؟

الإنجيل: من الخطية إلى الخلاصأن كل من سيقبلون السبت الحقيقي سوف تقابلهم مشاكل ليس لها حل من وجهة النظر البشرية. أن الآب السماوي، يهوه، هو من يسمح بهذه التجارب حتى يتعلم أولاده أن يطلبوه. أنه فقط عندما تُحل المشاكل المستعصية بواسطة الإله الحافظ العهد يتقوى إيمان الإنسان والإيمان هو أعظم حاجة لأولاد يهوه اليوم.

مبارك هو العطاء أكثر من الأخذ!في الغالب نجد صعوبة في معرفة ماذا ينبغي أن نفعل بالعشور والعطاء في الكنيسة المنزلية. هذه المقالة تعرض بعض المبادئ الكتابية حيال العشور والعطاء وتقدم اقتراحات حول كيفية إرجاعهما ليهوه، حتى في حالة الكنائس المنزلية.

الحصول على بر يهوهكيفية الحصول على بر يهوه: عَرض كتابي لرسالة الإنجيل، وما المقصود حقاً "بالسير بالإيمان".

استنبطت محبة يهوه التي بلا حدود، وحكمته،غير المتناهية، خطة يمكن بموجبها استعادة البشر الساقطين إلى الرضى الإلهي. وقد تضمنت هذه الخطة ما هو أكثر بكثير من مجرد الخلاص القانوني للبشرية من سيطرة الشيطان. كما أنها دعت أيضًا إلى استعادة الصفات الإلهية إلى النفس البشرية. رجاء الإسترداد هذا، والإستعادة الكاملة إلى الصورة الإلهية، هو ما أشار إليه الرسول بولس. وهذا هو العمل الذي يؤديه يهوشوه الآن.

الإيمان هو الغالب!أن كل من سيقبلون السبت الحقيقي سوف تقابلهم مشاكل ليس لها حل من وجهة النظر البشرية. أن الآب السماوي، يهوه، هو من يسمح بهذه التجارب حتى يتعلم أولاده أن يطلبوه. أنه فقط عندما تُحل المشاكل المستعصية بواسطة الإله الحافظ العهد يتقوى إيمان الإنسان والإيمان هو أعظم حاجة لأولاد يهوه اليوم.

بعض العبارات والكلمات التي تُقرأ أو تُسمع أحيانًا في العظات، لا تكون مفهومة تمامًا. أحد تلك العبارات التي كثيرًا ما تُستخدم وبالكاد تُفهم، هي عبارة "التبرّير بالإيمان". من المهم جدًا على الذين يرغبون في الحياة الأبدية مع يهوه، أن يكون لهم مفهوم واضح حول المعنى الدقيق للتبرّير بالإيمان، وذلك لأنها الوسيلة الوحيدة التي بها يخلص أي إنسان. ليس من شيء يستطيع أي شخص أن يفعله بطريقة أو بأخرى لكي يربح الخلاص. فالخلاص هو هبة أو عطية من البداية وحتى النهاية، وتُقبل بالإيمان بوعود يهوه.

الشهية للطعام: مفتاح النجاح والفشلأن الطريقة الوحيدة التي يتواصل يهوه من خلالها مع النفس البشرية هي عن طريق العقل. لذلك فأي شيء من شأنه أن يشوش على العقل أو يشل الحواس يجب تجنبه مهما كلف الأمر. أن كل من يسعون في طلب البر سيجدون أن الرجوع إلى الطعام البسيط، الخالي من التوابل الحارة، والسكريات، والدهون المشبعة، والمواد المضافة والحافظة سيكون ذلك بركة عظيمة لهم في حربهم ضد الخطية.

التبرير بالإيمان الذي يُقبل تمامًا ويُفهم، يعني العيش بدون خطية. فعندما يقبل الشخص بالإيمان دم يهوشوه، فهو يُصلب معه بالإيمان. ومثلما أُقيم يهوشوه إلى الحياة، فإن المؤمن يُقام أيضًا ليسلك في جِدّة الحياة مع يهوشوه. ويتم هذا كله بالإيمان في برّه، ويشتمل ذلك على ما هو أكثر بكثير من مجرد المفهوم الذهني في العقل، إذ أنه بالحقيقة اختبار شخصي. تمسّك بالمواعيد، واجعل كلمات الكتاب المقدس تتدفق إلى عقلك كأمواج مُطَهِرة، عندئذ تنال البرّ الذي تحتاجه لتخلص.

يهوه هو آب معطاء وكريم، يعطي الجميع بسخاء، وإن كانت معظم عطاياه يتجاهلها أولاده الأرضيين ولا يعترفون بها، إذ يأخذونها كأمر مُسلَّم به. ولكن على الجميع أن يتذكّروا الحقيقة التي أعرب عنها الرسول يعقوب بأن "كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق، نازلة من عند أبي الأنوار، الذي ليس عنده تغيير ولا ظل دوران." (يعقوب 1: 17). وأنت إذ اتخذت لنفسك اسم "مسيحي"، فإنك بذلك تعلن أنك ضمن عائلة السماء. فهل أعمالك وأقوالك تعكس دعوتك العليا؟

altإنّ العالم، في معظمه، أسير لعقيدتين مزيّفتين: الأولى تتنكّر لأي دور للطاعة في خلاصنا. والأخرى تدّعي أنّه بإمكاننا أن نخلّص أنفسنا بجهودنا الشخصية في فعل الخير. إنّ أهمية الطاعة بالنسبة للخلاص قد وُصفت، بأفضل ما وصفت عليه، في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية، والتي تتعرض للطاعة تحت خمسة عناوين: طاعة الإيمان بوصفها دعوة يهوشوه (المسيح)، طاعة المسيح بوصفها محسوبة للمؤمن، محبة المسيح المعطية قوة للمؤمن، روح الطاعة التي توحّد المؤمنين، طاعة الإيمان بوصفها قوة الآب السماوي لتثبّت المؤمن في الإنجيل.

يحتفظ الشيطان بتجاربه وإغراءاته الأكثر خبثًا ودهاءً ليُوقع بها أولئك الذين يحطاطون من ارتكاب تلك الخطايا الأكثر وضوحًا. وإحدى المحاولات التي استخدمها الشيطان بنجاح بالغ للإيقاع بالعديد من الغافلين، هي مجال الرياضة. هذا التنافس والنزاع نشأ أصلاً في قلب لوسيفر نفسه عندما اشتهى مركز يهوشوه في الديار السماوية. هذا الصراع صوب أن يكون المتسابق هو الأفضل، وهو رقم واحد، وهو الفائز، يتضمن التنافس. وروح التنافس هذه هي روح الحرب.

altها نحن في موسم عيد الميلاد. وقد تكون الآن منهمكًا في الإعداد للاحتفالات المرافقة، ولكن هل توقّفت مرّة وسألت نفسك السؤال التالي: متى وُلد المسيح حقّا؟ ولماذا لا نعثر في الكتاب المقدس على موعد محدّد لهذه الولادة العجائبية؟ تُرى هل نُرضي الخالق بأن نحتفل بهذا العيد؟ وما هي شهادة التاريخ حول عيد الميلاد (أو عيد الكريسماس).

يحب يهوه الجمال، وقد ملأ الكون كله بهذا الجمال. فمن حبات الثلج المتساقطة، إلى تألق ريش الطاووس، ومن الفروع والأوراق الدقيقة لأصغر زهرة، إلى لمعان وتألق وبريق الأحجار الكريمة، في كل ذلك وغير ذلك كثير، نرى انعكاسًا واضحًا للجمال الأصلي الذي في عقل وتفكير الخالق الوهّاب. إن أي تجميل أو زينة ذاتية يستخدمها الشخص بهدف تحريك مشاعر الحسد في الآخرين أو كسب إعجابهم لجسده أوهيأته أو ثروته، هو عمل خاطيء لأنه بذلك يُظهر في الخارج الكبرياء التي تمتلك قلبه بالداخل.

alt

 لماذا نصوم؟ وكيف ينبغي لنا القيام بذلك؟ هل الصيام فريضة؟ وكم يجب أن تكون مدّة الصيام؟ أسئلة كهذه تدور في أذهان الكثيرين. والكتاب المقدس لم يتركنا حيارى تجاه هذا الموضوع، فكلّ ما يريدنا الآب السماوي أن نعرفه مسطور بين ثنايا كتاب الحياة.

 

لا يمكن المغالاة في التأكيد على أهمية التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. إنها لمسؤولية خطيرة جلب أطفال إلى العالم، أي إنجابهم. وكل الذين يختارون إنجاب طفل إلى هذا العالم، عليهم واجب مقدس أمام يهوه بتدريب ذلك الطفل وصوغ صفاته ليكون مواطنًا صالحًا لملكوت السموات. المدارس هي أداة الحكومة الرئيسية لتدريب الجيل القادم فكريًا، وللقضاء على كل فكر لللاستقلال والمعارضة. وهذا يشكل مشكلة تلقائية للمسيحي، لأن المسيحي الحقيقي سوف يكون دائمًا ضمن الأقلية. وبالتالي يصبح من واجب الوالدين تعليم الطفل أن يقف للحق حتى وإن اتّحد العالم كله ضده.

altهل يرضى إلهنا الكامل بمستوى روحي أقلّ من درجة الكمال؟ أيطلب يهوه من أولاده عمل المستحيل؟ هل بلوغ الكمال مستطاع بنعمة المسيح؟ لقد درج البشر على الاعتقاد بأنّ بلوغ الكمال مستحيلٌ على هذه الأرض. وهم يدللون على ذلك بأنّ (( الجَميِعُ زَاغُوا وَفسَدُوا مَعاً. وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ يهوه، ليس من يعمل صَلاحًا لَيْسَ وَلاَ وَاحِدُ )) رومية 12:3. وإذا أوردت لهم سجّل السيد يهوشوه الكامل، قالوا لك ... إنّه ابن يهوه، هو قدوس كامل بذاته، وهذا عليه بالأمر الهيّن. وثانيةً توضح لهم بأنّ يهوشوه قد أخلى نفسه آخذًا صورة عبد صائرًا في الهيئة كإنسان، وكان إنسانًا موضوعًا تحت الآلام مثلنا مجرّبًا في كل شيء ... وقبل أن تواصل الكلام يكملون لك بقية الآية قائلين ولكن بلا خطية. وتجدهم يقصدون بذلك أنّه كان معصومًا عن الخطأ محصّنًا بالألوهية، وقد يقتبسون تصريحه شخصيًا عن نفسه بقوله: (( رَئِيسَ هذَا الْعَالَمِ يَأتِي وَلَيْسَ لَهُ فِيَّ شَيْءٌ )) يوحنا 14: 30. ويجدر بنا أن نتذكّر بأنّ السيد يهوشوه جاز بجميع التجارب والصعوبات التي يجتاز فيها البشر؛ وفي الحقيقة فقد خصّه الشيطان بسيلٍ من التجارب والمصاعب التي تفوق طاقة البشر منتهزًا فترات تعبه الجسماني وأثناء صيامه الطويل لينهك قواه ويخذله عالمًا أنّه لم يحظَ بحصانةٍ خاصةٍ أكثر مما هو مُتاحٌ لي ولك في حربنا الروحية. لذلك قال: (( إن آمنتم تعملون الأعمال التي أعملها وأعظم منها )) يوحنا14 : 12.
.

altدائمًا ما يكمن أصل كل فعل خاطيء خلف دافع خاطيء أو آخر يحتضنه الإنسان في قلبه. وحيثما يعزز الإنسان الخطية في داخله، فهو بذلك يمنح الشيطان الفرصة ليجرّبه. ويستخدم كل خطية يعززها الإنسان، ليُحبك الخِناق حول نفسه ويستعبد إرادته. وإحدى الخطايا التي تفشّت بشكل وبائي بين المتزوجين والعزّاب على حد سواء من كافة الفئات والأعمار، هي خطية الإباحية. إن المواد الإباحية هي رذيلة مدمرة للنفس، وتُعتبر مسؤولة عن تدمير العلاقات بين الأشخاص، أكثر مما يدرك معظم الناس.

altهل سيكون مجيء المسيح سرّيًا؟ ما هو الاختطاف السرّي الذي ينادي به البعض؟ ألا يقول الوحي "هناك يكون اثنان في الحقل، فيؤخذ الواحد ويترك الآخر" (متى 24: 40)؟

 

من المؤسف أن العديد ممن يحملون اسم "مسيحي"، ويدّعون أنهم يحيّون وفق مثال المسيح،  يحيدون، في كثير من الأحيان، عن ذلك المثال الذي عاشه يهوشوه. فهم يتهمون ويدينون الآخرين ممن يعتبرون أن خطاياهم أفظع مما يرتكبون هم. وربما لم يُعلن هذا الحق المُحزن بأكثر وضوح، مما أُعلن في موضوع الشذوذ الجنسي (اللّواط). والكتاب المقدس قد أوضح تمامًا أن الانخراط في فعل مثلي الجنس هو خطية ورجس. إذا كنت تجاهد وتصارع مع بعض الخطايا في حياتك، وإذا كانت لك دوافع وميول مُكتسبة أو موروثة لا تستطيع السيطرة عليها، فلن تجد الحل إلا في يهوشوه.

ما هو دستور حكومة يهوه؟ ما هي بنوده؟ هل يُعقل أن يلغي الخالق دستوره في عهد النعمة؟ ما فائدة هذا الدستور بالنسبة لرعايا الملكوت؟ هل لا يزال هذا الدستور ساري المفعول بعد الصليب؟ هل تدفعنا محبّة يهوه ومحبّة القريب إلى طاعة بنود الدستور العشرة؟ هل كلّ وصايا يهوه متساوية في الأهمية؟ بأيّ مقياس سيحاسبنا الديّان في النهاية؟ إلى أيّ مدى يكرم يهوه وصاياه المقدّسة؟ هل كان للوصايا وجود قبل موسى النبي؟  

إحدى الطرق الكثيرة التي يحاول الشيطان من خلالها إفساد الإنسان هي من خلال النجاسة الجنسية. إن الزنا والفسق والصور الإباحية هي خطايا منتشرة على نطاق واسع، وتعمل على إفساد العقل، وتفتح الباب على مصراعيه لمزيد من تجارب الشيطان وإغراءاته. ومع ذلك فهناك مجال آخر يجعل النفس مُستعبدة للشيطان ولسيطرته. وهذا المجال قلما يُناقش، نظرًا لنفور الناس وانزعاجهم من ذلك الموضوع – ألا وهو الاستمناء (العادة السرية).

إن التكلفة الحقيقية للحصول على الحياة الأبدية واضحة جدًا الآن في هذه الأيام الأخيرة من تاريخ الأرض. فالحصول على السماء سيتطلب بالطبع التخلّي عن كل شيء. فمواقف جديدة ستظهر والتعامل معها سيتطلب حكمة أعمق من الحكمة الإنسانية. ولتلك المواقف، مثل أيّة مواقف أخرى، قدّم يهوه حلًا لكل مشكلة من الممكن أن نواجهها. إن كلمة يهوه تحتوي على القوة اللازمة لتعمل ما تقول به. ولذلك تمسّك وطالب بوعوده العظمي والثمينة! إن هذه الوعود هي هبته لك. فيمكنك بأمان الاتكال على وعوده لأنها كلمة يهوه، وهي تحتوي على القوة لتعمل ما تقول به.

ما هي واجباتنا تجاه الفقراء؟ كيف نساعد العاطلين عن العمل والمشرّدين التائهين؟ ما هي نظرة السيد المسيح إلى الفقر، وهو القائل: "للثعالب أَوجرة ولطيور السّماء أَوكار وأَمّا ابْن الإِنْسان فلَيسَ له أَين يسْندُ رأْسَهُ" (لوقا 9: 58)؟ وما هي الطرق التي يعلّمها الكتاب المقدس لإعانة الفقراء؟ هذه بعض التساؤلات الهامة التي تحاول هذه المقالة الردّ عليها.

altكانت الشرارةُ الأولى التي أضرمت نار الإصلاح البروتستانتي صدمةً أتت من مشاهد الفساد المتفشي بين كهنة الرومان الكاثوليك في بداية القرن السادس عشر. وحديثاً ازدادت الدلائل التي تؤكّد أنّ الكهنة أصبحوا أكثر فساداً منذ ذلك الحين، إذ بدأت قضايا الكهنة بخصوص التحرّش الجنسي بحق الأطفال تحلّ محلّ قضايا الشبّان الجشعين من الطبقات العليا. وبينما يؤمن العالم بأنّ كنيسة محاكم التفتيش قد تغيرت، فإنّ سلوك هذه الكنيسة سيُظهر التغيير. وإن كان هناك أيّ تغيير فهو نحو الأسوأ. والآن أكثر من ذي قبل، يجب أن نعتبر أنّ حاجة العالم الملحّة هي إلى عقيدة البرّ باعتبارها عمل يقوم به يهوه وهدية يقدمّها لنا بالإيمان في عمل المسيح  يهوشوه الشفاعي الذي هو كاهننا الأعظم في المقدس السماوي. لقد تمّ إهمال ملكوت المسيح، فلم يقدر الناس على أن يفهموا أنّ البرّ بالإيمان هو نتيجة ميراث السيد يهوشوه بوصفه مسيّا.

altما هي الصلاة التي يقبلها الخالق؟ صلوات الناس تنقسم إلى نوعين تتعرّض لهما هذه المقالة، وتمثّل لذلك بمثل هام أوضح فيه المعلّم الأعظم الفرق بين هذين النوعين من الصلاة مُظهراً الصلاة التي تنال الرضى الإلهي. كما تعرض المقالة لموضوع هام جداً، ألا وهو إنكار الذات والاتّكال المستمرّ على يهوه لا على برّنا الذاتي، ودور ذلك كله في الخلاص والحصول على الحياة في النعيم الأبدي.

alt

 هل تعلم أنَّ احتمال موتك بمرض قلبي قد يبلغ 50% ؟
  وأنَّ احتمال موتك بالسرطان قد يبلغ 30% ؟
هذه المقالة ستمكّنك من دحض هذه الإحصائيات.

في هذه المقالة ستتعلم عن الآتى :

  • كيف تحصل على الشفاء ؟

  • كيف تكتسب ثمانية أدوية طبيعية مجّانية ضرورية للحصول على شفاء السماء.

  • كيف تتعلّم ثماني خطوات ذهنية نحو الصحة الكاملة .

  • كيف تتغيّر ؟

alt

إنّ طابع الخالق علينا، لقد اشترانا، ويريدنا أن نذكر أنّ قوانا الجسميّة والعقليّة والأدبيّة هي ملك له، ويجب استعمالها وفق إرادته فقط. والجسد الذي فيه تسكن النفس هو ملك ليهوه. فكل وتر وكل عضلة هو له، وليس لنا، بأيّ حال، أن نُضعف أيّ عضو بإهماله أو إساءة استعماله. فعلينا أن نمجّد خالقنا في أجسادنا: "لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا يهوه فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيَ ليهوه" (1 كورنثوس 6: 20). ستعينكم هذه المقالة الهامّة على تمجيد الخالق فيما تأكلون وتشربون.

 

altفي وسط الظلام الدامس الذي جثم على الأرض في أثناء الفترة الطويلة التي كانت السيادة فيها للبابوات لم يكن ممكنا ان ينطفئ نور الحق تماما. فلقد كان ليهوه شهود في كل عصر ـ رجال اعتنقوا الايمان بالمسيح كالوسيط الوحيد بين يهوه والناس. وتمسكوا بالكتاب المقدس كالقانون الوحيد للحياة، وكانوا يقدسون السبت الحقيقي. ولن تعرف شعوب الأجيال القادمة عظم الدَّين الكبير الذي في اعناقهم تجاه اسلافهم المجاهدين. لقد وُصموا بالهرطقة وكُذِّبت نواياهم وبواعثهم وصودرت كتاباتهم أو احرقت وعاب الاعداء اخلاقهم، ومع ذلك فقد ظلوا راسخين كالطود. ومن جيل الى جيل ظلوا محتفظين بإيمانهم في نقاوته كميراث مقدس للأجيال اللاحقة.

إن الايمان الذي اعتنقه المسيحيون الولدنسيون وعلَّموا به عدة قرون كان على نقيض التعاليم الكاذبة التي قدمتها روما. لقد كانت عقائدهم الدينية مؤسسة على كلمة يهوه المكتوبة، وهي دستور المسيحية الحقيقي. لكنّ اولئك الفلاحين الوضعاء الذين كانوا يعيشون في معتكفاتهم الخفية، وقد عُزلوا عن العالم وهم دائبون على عملهم اليومي بين قطعانهم وكرومهم، لم يصلوا، من تلقاء انفسهم، الى معرفة الحق الذي هو على نقيض عقائد الكنيسة المرتدة وضلالاتها. ان ايمانهم لم يكن حديث العهد، لكنّ عقيدتهم الدينية كانت هي الارث الذي اخذوه عن آبائهم. لقد حاربوا وناضلوا دفاعا عن ايمان الكنيسة الرسولية: "الايمان المسلم مرة للقديسين" (يهوذا 3). ان كنيسة المسيح الحقيقية حارسة كنوز الحق المودع بين ايدي شعبه ليعطى للعالم كانت هي "الكنيسة في البرية"، لا السلطة الدينية المتكبرة المتربعة على عرشها في عاصمة العالم.

altيقف لوثر في مقدمة من دعوا الى اخراج الكنيسة من ظلمة البابوية الى نور ايمان انقى. كان رجلا غيورا متحمسا متعبدا لا يعرف خشية الناس بل يخاف يهوه ( الله )، ولا يعترف بأساس آخر للايمان والعقيدة الدينية غير الكتاب المقدس، كان رجل عصره، وعن طريقه أتم يهوه عملا عظيما لاصلاح الكنيسة وانارة العالم. لقد كسر لوثر خبز الحياة للنفوس  الجائعة. ورُفع المسيح  أمامهم  أعلى من  الباباوات والسفراء والاباطرة  والملوك. ولم يُشِر  لوثر  الى مركزه  المحفوف  بالمخاطر، ولم يحاول أن يجعل نفسه موضوع التفكير او العطف. فاذ كان يتأمل في المسيح لم يكن  يرى  ذاته، بل اختفى  خلف  رجل جلجثة، محاولا  أن  يقدم يهوشوه وحده كفادي الخطاة. وبموت لوثر لم يندثر الاصلاح كما يظن  الكثيرون. لكنه سيظل باقيا الى نهاية تاريخ هذا العالم. لقد كان لدى لوثر عمل عظيم اذ قد عكس على الآخرين النور الذي سمح يهوه بأن يشرق عليه. ومع ذلك فهو لم يحصل على كل النور الذي كان معداًّ لان يعطى للعالم. فمنذ ذلك الحين الى يومنا هذا وكل يوم يكشف لنا عن نور جديد يشرق على الكتاب المقدس.

altإن تلك  الحركة  العظيمة  التي  بدأها  ويكلف،  والتي  كانت  مزمعة  ان  تطلق  العقول  والضمائر  من  أسرها  وتحرر  الامم التي  ظلت  امدا  طويلا موثقة  الى  مركبة  روما  الظافرة،  بدأت  ونبعت  من الكتاب المقدس.  ففي الكتاب  كان  نبع  نهر  البركة  الذي  فاض  كماء  الحياة  وسال  مدى  الاجيال  منذ  القرن  الرابع  عشر. لقد  قبل  ويكلف  الكتب  المقدسة  بايمان ثابت  كالاعلان  الموحى  به  عن  ارادة  يهوه  والقانون  الكافي  للايمان والاعمال.  كان  قد  تعلم  ان  يعتبر  كنيسة  روما  السلطة  الالهية  المعصومة وان  يقبل، بوقار،  التعاليم  والعادات  المصطلح  عليها  مدى  الف  سنة، لكنه  ترك  ذلك  كله  ليصغي  الى  ما  تقوله  كلمة  يهوه  المقدسة.  هذه  هي السلطة التي ألح على الشعب ان يعترف بها. فبدلا من كون الكنيسة تتكلم على لسان البابا اعلن ان السلطة الحقيقية الوحيدة هي صوت يهوه متكلما في كتابه. وهو  لم  يُعَلِّم  ان  الكتاب  المقدس  هو  الاعلان  الكامل  لارادة  يهوه  وحسب، بل  قال  أيضا  ان  الروح القدس هو  المفسر  الوحيد  للكلمة  الالهية،  وان كل من يدرس تعاليم الكتاب سيعرف واجبه بنفسه ولنفسه. وهكذا حوَّل افكار الناس من البابا وكنيسة روما الى كلمة يهوه.

من المدبّر؟ هل من داع لهذه الخطة؟ أين بدأت، كيف ولماذا؟

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6005
5
6
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2018
07
19
Calendar App