5. تَنــَــاوُلُ الْقَـلـم
ترجمة الفاندايك هي ما تم استخدامها في هذه الدروس. انقر هنا لتصفح الكتاب المقدس على النت.

 ((بعد ظهر السبت مرض أحد أفراد جماعتنا وطلب منا الصلاة ليشفى. فاتحدنا جميعا في طلب الطبيب الذي لـم يخسر ولا حالة واحدة. وبينما حلّت قوة الشفاء، وتعافى الـمريض، حل عليَّ الروح وأخِذت في رؤيا.

((رأيت أربعة ملائكة مكلّفين بإنجاز عمل على الأرض، وكانوا في سبيلهم إلى تتميمه. وكان يهوشوه متسربلا بملابس كهنوتية، ونظر بشفقة على البقية الباقية، ثم رفع يديه، وصاح بصوت مليء بالشفقة العميقة: ((دمي يا أبي، دمي! دمي! دمي!)). وبعدها رأيت نورا شديد اللـمعان آتيا من يهوه، الجالس على العرش الأبيض العظيم، وشعشع حول يهوشوه. ثم رأيت ملاكا مكلفّا بمهمة من يهوشوه، طائرا بسرعة باتجاه الـملائكة الأربعة الـمكلَّفين بإنجاز عمل في الأرض، ومُلوّحا بشيء إلى أعلى وإلى أسفل في يديه، وصائحا بصوت عالٍ: ((أمسكوا! أمسكوا! أمسكوا! حتى يُختَم عبيد يهوه على جباههم)).)) (Life Sketches، ص 118-119).

تتحدث هذه الرؤيا، التي تشير إلى الحادثة الواردة في رؤيا 7: 1-4، عن حرص يهوشوه على عدم إطلاق رياح الدمار الأربع، التي ستأتي بكل ثورتها قبيل نهاية الدهر، قبل أن يتم ختم شعب يهوه الأمين بختم يهوه الحي.

لكن هذه الرؤيا احتوت على الـمزيد؛ ذلك أن ((إلن)) أُخبِرت بوجوب إنشاء عمل للنشر لينتبه الناس في كل مكان إلى ضرورة طلب يهوه .. لأن أزمة مريعة كانت توشك أن تحدث.

((بعد خروجي من الرؤيا، قلت لزوجي: ((عندي رسالة لك. يجب أن تبدأ في كتابة مجلة صغيرة وتبعث بها للناس. دعها تكون صغيرة في البداية، وإذ يقرأ الناس سيرسلون لك الموارد التي تحتاجها للطباعة، وسيلقى هذا العمل نجاحا من بدايته)). لقد أُظهِر لي من هذه البداية الصغيرة أن العمل سيدور كدفقات من النور  حول العالـم)) (Life Sketches، ص 125).

بعد دعوة ((إلن)) لتكون رسولة خاصة للسيد، أُخبِرت بأنها لن تسافر وتتكلـم فقط، بل يجب عليها الكتابة أيضاً. ومع ذلك، كانت حالتها الجسمانية ضعيفة جدا حتى أنها بدت غير قادرة أن تفعل هذا أو ذاك.

((أمرني السيد في مطلع خدماتي العلنية قائلا: ((اكتبي، اكتبي الأشياء التي أعلنتها لكِ)). وكنت لا أقوى على ضبط حركة يدي حين أتتني هذه الرسالة. كان من الـمستحيل أن أكتب بسبب حالتي الجسدية. لكن جاءت الكلـمة ثانيةً: ((اكتبي الأشياء التي أعلنتها لكِ)) . فأطعتُ، ونتيجةً لذلك لـم يمضِ وقت طويل حتى استطعت كتابة صفحات بعد صفحات بسهولة نسبية. من الذي أخبرني بما أكتبه؟ من الذي ثبّت يميني ومكَّنني من استعمال القلـم؟ إنه السيد)) (Review and Herald، 14 يونيو [حزيران] 1906).

وفي صيف عام 1849 علـم كلاهما أنه يجب إنشاء دار للنشر. ولـما كان ((جايمز)) عديم الـمال، استحسن أن يحصد الحقول لحساب غيره كما فعل الصيف السابق (مما أكسبه ما يكفي من النقود للسفر والوعظ وقتا قصيرا). وكان أمله أنه بهذه الطريقة يقدر أن يدّخر ما يكفي من النقود للشروع في النشر.

((فقد زوجي الأمل [ في بدء النشر على الفور] واستولى عليه الإحباط، وقرر البحث عن حقل أعشاب ليحصده. وما أن غادر الـمنزل حتى جثُم فوق صدري حمل ثقيل وأغشِي عليَّ. فرُفعَت صلوات لأجلي وبوركت، وأُخذت في رؤيا. رأيت أن يهوه بارك زوجي وقوّاه ليعمل في الحقول العام الـماضي .. وأن السيد لن يعطيه قوة الآن للعمل في الحقول، لأن لديه عمل له، وأنه إذا انطلق للعمل في الحقول سيدهمه الـمرض، وإنما يجب أن يكتب ويكتب ويكتب، ويسلك بإيمان. فبدأ يكتب في الحال، وعندما كان يأتي على فقرة صعبة، كنا نتّحد في الصلاة ليهوه ليهبنا فهما للـمعنى الحقيقي لكلـمته)) (Life Sketches، ص 125-126).

((دفقات من النور حول العالـم))! كيف هذا؟ كان الـمعاونون قليلين جدا وكان العمل كثيرا جدا. ولكن بتشجيع هذه الـمرأة الشابة بدأ النشر بعد ذلك بستة أشهر، إذ سعى زوجها الـمفلِس في أول طلب نشر له: ألف نسخة! وتحقيقا للوعد، قُدِّر لهذا العمل الطباعي أن ينمو حتى طاف حول الكرة الأرضية.

ولكن كيف يكتب النبي؟ دعونا نطرح هذا السؤال على    ((إلن)):

((أنا مشغولة جدا بكتابتي. إذ أقوم بكتابة الأمور التي يكشفها السيد لي منذ الصباح الباكر إلى وقت متأخر في الـمساء. إن عبء عملي يكمن في إعداد شعب للوقوف في يوم السيد)) (Selected Messages،مجلد رقم 1، ص 56).

((مع أني معتمدة على روح السيد في كتابة مشاهدي بقدر اعتمادي عليه في تلقّيها، إلا أن الكلـمات التي أستعملها في وصف ما أراه هي كلـماتي الخاصة، إلاّ إذا كانت كلـمات قالها لي ملاك، فأضعها دائما بين أقواس تنصيص)) (Review and Herald، 8 أكتوبر 1867).

((لـما كان زوجي على قيد الحياة، كان يعمل معينا ومشيرا في إرسال الرسائل التي كانت تُعطَى لي، وكنا نسافر بشكل واسع. أحيانا كُنت أُعطَى نورا بالليل وأحيانا بالنهار أمام تجمعات كبيرة. ثم كنت أكتب التوجيهات التي أتلقاها في الرؤيا بأمانة، وكان لديَّ الوقت والقوة لتأدية العمل. فنقوم بمراجعة الـمادة الـمكتوبة بعد ذلك، ويصحح زوجي الأخطاء النحوية ويحذف ما يتكرر بدون فائدة. ثم كنا ننسخها بعناية للشخص الـموجَّهة إليه الرسالة، أو إلى عامل الطباعة)) (Selected Messages، مجلد رقم 1، ص 50).

((حيث أن الإنذار والتوجيه الـمقدَّم في الشهادة لحالات فردية كان ينطبق سواءً بسواء على كثيرين ممَّن لـم يُشَر إليهم بالتحديد على هذا النحو، بدا لي أن من واجبي نشر هذه الشهادات الخاصة لـمنفعة الكنيسة  ولعله لا توجد طريقة مباشرة وفعّالة أكثر من هذه لتقديم ما قد أراني إياه السيد)) (Testimonies، مجلد 5، ص 658-659).

((كلـم يهوه البشر في الأزمنة القديمة على لسان الأنبياء والرسل، أما في أيامنا هذه فيكلـمهم بشهادات روحه. إن يهوه لـم يُشدّد الأمر لشعبه في أي وقت مضى كما يُشدّده الآن بخصوص مشيئته والـمسار الذي يود لهم أن يسيروا فيه)) (Testimonies، مجلد 5، ص 125).

((لا يحظى الكتاب الـمقدس إلا بقدر ضئيل من الاهتمام، لذلك قدّم يهوه نورا أقل لقيادة الناس إلى النور الأعظم)) (Colporteur Ministry، ص 125).

((ليُحكَم في ((الشهادات)) بثمارها. ما هو روح تعليمها؟ ماذا كانت نتيجة تأثيرها؟ كل من له رغبة يمكنه التعرف على ثمار هذه الرؤى … إن يهوه إما يعلـم كنيسته، موبّخا إياهم على أخطائهم ومقويا إيمانهم، أو لا. كذلك هذا العمل إما يكون من يهوه أو لا يكون. فيهوه لا يصنع شيئا بالاشتراك مع الشيطان .. إما أن يحمل عملي طابع يهوه أو طابع العدو، فلا يوجد في هذا الأمر حالة وسط. إما أن تكون ((الشهادات)) من روح يهوه أو من روح إبليس)) (Testimonies، مجلد 5، ص 671).

((سواء بقيت حيةً أو لا، فإن كتاباتي ستظل تتكلـم على الدوام، ويمضي عملها قُدُما على مدى الزمان)) (Selected Messages، مجلد رقم 1، ص 55).

((أمامنا أوقات خطرة. فعلى كل شخص يعرف الحق أن ينهض ويضع نفسه - جسدا ونفسا وروحا - تحت تدريب يهوه. العدو يتعقّبنا، فعلينا أن نظل صاحين متيقظين، آخذين حذرنا منه. علينا أن نلبس سلاح يهوه الكامل، وننفذ التعليمات الـمقدَّمة لنا عن طريق روح النبوة. علينا أن نحب ونقبل الحق الخاص بزماننا هذا. فهذا سينقذنا من قبول ضلالات قوية. لقد كلـمنا يهوه من خلال كلـمته، وكلـمنا من خلال الشهادات الـموجّهة للكنيسة ومن خلال الكتب التي ساعدت في توضيح وإجلاء واجبنا الحالي والـموقف الذي يجب أن نقفه. يجب الالتفات إلى التحذيرات التي قُدِّمَت، أمرا على أمر وفرضا على فرض. وإذا نحن أهملناها، فأي عذر سننتحله؟)) (Testimonies، مجلد 8، ص 298).

قِيل لـ((إلن)) في هذه الرؤيـا:

((عملك هو حمل كلـمتي. ستقع أشياء غريبة، وفي صباكِ أُفرِزكِ لتحملي الرسالة للضالين، لتحملي الكلـمة أمام غير الـمؤمنين، والقلـم والصوت لتوبخي من الكلـمة تصرفات غير سليمة. عِظيِ من الكلـمة…

لا تخافي البشر لأن درعي سيحميكِ. لستِ أنتِ التي تكلـمين، إنما السيد هو الذي يعطي رسالـة الإنـــذار والتوبيخ. لا تنحرفي عن الحق في أي ظرف من الظروف، بل قدمي النور الذي سأمنحه لك. ستُكتَب الرسالة لهذه الأيام الأخيرة في الكتب، وسيُكتَب لها الخلود)) (Review and Herald، 14 يونيو (حزيران) 1906).

منذ الدقيقة الأولى التي جلست فيها للكتابة عام 1845 ويهوه يضع قوة في ذراعها للقيام بالـمهمة التي كُلِّفت بها. فاستمرت تكتب منذ ذلك الوقت فصاعدا. تلك الفتاة الضعيفة، التي توقع الناس موتها، ظلت تكتب رسالة بعد الأخرى لـمدة سبعين عاما، وأنتجت خمسة وأربعين ألف مقالة للـمجلات، بالإضافة إلى عشرات الكتب. ويُطبَع من كتبها اليوم ما يزيد على 55 كتابا. كل هذا العمل الأدبي تم باليد، أي أنها كتبت أكثر من مائة ألف صفحة مخطوطة على مدى سبعين عاما. جميعها باليد. ويُقِرّ الناس عامةً أن ((إلن هوايت)) كتبت أكثر من أي امرأة عاشت عبر التاريخ. لكن لذلك سبب، وقد عرفناه لتوّنا. إنها فعلت ما أوصيت أن تفعله: أن تكتب الرسائل التي أُعلِنت لها.

قد وجد الآلاف كتابات ((إلن هوايت)) مليئة بالـمساعدة العملية والتشجيع في الحياة اليومية. إليكم بعيّنتين من كتاباتها:

كيف يهتدي البشر: ((لا يمكن تفسير عمل الروح القدس الذي يؤثر في القلب أفضل من تفسير حركات الريح. فقد لا يقدر الشخص أن يخبر بالـمكان أو الزمان الـمحدد، أو يتتبع كل الظروف التي أدّت إلى اهتدائه، لكن هذا لا يثبت أنه لـم يتجدد.

يعمل الـمسيا في القلب على الدوام بواسطة خفية كالريح. حيث يكوِّن الشخص انطباعات تُقرِّبه من الـمسيا رويدا رويدا، وربما بدون علـم منه. وقد يقبل هذه الانطباعات أثناء التأمل في الـمسيا، أو من خلال قراءة كلمته أو سماعها من واعظ. وفجأةً تستسلـم النفس ليهوشوه بفرح حين يأتي الروح بجاذبية مباشرة أكثر من ذي قبل. كثيرون يدعون هذا ((اهتداءً فجائيا))، لكنه نتيجة تودُّد طويل من روح يهوه للنفس، وهذه عملية طويلة تحتاج إلى صبر.مع أن الريح ذاتها غير منظورة، إلا أنها تسبب آثارا يمكن رؤيتها والإحساس بها. كذلك يعلن عمل الروح القدس في النفس عن ذاته في كل عمل من أعمال الشخص الذي شعر بقوته الـمخلِّصة. حين يتملّك روح يهوه القلب، يغير شكل الحياة: تُترَك الأفكار الآثمة، ويُتخلَّى عن الأفعال الشريرة. وتحل الـمحبة والتواضع والسلام محل الغضب والحسد والخصام. يحل الفرح محل الحزن، فيعكس الوجه نور السماء. ما من أحد يرى اليد التي تزيل الحمل، أو يشاهد النور النازل من الديار العلوية. تحل البركة عندما تستسلـم النفس ليهوه بإيمان. حينئذٍ تخلق تلك القوة، التي لا يمكن أن تراها عين بشرية، مخلوقا جديدا على مثال يهوه)) (مشتهى الأجيال، ص 172-173).

استجابة الصلاة من خلال الإيمان: ((الإيمان هو الثقة بيهوه، وتصديق محبته والتأكد من أنه يعرف ما هو الأفضل لنا. وهكذا يقودنا الإيمان لاختيار طريقه هو بدلاً من طريقنا نحن؛ وبدلاً من جهلنا، يجعلنا نقبل حكمته؛ وبدلا من ضعفنا، قوته؛ وبدلا من خطيتنا، بره. إن حياتنا ونفوسنا هي ملك له، والإيمان إنما هو الإقرار العلني بملكيته وقبول بركة هذه الـملكية. لقد بيَّنا قبلاً أن الحق والاستقامة والطهارة هي سر النجاح في الحياة، أما الإيمان فهو الذي يجعل هذه الـمبادئ تمتلكنا.

إن كل دفعة أو إلهام صالح هو نفحة من يهوه، فيقبل الإيمان من يهوه الحياة التي تقدر وحدها أن تنتج النمو والفعالية. يجب توضيح ممارسة الإيمان توضيحا جيدا [ لأولئك ]. هناك شروط لكل وعد من يهوه. فإذا كانت رغبتنا صنع مشيئته، تكون قوته كلها ملكا لنا. إن كل موهبة يعد بها تكمن في الوعد ذاته. ((الزَّرْعُ هُوَ كَلاَمُ يهوه)) (لوقا 8: 11). فكما أن البلوطة تكمن في ثمرتها، هكذا أيضًا تكمن موهبة يهوه في وعده. فإذا قبلنا الوعد، حصلنا على الـموهبة.

إن الإيمان الذي يمكّننا من قبول مواهب يهوه هو في ذاته هبة، يُمنح قَدْر منها لكل كائن بشري. وهو ينمو كلـما مارسه صاحبه في تحصيل كلـمة يهوه. ولكي نقوي الإيمان، ينبغي أن نجعله على اتصال بالكلـمة مرات كثيرة.

في درس الكتاب الـمقدس يجب أن يُقتاد الدارس إلى رؤية قدرة كلـمة يهوه. فنجد في الخلق أنه ((قَالَ فَكَانَ. هُوَ أَمَرَ فَصَارَ)). وهو ((يَدْعُو الأَشْيَاءَ غَيْرَ الـموْجُودَةِ كَأَنَّهَا مَوْجُودَةٌ)) لأنه إذ يدعوها توجد. [مزمور 33: 9؛ رومية 4: 17])) (Education، ص 253-254).

 

 

 
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
6
1
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
08
23
نتمنى لكم يوم رأس شهر مبارك.
Calendar App