يتساقط المطر المتأخر الآن! (هل تتلقى ذلك؟)انتظر المسيحيون الصادقون بشوق "المطر المتأخر"، أو "المنعش" الموعود من الروح القدس الذي كانوا يتوقعون منه إعدادهم لإعطاء الصرخة المدوية قبل المجيء الثاني. تكشف آية تم التغاضي عنها في سفر التثنية أن "المطر المتأخر" يختلف تماما عما كان متوقعا وتم بالفعل سكبه!

انتظر المسيحيون الصادقون بشوق "المطر المتأخر"، أو "المنعش" الموعود من الروح القدس الذي كانوا يتوقعون منه إعدادهم لإعطاء الصرخة المدوية قبل المجيء الثاني. تكشف آية تم التغاضي عنها في سفر التثنية أن "المطر المتأخر" يختلف تماما عما كان متوقعا وتم بالفعل سكبه!

مسرح الايروكوا، شيكاغو، إلينوي، في ديسمبر 1903.

مسرح الايروكوا، شيكاغو، إلينوي، في ديسمبر 1903.


عندما افتتح مسرح الايروكوا في 23 نوفمبر 1903، تم تبجيله على نطاق واسع كمثال نموذجي للمسارح. يعتبر موقعه بالقرب من منطقة التسوق حيث تمشط دوريات الشرطة المنطقة، آمنا جدا. هللت صحيفة شيكاغو ديلي نيوز: "لا يوجد مسرح في العالم أكثر جمالا ورونقا من الايروكوا باستثناء الأوبرا في باريس، لم أرى أي مسرح في أي وقت مضى ملهما بشكل متألق في الهندسة المعمارية[i]" وكانت صحيفة شيكاغو تريبيون أكثر إفراطا في الثناء، معلنة :

مسرح رائع جدا في كل شيء، جميل جدا في كل جزء منه، عظيم جدا ومريح جدا، وحتى الآن لم تقدر شيكاغو على إعطائه إسمها. الايروكوا منقطع النظير بالتأكيد في الكمال بين أماكن اللهو العادية في الغرب، ومن المشكوك فيه إذا كان بإمكان الشرق أن يفخر بأكثر من واحد أو اثنين من المنازل التي هي مماثلة للايروكوا[ii].

أشادت الإعلانات وبرامج الحفلات بالبناية كونها "مضادة للحريق بدون شك[iii]"

 بعد ثمانية وثلاثين يوما، يوم 30 ديسمبر، امتلأ المسرح عن آخره. حضر ما يقدر بنحو 2100 - 2200 من الناس لمشاهدة عرض صباحي. لم يحصل ما لا يقل عن 200 زبون، معظمهم من النساء والأطفال، على أي مقعد لكن سمح لهم بالوقوف في الجزء الخلفي والجلوس في الممرات.

في الفصل الثاني قريبا، اشتعلت ستائر الشاش بالنار. في غضون دقيقتين، امتلأ معرض الطيران بأكمله فوق خشبة المسرح بالنيران. حاول إدي فوي، وهو ممثل في مسرحية، منع تدافع خطير للجمهور من خلال تشجيعهم، "حافظوا على المقاعد الخاصة بكم. إنه لا شيء. سيخمد الحريق في دقيقة واحدة. اعزف، ضيلليا، اعزف[iv]!"اتبع المدير الموسيقي، جوزيف ضيلليا، مشورة فوي وقام بالعزف.

في أعقاب حريق مسرح الايروكوا (شيكاغو، إلينوي)

تكدست الجثث بعمق 10 أقدام عند بوابات مغلقة، أو غير كافية لتدافع أعداد وفيرة من الجمهور.

هلك أكثر من 600 شخص نتيجة الحريق، الأكثرية في غضون دقائق.

سجلت هذه المأساة في بناية "مضادة للحريق بدون شك"، حريق وصف بأنه "لا شيء. وسيخمد في دقيقة" الحريق الأكثر دموية في مبنى واحد، وكذلك الحريق الأكثر دموية في مسرح في تاريخ الولايات المتحدة.

لم تكن لرواد المسرح، الذين سمعوا أن النار ليست أكثر من إزعاج بسيط، أية فكرة أنه حين جلسوا للاستماع إلى عزف الأوركسترا، تسابق اللهيب أكثر من أي وقت مضى، بجوع ملتهما كل شيء في طريقه. بل توقعوا نتيجة ممتعة لنزهة ممتعة. توقعوا العودة إلى منازلهم في غضون ساعتين.

في الواقع، كانت سرعة الأحداث جسيمة مما منع المئات من إدراك محال توقعاتهم.

الحقيقة القاتمة هي أن هذا السيناريو يتكرر اليوم، ولكن هذه المرة، أكثر من ذلك بكثير على المحك: الخلاص الابدي لأعداد وفيرة.

المطر المبكر

كان حلول الروح القدس يوم الخمسين حدثا روحيا بالغ الأهمية.

"ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معا بنفس واحدة. وصار بغتة من السماء صوت كما من هبوب ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين. وظهرت لهم ألسنة منقسمة كانها من نار واستقرت على كل واحد منهم. وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة اخرى كما اعطاهم الروح ان ينطقوا "أعمال الرسل 2 :1-4

سكبت هدية هائلة من الروح القدس بغير حساب، قدمت الاندفاع، والقوة، لتمكين المؤمنين الأوائل بغية إيصال رسالة الإنجيل إلى العالم المعروف في جيل واحد. كان هذا وصول "المعزي" الموعود وتم سكبه باسم "المطر المبكر."

ما هو أكثر ثمنا للمؤمنين اليوم، هو اكتشاف نص في العهد القديم يعد بتكرار هذه الهدية، فقط هذه المرة، في قوة "المطر المتأخر". "ويا بني صهيون ابتهجوا وافرحوا بيهوه الهكم لأنه يعطيكم المطر المبكر على حقه وينزل عليكم مطرا مبكرا ومتأخرا في أول الوقت" يوئيل 2: 23

وعد ثمين! تدفق من الروح القدس لتنقية الروح والحياة، لإعداد الناس لملاقاة يهوشوه في السماء ومنحهم سلطة أخذ رسالة التحذير الأخير إلى العالم. ينظر العديد من المؤمنين إلى هذا الحدث الموعود باشتياق. يتوقون للنقاء. يريدون التعاون مع السماء في أخذ الصرخة المدوية (الإنذار الأخير) إلى العالم، ويصلون ليهوه لإرسال المطر المتأخر لإعدادهم لمشاهد إغلاق الأرض.

بشكل مأساوي، يرتكب كثيرون نفس خطأ جمهور مسرح الايروكوا، حيث بقوا في مقاعدهم واستمعوا بهدوء إلى الموسيقى، متوقعين تماما العودة إلى ديارهم بعد العرض. يضعون المطر المتأخر المتوقع في خانة المستقبل في حين، في هذه اللحظة بالذات، تجري الأحداث التي يمكن أن تمنعهم من ركوب رحلة العودة المتوقعة إلى السماء.

لكي نفهم لماذا حدث هذا الخلط، من الضروري أن نفهم ما كانت الأمطار المبكرة والمتأخرة في فلسطين، وما هي عليه عندما تستخدم كرموز.

العواصف الممطرة

لقد ترعرعت في تلال من بلاد الحنطة. كانت جافة جدا وقاحلة. كان هطول الأمطار السنوي حوالي 20 بوصة (50 سم)، معظمها من الخريف والربيع وأمطار وثلوج الشتاء. أتقن المزارعون فن الزراعة الجافة. يزرعون القمح الشتوي في فصل الخريف. ينبت ويبدأ في النمو. عندما جاء فصل الشتاء، تنتظر الحنطة اليافعة محتمية من البرد القارس تحت غطاء من الثلج. عندما سقطت أمطار الربيع، نما القمح ونضج بسرعة. ثم جف تحت أشعة شمس الصيف الحار قبل أن يتم حصاده في يوليو.

زراعة القمح في الأراضي الجافة (صورة مستخدمة بإذن من مايكل برانت للتصوير)

تشابه زراعة القمح في الأرض الجافة ممارسات الزراعة البعلية لمزارعي بني إسرائيل في فلسطين القديمة.

(صورة مستخدمة بإذن من مايكل برانت للتصوير.)

كانت هذه الدورة السنوية مماثلة، في نواح كثيرة، لكيفية زرع الحبوب في المناخات الجافة في فلسطين. يزرع المزارعون في الخريف. ويحصدون الشعير في الربيع والقمح في فصل الصيف. اعتمد مزارعوا بني إسرائيل على اثنين من مواسم الأمطار لزراعة محاصيلهم. سقط "المطر المبكر" بعد وقت قصير من الزراعة في الخريف. جعل هذا الحبوب تبرعم وبدأ نموها.

سقط "المطر الأخير" في نهاية دورة النمو، في فصل الربيع، وجلب الحبوب إلى مرحلة النضج. أمن المطر المتأخر حصاد وفيرا.

ليس من المستغرب أن يختار روح الإلهام استخدام الأمطار المبكرة والمتأخرة كرمز للنمو الروحي ونضوج المؤمنين في عيد الخمسين، ومرة ​​أخرى، قبل المجيء الثاني.

نعم، ولكن ... ما هو؟

لذلك ... المطر المتأخر هو الروح القدس. ولكن ماذا يعني ذلك على وجه التحديد؟ كيف يعد المؤمن للسماء؟

يكشف الجواب على هذا السؤال حقيقة مثيرة: المطر المتأخر قد بدأ بالفعل! يتم سكبه الآن!

شرح يهوشوه طبيعة عمل الروح القدس، قائلا:يتساقط المطر المتأخر الآن! (هل تتلقى ذلك؟)

"لكني أقول لكم الحق إنه خير لكم أن أنطلق .لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي .ولكن إن ذهبت أرسله إليكم. ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة. إما على خطية فلأنهم لا يؤمنون بي. وإما على بر فلأني ذاهب إلى أبي ولا ترونني أيضا. وإما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين. إن لي أمورا كثيرة أيضا لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن. وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بأمور آتية. ذاك يمجدني لأنه يأخذ مما لي ويخبركم ". انجيل يوحنا 16 :7-14

أعطي الروح القدس للإرشاد! لتثقيف المتعلم المتواضع عن حقائق السماء. ثم "المطر المتأخر" الذي هو الحقيقة المتقدمة!

تتجلى هذه الحقيقة في اثنين من الآيات الهامة في سفر التثنية: "انصتي أيتها السموات فأتكلم ولتسمع الأرض أقوال فمي. يهطل كالمطر تعليمي ويقطر كالندى كلامي. كالطل على الكلإ وكالوابل على العشب." سفر التثنية32 :1-2

المطر المتأخر هو عقيدة. هو جديد نور! يتطلب الوقوف في مرأى من يهوه المقدس دون وسيط لاستعادة الحقائق الخفية لفترة طويلة. تتم استعادة الحقائق، المدفونة تحت طبقات من الجهل والخرافات والتقاليد التي هي من صنع الإنسان، تحت زخات المطر المتأخر الذي يهب الحياة الأبدية.

وهذا ما يحدث بالفعل!

زيادة النور

أولئك الذين يتمسكون بعادات قديمة وأخطاء عتيقة فقدوا إدراك حقيقة أن النور يتزايد باستمرار على مسار جميع الذين يتبعون يهوشوه. الحقيقة تتكشف باستمرار لشعب يهوه. يجب علينا أن نتقدم باستمرار إذا كنا نتبع قائدنا. عندما نسير في النور الذي ينير لنا، ونطيع الحقيقة التي هي مفتوحة لفهمنا، حينها نتلقى نورا أكبر. لا يمكن أن يكون لنا عذر في قبول فقط النور الذي كان لآبائنا منذ مائة سنة. لو شهد الآباء الذين يخشون يهوه ما نراه، وسمعوا ما نسمعه، لقبلوا النور، ومشوا في ذلك. إذا كنا نرغب في تقليد أمانتهم، يجب أن نستقبل الحقائق المفتوحة لنا، كما تلقوا هم تلك المقدمة إليهم، يجب علينا أن نفعل كما كانوا سيفعلون لو عاشوا في أيامنا[v].

زيادة النور هي هدية هائلة. يقوي يهوه أولاده بإهدائهم مزيدا من المعرفة والحكمة والفهم لأشياء يهوه العميقة. ويتجلى هذا الحب اللامحدود من خلال عدم حجب أي حقيقة، والتي عندما تقبل، من شأنها تعزيز وتجهيز الروح في رحلتها الدنيوية. عندما يجوع ويعطش شعبه لأشعة النور، لا يخذلهم الآب أبدا.

"فقط أولئك الذين يعيشون في النور سيتلقون نورا أعظم. ما لم نتقدم يوميا في إعطاء نموذج للفضائل المسيحية الحية، فلن نميز مظاهر الروح القدس في المطر المتأخر. قد يسقط على قلوب جميع من حولنا، دون أن نميزه أو نحصل عليه" (شهادات للخدام، ص 507.)

أعلن يهوشوه: "طوبى للجياع والعطاش إلى البر .لأنهم يشبعون." انجيل متى 5: 6 يكافئ يهوه أولئك الذين يسعون بجد لمزيد من النور. وأولئك الذين يقدرون ويتبعون الحق، بغض النظر عن التكلفة، سيجنون مكافآت روحية عظيمة في هذه الحياة، والمكافأة الأكبر في الحياة القادمة. يعمق يهوه حبهم للحق بأشعة نور جديدة من عرش نعمته.

تجلب هذه المواهب الروحية الهائلة معها مسؤولية روحية جسيمة. نعم، للمشاركة مع الآخرين ما تم تعلمه، ولكن أيضا للاستمرار في طريق السعي وراء المزيد من النور. لفترة طويلة جدا اكتفت الكنائس المسيحية بما لديها من نور. تفخر الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، أقدم الطوائف المنظمة، بقدم تقاليدها وتبني عقائدها على "تعاليم آباء الكنيسة." كيف يختلف هذا عن حاخامية "أقوال الحكماء" التي استنكرها يهوشوه بشدة؟

احتضنت الطوائف التي نشأت من حركة الإصلاح البروتستانتي أشعة ثمينة من النور السماوي على كهنوت جميع المؤمنين، البر بالإيمان، معمودية الكبار عن طريق الغمر وغيرها ولكن توقفت بعد ذلك. اكتفت الأجيال الثانية والثالثة من البروتستانت بالنور الذي اكتسبوه من آبائهم وأجدادهم. لم يواصلوا السعي إلى مزيد من الحقيقة.

"العديد من المعلمين من الناس راضون تماما بما لديهم وغير راغبون في أي تقدم، بل منزعجون كثيرا عندما يستحث الآخرون للبحث عن الحقيقة. عندما يتم عرض نور جديد، يشعرون كما شعر الفريسيون عندما جاء السيد المسيح بنور جديد للأمة اليهودية. إنهم يريدون وقف زيادة النور . لا يرفضون فقط البحث في الكتاب المقدس لأنفسهم، لكنهم يفعلون كل ما في وسعهم لمنع الآخرين من البحث. "(انذار ومراجعة، 29 يونيو، 1886.)

بالمثل، بعد حركة الإصلاح البروتستانتية التي نشأت في القرن ال 19 تجاوزت مختلف الطوائف ما قبله المصلحون البروتستانت كحقيقة. قبل المعمدانيون السبتيون اليوم السابع السبت وشاركوا هذه العقيدة مع المجيئيين السبتيين. احتضن المورمون أسلوب حياة صحية. بحث شهود يهوه عن اسمه الحقيقي يهوه ورفضوا كل الأعياد الوثنية. بالإضافة إلى قبول اليوم السابع السبت والرسالة الصحية، درس المجيئيون السبتيون الحقائق العظمى عن الحرم المقدس وما يستخلص منه كدروس للتعليم عن خطة الخلاص.

لكن…

لكن كل واحد من هذه الطوائف كرر أخطاء الماضي، وتعثروا أيضا. لم يستمروا في التقدم في النور.

لتلقي نور جديد وأعمق، يجب على كل باحث عن الحقيقة التحرر من كل تقليد من صنع الإنسان. عليه أن يطرح كل افتراض مسبق ويكون على استعداد لإطاعة كل ما يكشفه الروح القدس كحقيقة.

ضع على باب التحقيق الآراء المسبقة وأفكارك الموروثة. لن تصل إلى الحقيقة إذا بحثت في الأسفار المقدسة للدفاع عن أفكارك. اتركها عند الباب، وسر بقلب تائب لسماع ما يقول يهوه ...

لا تحمل عقيدتك إلى الكتاب المقدس وتقرأ الكلمة في ضوء آرائك السابقة. لا تحاول أن تجعل كل شيء يتفق مع العقيدة الخاصة بك. ابحث في الكلمة بعناية وخشوع بعقل خال من الانحياز. إذا وأنت تقرأ يأتي التحري، وترى أن الآراء الخاصة بك ليست في وئام مع الكلمة، لا تحاول أن تجعل الكلمة تناسب هذه الآراء. بل اجعل آرائك تناسب الكلمة. لا تسمح لما كنت تؤمن به أو تمارسه في الماضي يسيطر على فهمك. افتح عيون عقلك لترى عجائب من الشريعة. اكتشف ما هو مكتوب، ثم تبث قدميك على الصخرة الأبدية[vi].

فقط من خلال ذلك، يمكنك الترفع على التحيزات المتأصلة واتباع الحق أينما يقودك.

لتعويض النقص الذي تركه فشل الكنائس في اتباع النور المتقدم، وقد أقيمت عدة مجموعات تبشيرية مستقلة لنشر حقائق السماء. شاركت هذه المجموعات التبشيرية بأمانة النور المعطى لها، ولكن من دون استثناء تقريبا، اختارت أن تتشبث بشعاع نورها فقط، رافضة اتباع ودراسة ما يزال من الحقيقة. والأسوأ من ذلك، مثل مختلف الطوائف قبلها، أوصت المجموعات التبشيرية الأكثر استقلالا أتباعها أن يرفضوا أي نور غير ما لديهم الآن.

هذه مأساة عظيمة. وأيضا خطر كبير على أرواح أولئك الذين يرفضون النور المتقدم. ينبغي السعي وراء الحقائق السماوية بدأب وجد! يجب أن تدرس بتأني وتقبل بشغف. ولا جوهرة واحدة، مهما كانت صغيرة وتافهة على ما يبدو، توضع بلا مبالاة جانبا أو يتخلص منها. لتجمع كلها معا، عزيزة، ومطاعة.

تقع على عاتق كل مؤمن مسؤولية: 1) البحث عن الحقيقة 2) قبول الحق المعطى له 3) العيش وفقا للنور المكشوف له.


التقديس من خلال الطاعة

"النور" هو الحقيقة. بل أكثر من ذلك، هو دليل على الحقيقة، أعيد إلى الفكر، وعاش في حياة الطاعة. مجرد القبول الفكري لا يخلص أي شخص. الشياطين تعترف بقوة يهوه وترتعش منه، ولكن تستمر في التمرد، إذن معرفة الحقيقة لا تخلص. لتكون مقبولة تماما، يجب أن يطاع الحق فعندما يحدد القلب أن تطيع الحق، يتدخل روح الحق ويقدس الروح.

أشاد بولس بيهوه لهذه الحقيقة ذاتها: "وأما نحن فينبغي لنا أن نشكر يهوه كل حين لأجلكم أيها الإخوة المحبوبون من الرب إن يهوه اختاركم من البدء للخلاص بتقديس الروح وتصديق الحق." 2 تسالونيكي 2:13

كلمة "الإيمان" المترجمة في اللغة الإنجليزية هي سلبية جدا. بينما في اللغة العربية، هي كلمة أكثر نشاطا. إن عمل الاعتقاد (مع طاعة مرافقة له) هو الذي يقدس. وليس الموافقة العقلية السلبية. مصدر الكلمة هو پيشتيس في العبرية (# 4102) وهو ما يعني الاقتناع والإقناع والاطمئنان.

تقديس الروح يأتي من خلال الطاعة. هذه نقطة مهمة للغاية. مفاهيم جديدة، اتخذت إجراآت بناء عليها، تصبح مبادئ أساسية. هذه المبادئ الأساسية، في المقابل، أصبحت جزأ من مواقف ومعتقدات الفرد. المواقف والمعتقدات تشكل الأفكار والمشاعر. وهذه الأفكار والمشاعر هي التي تشكل الشخصية.

الشخصية هي الشيء الوحيد الذي نأخذه معنا إلى السماء. لا يمكن لأحد أن يخاطر بالابتعاد عن أصغر شعاع من النور، لأن كل واحد يضع الأساس للمزيد من النور، وهذا يؤدي إلى الطاعة وتقديس الروح. حتى أول خطوة إلى الوراء بدل الاحتضان الكامل للحقيقة يضع الروح في خطر.

الصلابة من خلال العصيان

تاريخ أمة بني إسرائيل هو تحذير رسمي للمؤمنين اليوم. وهو يكشف عن عواقب وخيمة لإغلاق القلب في دفع عجلة النور. كانت الخطوة الأولى التي اتخذها بنو إسرائيل في رفض المخلص خطيرة كما أنشأت سابقة في رفض الحقيقة. وفي وقت لاحق، عندما جاءت تقارير عن المعجزات التي قام بها، حكمته العظيمة، شخصيته السامية، استشرت القناعة أن يهوشوه كان حقا المسيح الموعود. لكن الطبيعة البشرية الساقطة، والكبرياء منعا القادة من الاعتراف بارتكابهم خطأ. ثم أثر القادة على بقية الأمة ليرفضوا المخلص وكان الناس متمنعين بغرورهم عن الاقرار بأنهم وضعوا ثقتهم في القادة الذين كانوا على خطأ.

حقل قمح (صورة مستخدمة بإذن من جيمس ريتشمان)

أعطيت الأمطار المتأخرة لإعداد القلوب للحصاد.
فقط أولئك الذين يقبلون هذا النور المتقدم سيصلون إلى مستوى من النضج الكامل في يهوشوه.

(صورة مستخدمة بإذن من جيمس ريتشمان)

يجب على كل باحث صادق عن الحقيقة أن يدرك أن هذا السيناريو نفسه يتكرر اليوم. يتم عرض نور على أعضاء الكنيسة، وغالبا، يكون رد فعلهم الأول هو الجري إلى القس، الكاهن أو الحاخام، للاستفسار بشغف، "هل هذا صحيح؟"

يدرك الزعماء الدينيون جيدا أن النور الجديد يناقض بعض العقائد المعمول بها في المنظمة التي تدفع رواتبهم. في مصلحتهم رفض كل جديد نور، وهذا ما يفعلون. يعرف مؤلف هذا المقال شخصيا مجموعة من القساوسة السبتيين مقتنعون أن السبت القمري هو الصحيح، لكنهم لا يعلمون هذا لأبرشياتهم. بل يلزمون الصمت. يستمرون في تسلم الشيكات من المنظمة التي اتخذت موقفا ضد هذا النور المتزايد. ويتكرر هذا مع كل شخص يجعل لإنسان آخر السلطة النهائية على ما هو حق.

لماذا يسأل هؤلاء الناس رجلا ولا يسألون يهوه؟ دعا الآب الجميع بكرم ليأتوا إليه طلبا للحكمة: "وإنما إن كان أحد تعوزه حكمة فليطلب من يهوه الذي يعطي الجميع بسخاء ولا يعير فسيعطى له." يعقوب 1: 5

مثل الفريسيين في أيام يهوشوه، يغتر الزعماء الدينيون اليوم بتعليمهم. لقد كانوا في مدرسة دينية! ودرسوا عبرية ويونانية الكتاب المقدس. لقد قرؤوا مقررات مدرسية لم يسمع بها الشخص العادي! يعتبرونها من المسلمات حيث لديهم معرفة متفوقة ويشعرون بالسخط إزاء احتمال أن بعض معتقداتهم قد تكون مخطئة.

وهكذا، يركبهم الغرور ويزدرون كل من يقترح عليهم فهما أكثر تقدما من الحقيقة المقدمة من القادة أنفسهم. يدحضون الأدلة المقدمة، في بعض الأحيان بحجج زائفة وفي أحيان أخرى ببراهين مربكة. لا يدرس القادة أنفسهم بعقول مفتوحة لأنه من مصالحهم الشخصية دعم الوضع الراهن. وهكذا، يدفعون الجماهير إلى الشك في أي نور جديد ، ويشجعون الارتياب في أي شخص يجرؤ على السؤال.

عندما تصل أدلة إضافية إلى أذهان الزعماء الدينيين ويقتنعون أنها حق، مع ذلك لا يعترفون بها لأتباعهم. كل الأدلة في العالم لا تكفي لاختراق صلابة الكبرياء. يحافظون بعناد على مسيرتهم، رافضين الاعتراف بأنهم كانوا على خطأ.

هناك خطر عندما يرسل يهوه لشعبه نورا خاصا، ويضعون أنفسهم أيضا بجانب الفريسيين. لكن لا يحق لأحد من الناس الذين لديهم نور متقدم، أن يدعي امتلاك كل النور الصالح لكل الأزمنة، وأنه لا توجد أي أشعة أخرى للتألق على مساره في كلمة يهوه. كلما شعبنا البحث في الكتاب المقدس، كلما اكتشفنا الأحجار الكريمة الغنية والثمينة من الحقيقة. هل يفعل اولئك الذين يشعرون بروح الظلم من إخوتهم في الكنائس، ما يدينون به الآخرين؟ هل يفعلون كما فعل الفريسيون المتكبرون؟ هل يجمعون الحجة مع السخرية، من باب الدعابة، والتهكم؟ هل سيقولون لحامل النور كما فعل الفريسيون مع المخلص في العالم، "به مس من الشيطان"؟هل سيكونون على استعداد لمنع رسالته، "لأنه لم يتبعنا"؟ هل سيتم التعامل مع رسول يرسله يهوه مع نور خاص بالسخرية والازدراء، كما عامل الوثنيون بولس قائلين: "دعونا نسمع ما يقول هذا الثرثار[vii]

الابتهاج في النور

عندما تذهب إلى يهوه بنفسك، يعلمك بشكل فردي. ليس من الضروري أن تطلب آراء الزعماء الدينيين. تصبح الحقائق التي تتعلمها بهذه الطريقة ثمينة جدا. عندما يكون يهوه هو معلمك، سيستقر بك في الحقيقة بحيث لا يقدر شيء على زعزعة إيمانك.

ملهم للإيمان أن تنظر إلى الوراء على مدى التجارب التي قادنا فيها يهوه وأيضا من خلال الحقائق التي علمنا.

فريق WLC لا يختلف عنك. نحن ببساطة مجموعة من المؤمنين المتواضعين، منتشرون في كل أنحاء العالم، نحب يهوه ولدينا رغبة شديدة لمشاركة الحقيقة كما جاءت إلى وعينا. يتطلب هذا في بعض الأحيان اعترافا علنيا بأخطاء الماضي. لكن الحقيقة ثمينة لذلك فهي تستحق كل عناء! لا نتمنى أبدا أن يمنعنا الكبرياء من الاعتراف بأخطاء الماضي. وحده الحق هو المهم.

مع كل قبول للنور المتقدم، يعطى المزيد من الحق كما تجلب زخات المطر المنعشة من المطر المتأخر المزيد من الحق أكثر من أي وقت مضى. هذه الحقائق ذاتها تعد النفوس لموسم الحصاد في نهاية العالم.

بدأت هذه الرحلة في عام 2000 لفريق WLC عندما أصبحنا مقتنعين بحاجة الفرار من جميع المنظمات الساقطة. بعد الحسم في اتباع فقط يهوه ويهوشوه، أمطر علينا الآب زخاته السماوية بسخاء وبشكل مستمر حسب الترتيب الزمني التالي:

سنة 2002:

* الضرورة الملحة لمغادرة المدن.

سنة 2005:

* رفض عقيدة الروم الكاثوليك بالثالوث.

سنة 2006:

* التفسير الصحيح للملوك السبعة في سفر الرؤيا 17 وجدول أحداثهم.

سنة 2009:

* اتباع تقويم الخالق والتخلص من التقويم الغريغوري المزيف.

* الدورة الأسبوعية الحقيقية ليست مستمرة.

* السبت الكتابي القديم.

* الوقت الحقيقي لبداية يوم.

* هبة أيام القمر الجديدة.

* الحاجة لرفض العطلات الوثنية كعيد الميلاد وعيد الفصح.

* الطبيعة الدائمة لأعياد يهوه.

سنة 2010:

* المعركة النهائية هي على العبادة.

* معرفة الأسماء الحقيقية للآب والابن وشرف دعوتهم بها. (لماذا يهوه ويهوشوه فقط)

* فهم أعمق لختم يهوه.

* فهم أوضح لسمة الوحش.

سنة 2011:

* اقتناع كامل بأن الأبواق السبعة المذكورة في سفر الرؤيا هي مستقبلية ولم تحدث في الماضي.

* العد الكتابي لعيد الخمسين.

سنة 2012:

* التقويم الكتابي لبداية السنة.

سنة 2013:

* نور أعظم واشمئزاز أعمق من الدور الذي لعبه اليسوعيون في محاربة الحق منذ نشأتهم في عام 1540.

* الهوية الحقيقية لضد المسيح ووجوده في عالم اليوم.

سنة 2015:

* فهم الحرية التي أعطى يهوه في موضوع المعمودية، كما مستوحاة من تجربة مجددي المعمودية.

سنة 2016:

* الموقع والشكل الحقيقي للأرض.

* التفسير الصحيح لدانيال 11 و 12، واقتراب إغلاق باب الشفاعة.

* فهم العلاقة بين ملك الشمال والملوك السبعة المذكورين في رؤيا 17.

* فهم سفر التكوين 6: 1 - 4 وموضوع الطغاة، حيث يبرر حب يهوه الذي لا يفتر.

* معرفة إسرائيل اليوم ومكانتها الخادعة.

* الرابط بين اليسوعيين وخداع العالم.

* الأجندة الخفية وراء عقيدة الثالوث الشيطانية.

* الخدعة الأخيرة حيث تقوم على خداع العالم.

قبول النور، نبذ الخطأ

ليس النور الجديد بشيئ نخافه أو نرهبه. بل هو هدية عظيمة! كل شعاع من النور الجديد يكشف خطأ. يقبل بامتنان ويجلب إلى الحياة من خلال الطاعة، يجهز القلب للسماء.

صل من أجل نور جديد. ابحث عنه بدقة، أيضا عن الجواهر الخفية. ليس هناك دليل أن يهوه يقودك أفضل من أنه لا يزال يعلمك عقيدته.

افحص قلبك. أي نور جديد تلقيت؟ هل هناك نور رفضته؟ هل أنت متأكد من أنك رفضت الخطأ وليس النور؟ عد وادرس من جديد. الدراسة بعقل مفتوح تعني أن عليك أن تنظر إلى كل الأدلة بقلب مستعد للطاعة إذا أقنعك الروح القدس أن هذا هو الحق. تأكد من قبولك لكل نور متاح، واطلب المزيد.

تم سكب المطر المتأخر. ثروة المعلومات والحق المتاحة الآن لم يسبق لها مثيل في القرون الطويلة من الظلام الروحي الذي غطى العالم. لهذا النور الجديد أهمية قصوى لروحك لأن هذا هو النور الذي سيعدك لملاقاة يهوشوه في سلام عندما يأتي.

وهو هنا قريبا!

غروب الشمس على أفق جبلية جميلة (استخدمت الصورة بإذن من جيمس ريتشمان) 

أشعة الفجر الأبدي متوهجة حتى الآن في الأفق. اقبل بفرح وامتنان العقائد الجديدة التي يسكبها يهوشوه واستعد للسماء.
(صورة مستخدمة بإذن من جيمس ريتشمان)


[i] ايمي ليزلي، مقتبس من فخ الموت في شيكاغو: حريق مسرح الايروكوا في عام 1903، من قبل نات براندت، ص. 25.

[ii] دبليو ه هوبارد، المرجع نفسه.

[iii] براندت، ص. 5.

[iv] 4 كريستوفر سيرف, الخبراء يتحدثون، ص. 247.

[v] إيلين وايت، تخطيطات تاريخية، ص. 197.

[vi] إيلين وايت، مخطوطات معلنة، رقم 209، ص. 431 - 432.

[vii] المنازل التبشيرية، 1 سبتمبر 1894.