أمثال الفادي يهوشوه المسيح

طباعة

altإن الناس في عهد المسيح لم يفهموا رسالته. فلم تكن كيفية مجيئه مطابقة لتوقعاتهم. لقد كان السيد يهوشوه أساس التدبير اليهودي. كانت خدماتهم المهيبة بموجب تعيين إلهي. وكان القصد منها تعليم الشعب أنه في الوقت المعين سيأتي ذاك الذي كانت تلك الطقوس تشير إليه. ولكن اليهود مجدوا الفرائض والطقوس وغاب عن أنظارهم هدفها وغايتها. إن التقاليد وقوانين الناس وتشريعاتهم أخفت عنهم الدروس التي قصد يهوه أن يتعلموها. فقد صارت هذه القوانين والتقاليد عقبة في طريق فهمهم وممارستهم للدين الحقيقي. وعندما جاءت الحقيقة في شخص المسيح لم يميزوا فيه إتمام كل رموزهم وطقوسهم العديمة النفع. إن ابن يهوه قد أتى ولكنهم ظلوا يسألون آية ... إنّ في تعليم المخلص بأمثال لدلالة على ما يشتمل عليه التهذيب الأسمى الحقيقي.