الأختام، الأبواق، والدينونة الاستقصائيةتعتمد العدالة على المعلومات. والمحاكمة هي، في الأساس، تحقيق يحاول أن يبرز الوقائع أمام قاض وهيئة محلفين. تعطي هذه المقالة نظرة متعمقة في 7 أختام، 7 أبواق، والدينونة الاستقصائية!

حريق في فندق بيونير العالمي (1970(

لم تكن سلالم المطافئ طويلة بما فيه الكفاية للوصول إلى العديد من الناس المحاصرين في الطوابق العليا لفندق بيونير.

لم يقصد لويس تايلور أبدا أن يسجل رقما قياسيا. ولكن هذا حدث صدفة.

كانت أغنية جاكسون "سأكون هناك" في المركز الخامس في سباق الأغاني وصدر للتو فيلم جديد من بطولة ريان أونيل وعلي ماكجرو تحت عنوان "قصة حب". ربما كان الأكثر إثارة بالنسبة إلى لويس البالغ من العمر 16 عاما أن عيد الميلاد تفصله بضعة أيام. لم يكن يعرف أنه قبل فجر الصباح، ستتغير حياته إلى الأبد.

مساء 19 ديسمبر 1970، كان وقتا احتفاليا في فندق بيونير في توكسون، أريزونا. وكان مئات من موظفي شركة هيوز للطائرات في الفندق يحتفلون بعيد الميلاد السنوي. بعد وقت قصير من منتصف الليل، 20 ديسمبر / كانون الأول، اندلع حريق في الفندق. وفي حين غادر بعض الموظفين، "ساعد آخرون في نقل الضيوف، ومعظم كبار السن، إلى بر الأمان. قال أحد الشهود: "قام كثيرون بأشياء شجاعة"1

كان لويس واحدا من الشجعان. "أشارت تقارير التحقيق إلى أنه كان ... يساعد الناس على الفرار من الجحيم". 2 ولكن قبل اندلاع الفجر، تم القبض عليه واتهم بإطلاق النار الذي أودى بحياة 29 شخصا. أصر لويس تايلور، أمريكي أفريقي، على براءته، لكن هيئة محلفين كلها من البيض أدانته وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة.

"استنفدت دعاوى [تايلور] بعد أن رفضت المحكمة العليا الأمريكية محاكمته من جديد في عام 1983. طول هذه الفترة، أعرب القاضي الذي ترأس محاكمته علنا ​​عن شكوكه بشأن الإدانة وبقي على اتصال مع تايلور، وأرسل له في عيد الميلاد بعض الهدايا وكتب القانون "3

في عام 2002، قدم تقرير من برنامج "60 دقيقة" حافزا للشرطة لبدء مراجعة الأدلة. بدأ مشروع العدالة في ولاية اريزونا دراسة قضية تايلور لمعرفة ما إذا كان، كما أصر دائما، بريئا في الواقع. وأخيرا في 3 أبريل 2013، بعد مرور أربعين عاما على إدانته، أطلق سراح لويس تايلور. تعد فترة سجنه لاثنين وأربعين عاما أطول فترة في تاريخ الولايات المتحدة، حيث قضى عقوبة جريمة لم يرتكبها.4

إليزابيث باثوريلم تتحقق العدالة للويس تايلور. وأخفقت أيضا مع إليزابيث باثوري. يمكن القول إن أسوأ سفاحة في التاريخ بسجل يضم أكثر من 600 ضحية، لم تحاكم باثوري أبدا بسبب الوضع الاجتماعي العالي لعائلتها. وفي قضية تايلور، يعاقب رجل بريء على جريمة لم يرتكبها. بينما في قضية باثوري، تعرض آخرون للتعذيب وأعدموا في نهاية المطاف لارتكابهم جرائم كانت باثوري مسؤولة عنها حين وضعت تحت الإقامة الجبرية لأنها كانت من النبلاء. أخفقت العدالة لأنها لم تكن "عمياء" (محايدة) في كلتا الحالتين.

تعتمد العدالة على المعلومات. والمحاكمة هي، في الأساس، تحقيق يحاول أن يبرز الوقائع أمام قاض وهيئة محلفين. وإذا كانت المعلومات غير متوفرة أو تم حجبها، يمكن أن يحدث ظلم شديد. ومن أجل العدالة الحقيقية، يجب أن تكون جميع الحقائق واضحة ومفهومة، مع مراعاة كل ظرف من الظروف المخففة.

الدينونة الاستقصائية

لحكومة يهوه قاعة محكمة أيضا. وفي هذه القاعة، سيحاكم كل ابن وابنة آدم عاش في أي وقت مضى. ما هو على المحك أعلى بكثير من أي محاكمة تعقد في أي محكمة أرضية. هنا، يتم تحرير أولئك الذين تمت تبرأتهم ليحيوا حياة أبدية. وسيتم تكريمهم بمنزلة ملكية وسيعاملون كأبناء العلي. وسيعيشون في القصر الملكي. وسيكونون متحررين لاستكشاف كل العوالم الأخرى الخاضعة للحكومة الإلهية. وسيعيشون حياة تقاس مع حياة يهوه.

"في بيت أبي منازل كثيرة. وإلا فإني كنت قد قلت لكم. أنا أمضي لأعد لكم مكانا." (يوحنا (14 :2)

أما الأشخاص الذين تثبت إدانتهم فسيحكم عليهم بالإعدام. على عكس لويس تايلور الذي أطلق سراحه في وقت لاحق، وبمجرد صدور الحكم في المحاكم السماوية، لن يهرب أحد من عقوبة الموت. هذا الموت ليس موت الجسد وحده. ستمحى أسمائهم من سفر الحياة. سيتم شطب أي خير فعلوه حين كانوا على الأرض. الحكم هو الموت الأبدي الذي لا قيامة منه. هذا هو سبب أهمية الدينونة الاستقصائية في حياة كل فرد منا. إنها مسألة حياة أو موت، الحياة الأبدية والموت. لا يمكن ارتكاب أخطاء. لا توجد فرص ثانية هنا. كل الذين ثبتت إدانتهم سيختفون من الوجود إلى الأبد.

تنبأ يهوشوه بهذه الدينونة المهمة جدا حين قال: "لأنه ليس خفي لا يظهر ولا مكتوم لا يعلم ويعلن."(لوقا17 :8) هذا وعد! إن أعمالنا، مهما أسيء فهمها على الأرض، سيحكم عليها في ضوء أعمق دوافعنا. إن من يقرأ القلب يمكن أن يصدر أحسن حكم على العمل الأكثر سوء فهم، في حين يرى بوضوح النفاق الذي يخفي في كثير من الأحيان الأعمال "الصالحة" على ما يبدو.

من المعقول أن نفترض أن أي حدث من هذا القبيل سيناقش في الكتاب المقدس. يمكن استخلاص الأهمية التي تخصصها السماء لهذا الموضوع من مقدار المساحة المخصصة لهذا الموضوع. وإلى جانب الإشارات المتفرقة إلى الدينونة الاستقصائية في دانيال 7، دانيال 8، وزكريا 3، جزء كبير من الوحي مكرس لهذا الحدث الرائع. تغطي رؤيا 4 حتى رؤيا 11 الأحداث التي تنطوي على، أو التي تحدث على وجه التحديد خلال، الدينونة الاستقصائية. ثمانية فصول من سفر يحتوي على اثنين وعشرين فقط! من الواضح أن هذا الموضوع يحظى بأولوية عالية، ولكن من الغريب أن عددا قليلا جدا من الناس يعرفون ذلك.

تجري الدينونة الاستقصائية في عرش السماء. إنه مشهد مثير للإعجاب:

"وللوقت صرت في الروح وإذا عرش موضوع في السماء وعلى العرش جالس. وكان الجالس في المنظر شبه حجر اليشب والعقيق وقوس قزح حول العرش في المنظر شبه الزمرد. وحول العرش أربعة وعشرون عرشا. ورأيت على العروش أربعة وعشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض وعلى رؤوسهم أكاليل من ذهب. ومن العرش يخرج بروق ورعود وأصوات. وأمام العرش سبعة مصابيح نار متّقدة هي سبعة أرواح يهوه. وقدّام العرش بحر زجاج شبه البلور. وفي وسط العرش وحول العرش أربعة حيوانات مملوءة عيونا من قدام ومن وراء. والحيوان الأول شبه أسد والحيوان الثاني شبه عجل والحيوان الثالث له وجه مثل وجه إنسان والحيوان الرابع شبه نسر طائر. والأربعة الحيوانات لكل واحد منها ستة أجنحة حولها ومن داخل مملوءة عيونا ولا تزال نهارا وليلا قائلة قدوس قدوس قدوس الرب الإله القادر على كل شيء الذي كان والكائن والذي يأتي. وحينما تعطي الحيوانات مجدا وكرامة وشكرا للجالس على العرش الحي إلى أبد الآبدين. يخرّ الأربعة والعشرون شيخا قدام الجالس على العرش ويسجدون للحي إلى أبد الآبدين ويطرحون أكاليلهم أمام العرش قائلين. أنت مستحق أيها الرب ان تأخذ المجد والكرامة والقدرة لأنك أنت خلقت كل الأشياء وهي بإرادتك كائنة وخلقت.(سفر الرؤيا11-2 :4)

هذا هو وصف محفز، وصف للعمود الفقري لغرفة العرش / قاعة محكمة السماء. إنه الإعداد لهذا الحدث الرسمي جدا المتمثل في التحقيق في الكلمات والأفعال والدوافع الخفية لكل روح عاشت على الإطلاق. وخصص الفصل الرابع بأكمله من سفر الرؤيا لهذا الوصف كما لو كان روح يهوه يقول: "انتبه! هذا مهم!"

يهوه هو أكثر من خالق إلهي قوي. هو أيضا الآب المحب. لقد فعل كل ما في وسعه لإنقاذ أكبر عدد ممكن من أولاده. "الآب يحب الابن وقد دفع كل شيء في يده." (يوحنا35 :3) الابن هو القاضي وكاهن الكهنة. كقاضينا، يقول: "ولا أنا أدينك" (يوحنا11 :8) ككاهننا الأعلى، يحمل خطايانا. ولكن أكثر من ذلك، يشعر كل ما نشعر به. فهو يزن قوة كل تجربة حتى يتمكن من معرفة مقدار القوة التي سيعطينا. كل هذا يعطى لإلهام الروح بالثقة في محبة الآب حتى نسعى للمساعدة الموعودة و نخلص.

" فإذ لنا رئيس كهنة عظيم قد اجتاز السموات يهوشوه ابن يهوه فلنتمسك بالإقرار. لأن ليس لنا رئيس كهنة غير قادر أن يرثي لضعفاتنا بل مجرب في كل شيء مثلنا بلا خطية. فلنتقدم بثقة إلى عرش النعمة لكي ننال رحمة ونجد نعمة عونا في حينه" (عبرانيين16-14 :4)

بالإضافة إلى كل هذا، ترجيح الحكم في صالحنا، يخطو يهوه خطوة أخرى إلى الأمام. ويضمن أن لجنة التحكيم تتكون من أقراننا: بنو جلدتنا الذين عانوا أيضا من حياة مليئة بالتجارب. يشكل الشيوخ ال 24 هيئة المحلفين في المحاكم السماوية.

الشيوخ بشر. يرتدون تيجان الغالبين. وعلاوة على ذلك، عندما يسبحون الحمل (يهوشوه) أمام العرش، يقولون على وجه التحديد،"مستحق أنت أن تأخذ السفر وتفتح ختومه لأنك ذبحت واشتريتنا ليهوه بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وأمّة. وجعلتنا لإلهنا ملوكا وكهنة فسنملك على الأرض" (رؤيا10-9 :5) قد يكون الشيوخ : إبراهيم، إسحق، يعقوب، أبناء يعقوب، وغيرهم من الصالحين الذين عاشوا على الأرض. أخنوخ، إيليا وموسى قد يكونون بينهم. ومن المؤكد أن معظمهم اختير من بين الذين قاموا مع يهوشوه وأخذوا إلى السماء معه في صعوده. (انظر متى 27: 52-53).

محاكمة من هيئة محلفين من أقرانهم هو امتياز حديث، لم يكن متوفرا للكثيرين على مر الزمن. حقيقة تعيين يهوه لهيئة محلفين من البشر يؤكد رغبته في حكم عادل ونزيه. يتم تمثيل الوحوش الأربعة بأنها مليئة بالعيون. فهي الذكاء السماوي الذي يسجل كل شيء. إذا كانت هيئة المحلفين بحاجة إلى مزيد من المعلومات، يمكنها الحصول عليها على الفور من الوحوش الأربعة. الوحوش لديها معرفة كاملة، بعد أن شهدت وسجلت كل شيء.

إذا كان هذا المقطع لا يصف الدينونة الاستقصائية، فما هي إذن؟ لماذا يقف يهوشوه؟ ما الوظيفة التي يقوم بها الشيوخ؟
من هو الخروف؟ ما هو الكتاب؟ إذا لم تكن، في الواقع، الدينونة الاستقصائية، فما هي إذن؟


سفر الحياة

يحدد رؤيا 4  المسرح، لكن رؤيا 5 هو المكان الذي يبدأ فيه العمل. "ورأيت على يمين الجالس على العرش سفرا مكتوبا من داخل ومن وراء مختوما بسبعة ختوم" (رؤيا1 :5) هذا هو السفر الأكثر أهمية من كل ما كتب قبله. إنه سفر الحياة. لا يدخل أحد السماء دون كتابة أسمائهم هناك.

إن موقفنا أمام يهوه يتوقف لا على مقدار النور الذي حصلنا عليه. بل على كيفية استخدام ما قد حصلنا عليه. وهكذا حتى الوثنيون الذين يختارون الحق على قدر ما يســتطيعون أن يميزوه هم في حالة أفضل ممن قد حصلوا على نور عظيم ويعترفون بأفواههم بأنهم يخدمـون يهوه ولكنهم يستخفون بالنور. وبحياتهم اليومية يناقضون اعترافهم.

(إيلين وايت، مشتهى الأجيال، ص 239)

سفر الحياة، لجميع النوايا والمقاصد، هو كتاب التاريخ. يحتوي على وصف مفصل لكل عمل ارتكب في أي وقت مضى، كل كلمة منطوقة في أي وقت مضى، كل فكر سري خبأ في أي وقت مضى منذ خلق آدم. في حين أن الكتاب المقدس لا ينص صراحة على كيفية إدخال الأسماء في سفر الحياة، لا يحتوي الكتاب المقدس على بعض القرائن، التي جمعت معا، تشير إلى أن اسم الشخص يتم تسجيله عند الولادة في أدق كتب التاريخ.

يعلن بطرس: "لا يتباطأ يهوه عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة" (رسالة بطرس الثانية9 :3) عندما بشر بولس فلاسفة ومثقفي أثينا، أشار إلى حقيقة تدينهم، قائلا: "أيها الرجال الأثينيّون أراكم من كل وجه كأنكم متدينون كثيرا. لأنني بينما كنت أجتاز وأنظر إلى معبوداتكم وجدت أيضا مذبحا مكتوبا عليه. لإله مجهول. فالذي تتقونه وأنتم تجهلونه هذا أنا أنادي لكم به5. فيهوه الآن يأمر جميع الناس في كل مكان أن يتوبوا متغاضيا عن أزمنة الجهل." (أعمال الرسل30,23-22 :17)

لم يقتصر بولس على مستمعيه من إغوس. كان يعرف أن روح يهوه أرسلت إلى كل ابن آدم، لجلب الكل إلى الخلاص. اعترف بأن هؤلاء الوثنيين كانوا، على حد علمهم المحدود، يحاولون عبادة خالق الجميع. في رسالته إلى رومية، شرح بولس أبعد من ذلك، قائلا:

"لأن ليس عند يهوه محاباة لأن كل من أخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك. وكل من أخطأ في الناموس فبالناموس يدان. لأن ليس الذين يسمعون الناموس هم أبرار عند يهوه بل الذين يعملون بالناموس هم يبررون. لأنه الأمم الذين ليس عندهم الناموس متى فعلوا بالطبيعة ما هو في الناموس فهؤلاء إذ ليس لهم الناموس هم ناموس لأنفسهم الذين يظهرون عمل الناموس مكتوبا في قلوبهم شاهدا أيضا ضميرهم وأفكارهم فيما بينها مشتكية او محتجة. في اليوم الذي فيه يدين يهوه سرائر الناس حسب إنجيلي بيهوشوه المسيح" (رومية16-11 :2)

لكل شخص فرصة ليخلص. كان هذا هو الهدف الكامل من موت يهوشوه على الصليب! وهكذا، فإن العدالة الإلهية تضع الجميع على قدم المساواة. كل شخص لديه نفس الفرصة لاختيار الحق والرد على دعوة الروح القدس.

"وكم سيندهش ويفرح المتواضعون بين الأمم والوثنيين حين يسمعون المخلص نفســه قائلا لهم: بما أنكم فعلتموه بأحد إخوتي هؤلاء الأصاغر، فبي فعلتم! وكم سيفرح قلب يهوه غير المحدود في حبه حين يشخص إليه أتباعه مندهشين وفرحين حين يسمعون منــه كلام الاستحسان !"6

أما مسألة الاحتفاظ بأسمائهم في سفر الحياة، فهي مسألة اختيار شخصي. من خلال التمرد المستمر، يمكن لأي شخص أن يمحو اسمه من سفر الحياة:

" إجعل إثما على إثمهم ولا يدخلوا في برك. ليمحوا من سفر الأحياء ومع الصديقين لا يكتبوا" (مزامير28-27 :69)

"من يغلب فذلك سيلبس ثيابا بيضا ولن أمحو اسمه من سفر الحياة وسأعترف باسمه أمام أبي وأمام ملائكته." (سفر الرؤيا5 :3)

لن يجبر يهوه أي شخص على أن يخلص ضد إرادته.

الحمل أمام العرش

يرى يوحنا دعوة ملاك قوية لأي شخص يستحق أن يتقدم إلى الأمام ويكسر الأختام لفتح السفر. ومع ذلك، لا أحد "في السماء، ولا في الأرض، ولا تحت الأرض" يمكنه فتح السفر أو حتى النظر فيه!

وهذا مروع للنبي المسن. فهو يدرك أهمية هذا الكتاب المميز. هذا هو سفر الحمل! بدون هذا السفر، لا يمكن إجراء الدينونة الاستقصائية! " فصرت أنا أبكي كثيرا لأنه لم يوجد أحد مستحقا أن يفتح السفر ويقرأه ولا أن ينطر إليه." (سفر الرؤيا4 :5)

"فقال لي واحد من الشيوخ لا تبك. هوذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا أصل داود ليفتح السفر ويفك ختومه السبعة" (رؤيا5 :5)

 خروف يهوه

وحده حمل يهوه الذي يمحو خطايا العالم يستحق أن يفتح السفر.

تم أسر انتباه يوحنا على الفور. جيد! لم يوجد رجل جدير بفتح السفر، لكن وجد أسد للقيام بذلك. بالتأكيد هذا ملك قوي من الوحوش سينجز هذه المهمة!

يوجه نظره صوب هذا الحيوان القوي، قوي بما فيه الكفاية للقيام بما لا يمكن لبشر إنجازه. "ورأيت فإذا في وسط العرش والحيوانات الأربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كأنه مذبوح له سبعة قرون وسبع أعين هي سبعة أرواح يهوه المرسلة إلى كل الأرض." (رؤيا6 :5)

بالتأكيد! خروف يهوه الذي حمل خطايا العالم هو الوحيد الذي يستحق أن يأخذ ويفتح السفر. وحده له الحق في القيام بذلك. الوحوش الأربعة و 24 شيخا يرنمون على الفور"وهم يترنمون ترنيمة جديدة قائلين مستحق أنت أن تأخذ السفر وتفتح ختومه لأنك ذبحت واشتريتنا ليهوه بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وأمّة" (رؤيا9 :5) تنضم الملايين من الملائكة إلى قاعة المحكمة، في انسجام تام: " قائلين بصوت عظيم مستحق هو الخروف المذبوح أن يأخذ القدرة والغنى والحكمة والقوة والكرامة والمجد والبركة." (رؤيا12 :5)

فتح الأختام

يصف الفصل السادس ما يحدث عند فتح السفر. هذا الكتاب يشمل تاريخ الأرض كلها وكل حياة عاشت في أي وقت مضى. ترمز الأختام السبعة لعصور مختلفة من تاريخ الأرض. بمجرد فتحه، يبقى الختم مفتوحا حتى النهاية. لا توجد نقطة نهاية حتى المجيء الثاني ليهوشوه. ومع ذلك، بمجرد فتح الختم المقبل، تبدأ حقبة أخرى.

 الأختام السبعة

تشمل الأختام السبعة كل التاريخ، من خلق آدم إلى الألفية السبتية في السماء.

من المستحيل تحديد الوقت الدقيق الذي تم فيه فتح معظم الأختام. في نهاية المطاف، لا تهم التفاصيل بالدرجة الأولى. من حق السماء تحديد مختلف العصور. في حين تغطي الأختام فترات من الزمن على الأرض، وتعطى من وجهة نظر السماء. أي كل فترة من الزمن (وأي جيل) تقع تحت الختم، هو حكم من محكمة السماء. يمكن تحديد بعض التواريخ، ولكن ليس كل شيء.

الختم الأول: من آدم إلى؟

الختم الثاني: من؟ إلى ؟

الختم الثالث: من؟ إلى ؟

الختم الرابع: من؟ إلى ؟

الختم الخامس: ينطبق على جميع الشهداء من آدم فما بعده.

الختم السادس: منذ 1755 حتى المجيء الثاني ليهوشوه.

الختم السابع: يبدأ قبل سبر البوق الأول ويصل حتى المجيء الثاني ليهوشوه.

كتب سفر الرؤيا بعد وقوع الأختام الأربعة الأولى. ولذلك، يتم إعطاء تفاصيل أقل لتلك الفترات الزمنية لأن الأهم بالنسبة للجيل الأخير هو المعلومات التي تغطي الأختام السادسة والسابعة. لهذه العصور، لم تبقى السماء صامتة. وقد قدم يهوه تفاصيل صريحة لأنه من الأهمية القصوى أن يتم تحذير أولئك الذين يعيشون في نهاية الزمان من الأحداث تحت الختمين الماضيين التي تؤثر عليهم مباشرة.

الختم الأول

"ونظرت لما فتح الخروف واحدا من الختوم السبعة وسمعت واحدا من الأربعة الحيوانات قائلا كصوت رعد هلم وانظر. فنظرت وإذا فرس أبيض والجالس عليه معه قوس وقد أعطي إكليلا وخرج غالبا ولكي يغلب" (سفر الرؤيا2-1 :6)

يراقب يوحنا بالفعل ولكن الأمر يعطى على أي حال: "تعال وانظر". مهما يجري، فهو يدرك ويفهم بوضوح.

المتسابق لديه القوس. القوس هو رمز للحرب. ومن المثير للاهتمام، مع ذلك، كلمة "القوس" (السم) تأتي من كلمة أخرى (تيكتو) والتي تعني "لإنتاج" و "تجلب". وهو "يستخدم مجازيا ... لشهوة تجلب الخطيئة".7

هذا هو الأنسب لأن الختم الأول يبدأ مع آدم، أول رجل، عندما "جلبت" الخطيئة. عاش آدم ما يقرب من ألف سنة. أطاع يهوه "حيث أثمر، أكثر، ملأ الأرض، أخضعها وتسلط عليها" (التكوين 1: 28) حياته الطويلة من التوبة المتواضعة من الخطيئة كانت مثالا للأجيال اللاحقة وإيمانه القوي بوعد الفادي لتخليصه واستعادة ما فقده هي نفس الوعود التي يتشبث بها الناس الإيمان إلى هذا اليوم. وقد بلغت هذه الوعود "الغزو والقهر" وستستمر في القيام بذلك حتى النهاية لأن الخير سينتصر دائما على الشر. على الرغم من أننا لا نستطيع أن نعرف متى بدأ العصر الثاني، لكن الأول بدأ مع آدم. هذه الحقبة الأولى عندما كانت معرفة الخالق لا تزال قوية في الأرض، ويمثل جيدا كحصان أبيض.

الختم الثاني

"ولما فتح الختم الثاني سمعت الحيوان الثاني قائلا هلم وانظر. فخرج فرس آخر أحمر وللجالس عليه أعطي أن ينزع السلام من الأرض وأن يقتل بعضهم بعضا وأعطي سيفا عظيما" (رؤيا 4-3 :6)

يتم إعطاء الأمر مرة أخرى لإدراك وفهم ما يتم عرضه. هذا الحصان الأحمر. في الكتاب المقدس، الأحمر هو رمز للدم وهو اللون المناسب لتمثيل الحقبة القادمة من تاريخ الأرض. في حين أنه من غير الممكن تحديد نقطة معينة في الوقت المناسب، فإنه من المحتمل أن يحدث بعد وفاة آدم أو عند اقتراب نهاية حياته الطويلة. خلال هذا الوقت، جاء ارتداد كبير وكثير منهم، خلال حياة آدم، كان مخلصا للخالق.

الخيول الأربعة من سفر الرؤيا (رؤيا 6(

الأختام الأربعة الأولى تطلق أربعة خيول. في كل مرة يروي يوحنا "تعال وانظر". الأمر بالنسبة لنا اليوم: إدراك وفهم النبوءة

ويبدو أن هذا المقطع يشير إلى الفترة الزمنية التي انتشر فيها سباق عمالقة الشر في الأرض. "وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات. أن أبناء يهوه رأوا بنات الناس أنهنّ حسنات . فاتّخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا." (سفر التكوين) كانت نتيجة هذا الاتحاد غير المشروع مع العمالقة "زوال السلام من الأرض".

يتحمل العنف والفساد الفادح في هذا العصر مسؤولية مباشرة عن الأرض التي تحتاج إلى تطهير بالفيضانات.

"كان في الأرض طغاة في تلك الأيام. وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو يهوه على بنات الناس وولدن لهم أولادا. هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم. ورأى يهوه أن شر الانسان قد كثر في الأرض. وأن كل تصور أفكار قلبه انما هو شرير كل يوم. فحزن يهوه أنه عمل الانسان في الأرض. وتأسف في قلبه . فقال يهوه أمحو عن وجه الأرض الانسان الذي خلقته. الانسان مع بهائم ودبابات وطيور السماء. لأني حزنت أني عملتهم. وفسدت الأرض أمام يهوه وامتلأت الأرض ظلما. ورأى يهوه الأرض فإذا هي قد فسدت. إذ كان كل بشر قد أفسد طريقه على الأرض." (تكوين12-11,7-4 :6)

يتطرق سفر أخنوخ إلى العنف الذي تسبب فيه العمالقة لأنهم قاتلوا وذبحوا البشر وبعضهم البعض. لقد انتزع السلام بالفعل من الأرض في عهد العمالقة حسب وصف الختم الثاني.

الختم الثالث

"ولما فتح الختم الثالث سمعت الحيوان الثالث قائلا هلم وانظر. فنظرت وإذا فرس أسود والجالس عليه معه ميزان في يده. وسمعت صوتا في وسط الأربعة الحيوانات قائلا ثمنية قمح بدينار وثلاث ثماني شعير بدينار وأما الزيت والخمر فلا تضرهما" (رؤيا6-5 :6)

يتحدث الختم الثالث عن فرس أسود على الأرض وجهد متجدد من قبل الشيطان لإخفاء الحق والنور، ومحبة يهوه. بدلا من السيف، يحمل هذا المتسابق ميزانا في يده. استخدم الميزان لقياس وزن الحبوب. المشكلة هي أنه كانت هناك موازين ظالمة. كانوا يغشون المشتري في حجم الحبوب المستحقة له لأن فلسا واحدا لقياس القمح وثلاثة تدابير فقط من الشعير لبنس واحد كانت أسعارا باهظة في ذلك الوقت.

كثيرا ما يستخدم الغذاء في الكتاب المقدس كرمز للعقيدة. عندما قال يهوشوه: " أنا هو خبز الحياة. من يقبل إليّ فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش أبدا." (يوحنا35 :6)

كان المستمعون يعرفون بالضبط ما يعنيه. من الممكن أن يشير هذا الختم إلى الحقبة التي أعقبت الفيضان عندما انتشر الباطل بسرعة مثل السرطان المنتشر على وجه الأرض. إن النفوذ المشؤوم لنيمرود وملكته الشريرة، سيميريموس، مع نظامها الفاسد والمتمرد، أنشأ سلالة من الأخطاء التي يمكن أن ترى حتى يومنا هذا في ممارسات تبجيل مريم بأنها "ملكة السماء"، تزيين أشجار عيد الميلاد ، والعديد من المعتقدات الأخرى التي أسسها نمرود.

ومع ذلك، كان الأمر الذي أعطي للفارس الثالث دقيقا: "وأما الزيت والخمر فلا تضرهما". الزيت والخمر على حد سواء رموز للحقيقة الروحية. خلال هذه الفترة، بينما كان الخطأ يكتسب سلطة ونفوذا، كان يهوه يقيم خطه المقدس من خلال إبراهيم. لم تكن معرفة الخالق منعدمة تماما في الأرض. من يرغب حقا في معرفة ومتابعة الحق يمكنه فعل ذلك.

4 فرسان من سفر الرؤيا 6

الأختام الأربعة الأولى تطلق أربعة فرسان، تمثل أول أربع عهود من التاريخ الدنيوي.

الختم الرابع

"ولما فتح الختم الرابع سمعت صوت الحيوان الرابع قائلا هلم وانظر. فنظرت واذا فرس أخضر والجالس عليه اسمه الموت والهاوية تتبعه وأعطيا سلطانا على ربع الأرض أن يقتلا بالسيف والجوع والموت وبوحوش الأرض" (سفر الرؤيا8-7 :6)

نجد وصف المسيح في نبوءة مثيرة للاهتمام في العهد القديم: " نبت قدامه كفرخ وكعرق من أرض يابسة لا صورة له ولا جمال فننظر إليه ولا منظر فنشتهيه." (إشعياء2 :53) المعادل اليوناني لكلمة، كلوروس التي تعني "أوراق الشجر المعطاءة" هو مصدر الكلمة الإنجليزية الكلوروفيل. نفس الكلمة استخدمت لوصف الحصان الرابع: "أخضر شاحب،" لون العشب الشاب ... "شيء أخضر،" وبالتالي، "شاحب" ... "8

كان يهوشوه نبتة معطاء، ولد في نهاية الألفية الرابعة، تغطي حياته الانتقال إلى الألفية الخامسة. سلم نفسه ليعاني الموت، ولكن في ذلك، قلب الموازين. "إذ جرد الرياسات والسلاطين أشهرهم جهارا ظافرا بهم فيه" (كولوسي15 :2) "لذلك يقول. إذ صعد إلى العلاء سبى سبيا وأعطى الناس عطايا. "حتى نتمكن من البكاء في انتصار،" أين شوكتك يا موت. أين غلبتك يا هاوية." (أفسس8 :4، رسالة كولوسي الأولى 55 :15)

مهما كان الزمن الذي تم فيه فتح الختم الرابع، فإنه يعكس على نحو كاف حالة الأرض عندما جاء المخلص لتخليص البشر. أرسل يهوشوه إلى أسوأ الأسوأ في الوقت الذي سحق الظلام الروحي عمليا أي نور باق. إئتمن اليهود على النور الروحي العظيم. كان قصد يهوه أن يتقاسموه مع  الأمم المحيطة بهم الذين كثيرا ما عبروا عبر إسرائيل على الطرق التجارية التي تمتد من الشمال إلى الجنوب. ومع ذلك، وبعد عودتهم من الأسر البابلي، لم يشارك اليهود النور الذي لديهم مع الدول المحيطة بهم. بدلا من ذلك، غرقوا في الوثنية الذاتية للخلاص بالبر بالأعمال.

أفسدت الفلسفة والتعليم اليوناني المدارس اليهودية وأثرا على الأمة بطريقة لم يسبق لها مثيل. كانت النتيجة هي الموت الروحي لكثيرين. ولكن ذلك أثر على الأمة اليهودية جسديا أيضا. عندما سعى بعض اليهود إلى البقاء مخلصين للمبادئ القديمة، التي صدرت من آدم وإبراهيم وموسى، فقد الكثير منهم حياتهم للقوى السياسية القمعية (الوحوش) الحاكمة على فلسطين والعالم المعروف آنذاك.

الختم الخامس

" ولما فتح الختم الخامس رأيت تحت المذبح نفوس الذين قتلوا من أجل كلمة يهوه ومن أجل الشهادة التي كانت عندهم. وصرخوا بصوت عظيم قائلين حتى متى أيها السيد القدوس والحق لا تقضي وتنتقم لدمائنا من الساكنين على الأرض. فأعطوا كل واحد ثيابا بيضا وقيل لهم أن يستريحوا زمانا يسيرا أيضا حتى يكمل العبيد رفقاؤهم وإخوتهم أيضا العتيدون أن يقتلوا مثلهم" (رؤيا11-9 :6)

كان هناك شهداء للحق منذ أن رفع قايين يده العنيفة ضد قابيل الصالح. لقي العديد من الأنبياء المؤمنين في العهد القديم الموت على أيدي رجال عنف. ومع ذلك، فإن تأسيس المسيحية وانتشارها أخذ الشهادة إلى مستوى جديد تماما. في حين كان الرومان الوثنيون عادة متسامحين جدا ويقبلون بمعتقدات متفاوتة، مع مرور الوقت، أصبح الإيمان الرسولي فاسدا، نمت مشاعر الاشمئزاز والتحامل عند الرومان تجاه المسيحيين وهذا أدى إلى زيادة كبيرة في الاضطهاد.

كان اضطهاد المسيحيين من قبل مسيحيين آخرين أسوأ من أي اضطهاد وثني. بدأ أسقف روما كزعيم كنيسة بين العديدين، ولكن كلما اكتسب السلطة والنفوذ، سعى إلى جلب المزيد من الناس والأراضي تحت سيطرته. أجبر على الامتثال على حساب التضحية بالضمير أو الحياة. فقط السماء ستكشف عن الملايين التي لا تعد ولاتحصى للذين فقدوا حياتهم بسبب الدفاع عن الحق ومواجهة القوة الاستبدادية.

وقد فقد التاريخ أسماء هؤلاء الأفراد. لا يتذكر أحد كل من عانوا من أجل البقاء مخلصين ليهوه. لكنهم لن ينسوا. كتبت أسماؤهم في سفر الحياة ولهم مكانة خاصة جدا في قلب الآب. يتم إدراج الختم الخامس كرسالة عزاء لمن ختمت شهاداتهم بالدم. حتى في خضم الدينونة الاستقصائية، يستغرق يهوه وقتا طويلا لإرسال رسالة أمل وعزاء. فهم لا ينسوا. وسيكافأون بسخاء على أي شيء تحملوه في الأرض.

وهذا وعد للجيل الأخير أيضا. إذا دعي أي منا لختم شهادته بدمه، يمكننا أن نستريح في علمنا أننا أيضا سنذكر ونقوم مرة أخرى في اليوم الأخير.

داعش تستعد لقطع رؤوس مسيحيين في شاطئ

لا يمكن أبدا نسيان هويات أولئك الذين قدموا حياتهم من أجل الحق. يتم إدراج أسمائهم بالدم على كفي المخلص.

الختم السادس

"ونظرت لما فتح الختم السادس وإذا زلزلة عظيمة حدثت والشمس صارت سوداء كمسح من شعر والقمر صار كالدم ونجوم السماء سقطت إلى الأرض كما تطرح شجرة التين سقاطها إذا هزتها ريح عظيمة والسماء انفلقت كدرج ملتف وكل جبل وجزيرة تزحزحا من موضعهما. وملوك الأرض والعظماء والأغنياء والأمراء والأقوياء وكل عبد وكل حرّ أخفوا أنفسهم في المغاير وفي صخور الجبال. وهم يقولون للجبال والصخور اسقطي علينا واخفينا عن وجه الجالس على العرش وعن غضب الخروف لأنه قد جاء يوم غضبه العظيم ومن يستطيع الوقوف"  (رؤيا17-12 :6)

جميع الأختام، بمجرد فتحها، تستمر حتى النهاية. الختم السادس، بدأ من زلزال لشبونة في 1755، ويركز في المقام الأول على الأحداث المرتبطة مع بدء زمن النهاية وزمن الضيق إلى المجيء الثاني. نجد كل الأحداث الهامة التي تلفت الانتباه إلى نهاية العالم موضحة في هذه الآيات الستة:

"الزلزال العظيم" - زلزال لشبونة، 1 نوفمبر 1755

اليوم المظلم - 19 مايو 1780

سقوط النجوم من السماء - 13 نوفمبر 1833

حتى الآن، لم تغادر السماء مكانها، ولم "ينتقل كل جبل وجزيرة من أماكنهم". لم يهرب أحد إلى الكهوف ويتوسل إلى الجبال أن تسقط عليه. هذه هي الأحداث التي ستجري عند ظهور يهوشوه في المجيء الثاني. وهذا يثبت أن الختم السادس يتوج في المجيء الثاني ليهوشوه.

الختم السادس ذو أهمية قصوى للجيل الأخير. أخذت كل من الأختام الأربعة الأولى فقط اثنين من الآيات في الطول. وكان الختم الخامس ثلاثة آيات طويلة. ومع ذلك، فإن الأحداث التي تجري في إطار الختم السادس أكثر انخراطا لأنها تؤثر تأثيرا مباشرا على أولئك الذين يعيشون حتى النهاية. وتعطي تفاصيل أكبر بكثير بحيث لا ينبغي أن يؤخذ أحد على حين غرة.

الختم

هناك سبعة أختام، ولكن بعد فتح الختم السادس، يوجه انتباه يوحنا إلى مكان آخر. ما ظهر له بعد ذلك يحدث بوضوح تحت الختم السادس حيث لم يتم فتح السابع بعد.

"وبعد هذا رأيت أربعة ملائكة واقفين على أربع زوايا الأرض ممسكين أربع رياح الأرض لكي لا تهب ريح على الأرض ولا على البحر ولا على شجرة ما ورأيت ملاكا آخر طالعا من مشرق الشمس معه ختم يهوه الحي فنادى بصوت عظيم إلى الملائكة الأربعة الذين أعطوا أن يضروا الأرض والبحر قائلا لا تضروا الأرض ولا البحر ولا الأشجار حتى نختم عبيد إلهنا على جباههم. وسمعت عدد المختومين مئة وأربعة وأربعين ألفا مختومين من كل سبط من بني إسرائيل." (رؤيا4-1 :7)

هذا هو مغزى الدينونة الاستقصائية! أولئك الذين سلموا حياتهم إلى الخالق وسمحوا له بكتابة شريعته على قلوبهم سيكونون مختومين إلى الأبد! خلاصهم مضمون. الختم يثبتهم في الحق بحيث لا يمكن أبدا أن يتزعزعوا. ولا ينحصر الختم على الجيل النهائي فقط، ولكن كل الذين ماتوا على أمل مجيء المخلص سيختمون كذلك.

" بعد هذا نظرت وإذا جمع كثير لم يستطع أحد أن يعدّه من كل الأمم والقبائل والشعوب والألسنة واقفون أمام العرش وأمام الخروف ومتسربلين بثياب بيض وفي أيديهم سعف النخل. وهم يصرخون بصوت عظيم قائلين الخلاص لإلهنا الجالس على العرش وللخروف." (رؤيا10-9 :7)

يروي يوحنا أن هذا العدد الكبير هو عدد المخلصين من كل جيل، من آدم إلى آخر رضيع ولد على الأرض.

" فقلت له يا سيد أنت تعلم. فقال لي هؤلاء هم الذين أتوا من الضيقة العظيمة وقد غسلوا ثيابهم وبيّضوا ثيابهم في دم الخروف. من أجل ذلك هم أمام عرش يهوه ويخدمونه نهارا وليلا في هيكله والجالس على العرش يحل فوقهم. لن يجوعوا بعد ولن يعطشوا بعد ولا تقع عليهم الشمس ولا شيء من الحرّ لأن الخروف الذي في وسط العرش يرعاهم ويقتادهم إلى ينابيع ماء حيّة ويمسح يهوه كل دمعة من عيونهم" (رؤيا17-14 :7)

مرة أخرى، يأخذنا المشهد إلى المستقبل، مما يدل على نجاح، قرار انتصار الدينونة الاستقصائية. سيتم إنقاذ أرواح لا تعد ولا تحصى من خلال تضحية الابن الوحيد ليهوه. كما تنبأ منذ فترة طويلة، "أما يهوه فسرّ بأن يسحقه بالحزن. أن جعل نفسه ذبيحة إثم يرى نسلا تطول أيامه ومسرة يهوه بيده تنجح. من تعب نفسه يرى ويشبع. وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها." (إشعياء11-10 :53)

الختم السابع

" ولما فتح الختم السابع حدث سكوت في السماء نحو نصف ساعة." (رؤيا1 :8)

عندما يتم فتح الختم السابع، حتى السماء ستصمت كما يتوقف كل نشاط. الأحداث التي تجري في ظل هذه الحقبة الأخيرة من تاريخ الأرض هي رسمية جدا حتى أن الملائكة تنتظر على أحر من الجمر لترى ما سيحدث بعد ذلك.

تنتاب يوحنا توقعات خطيرة. ما الذي سيحدث بعد ذلك؟ يأتي الجواب:

"ورأيت السبعة الملائكة الذين يقفون أمام يهوه وقد أعطوا سبعة أبواق. وجاء ملاك آخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب وأعطي بخورا كثيرا لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب الذي أمام العرش. فصعد دخان البخور مع صلوات القديسين من يد الملاك أمام يهوه. ثم أخذ الملاك المبخرة وملأها من نار المذبح وألقاها إلى الأرض فحدثت أصوات ورعود وبروق وزلزلة. ثم إن السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الأبواق تهيّأوا لكي يبوّقوا." (رؤيا6-2 :8)

مهما كانت الأحداث اللاحقة، فهي بالتأكيد من الأهمية القصوى للفت انتباه الجميع في محاكم السماء.

وهي الأحداث الكئيبة التي تجري بعد ختم الختم السابع. هي كل ما يتعلق بإنهاء الحياة كما نعرفها على كوكب الأرض. تنذر الأبواق بمجيء الملوك. هي ناقوس الخطر. تلفت الانتباه إلى الإعلانات. الأبواق التي تصدر تحت الختم النهائي تفعل كل هذه الأمور. وستكون الأحداث التي سيشهدها العالم أكثر فظاعة من أي وقت مضى حتى ذلك الزمان. وخلال هذه السلسلة من الأحداث سيظهر الشيطان، منتحلا شخص المخلص نفسه.

كما أن الأمر ليس كذلك. سيحدث إغلاق باب الشفاعة والضربات السبعة الأخيرة أيضا خلال فترة الختم السابع. لا عجب أن تلزم السماء الصمت عندما تم فتح الختم السابع! الختم السابع، مثل السادس قبله، ينتهي عند المجيء الثاني ليهوشوه.

ضمان الخلاص

تؤمن الأختام سفر الحياة. لذلك، فهي كلها شاملة. تغطي كل شيء من خلق آدم، وصولا إلى المجيء الثاني حين ينتهي الصراع في نهاية المطاف ويأتي يهوشوه ليأخذ شعبه. ينفي معظم المسيحيين عقيدة الدينونة الاستقصائية، لكن الحق هنا! ويغطي فصولا متعددة في الرؤيا. هذا هو الموضوع الأكثر تغطية في الكتاب الأخير من الكتاب المقدس.

وقد خشي كثير من الناس الدينونة الاستقصائية. يعذبهم الشيطان بالشكوك ويزيد من ريبهم. إنه يهمس، "ماذا لو لم تكن مستعدا؟ ماذا لو لم تعترف بكل خطيئة وتبت عنها؟ ماذا لو كنت لا تستطيع أن تتذكر كل خطيئة؟ لا يمكنك الاعتراف بما لا تتذكره! "

الخبر السار هو أن القاضي هو على حد سواء أفضل صديق لديك ومحامي الدفاع عنك! في الواقع أعطى حياته من أجلك! وعلاوة على ذلك، لديه مجرد الحجج اللازمة لإسكات الشيطان، و "المدعي العام". يتجلى هذا بشكل جميل في رؤية يهوشع والملاك. كان يهوشع الكاهن الأعلى. كان يحمل خطايا الشعب وبالتالي، بمعنى ما، كان يمثل، أو كان رمزا للفرد.

" وأراني يهوشع الكاهن العظيم قائما قدام ملاك يهوه والشيطان قائم عن يمينه ليقاومه. فقال يهوه للشيطان لينتهرك يهوه يا شيطان. لينتهرك يهوه الذي اختار اورشليم. أفليس هذا شعلة منتشلة من النار وكان يهوشع لابسا ثيابا قذرة وواقفا قدام الملاك. فأجاب وكلم الواقفين قدامه قائلا انزعوا عنه الثياب القذرة. وقال له انظر. قد أذهبت عنك إثمك وألبسك ثيابا مزخرفة. فقلت ليضعوا على رأسه عمامة طاهرة. فوضعوا على رأسه العمامة الطاهرة وألبسوه ثيابا وملاك يهوه واقف." (زكرياء5-1 :3)

يشير ملاك يهوه إلى يهوشوه قبل التجسد. في هذا المشهد، هو القاضي. الشيطان هو متهم الإخوة. يقف في يد يمين يهوشع ليتهمه ويقدم إلى المحكمة خطايا يهوشع في أسوأ نور ممكن.

يتعرض أولئك الذين يكرمون [يهوه] ويحفظون وصاياه لاتهامات الشيطان. يبذل العدو كل طاقته لقيادة الأشخاص إلى الخطيئة. ثم يعلن أنه بسبب خطاياهم السابقة، ينبغي أن يسمح له بممارسة قسوته الجهنمية عليهم. عن هذا العمل كتب زكريا: "وأراني يهوشع الكاهن العظيم قائما قدام ملاك يهوه والشيطان قائم عن يمينه ليقاومه. "

[يهوشوه] هو رئيس الكهنة. يقف الشيطان أمامه ليلا ونهارا كمتهم للإخوة. بسلطته المتقنة يعرض كل ميزة من الاعتراضات كسبب كاف لانسحاب سلطة [يهوشوه] الحامية، مما يسمح للشيطان بثني وتدمير أولئك الذين دفعهم إلى الخطيئة. ولكن [يهوشوه] أمن التكفير لكل خاطئ. هل يمكننا بالإيمان أن نسمع محامينا قائلا: "للشيطان لينتهرك يهوه يا شيطان. لينتهرك يهوه الذي اختار اورشليم. أفليس هذا شعلة منتشلة من النار ؟ "

"الآن كان يهوشع لابسا ثيابا قذرة". وهكذا يظهر الخطاة قبل العدو الذي، من قبل قوة خادعة متقنة، قادهم بعيدا عن الولاء ل [يهوه]. بلباس الخطيئة والعار ألبس العدو أولئك الذين غلبتهم إغراأته، ومن ثم يعلن أنه من غير العادل ل [يهوشوه] أن يكون النور، المدافع عنهم9

لكن صوتا أكت اتهامات الشيطان، وعندما يتكلم، يطيع الجميع.

لكن الفقراء، التائبين من البشر، سمعوا كلمات [يهوشوه]، وآمنوا عند سماع: "فأجاب (تهم الشيطان) وتحدث إلى (الملائكة) التي وقفت أمامه (للقيام مناقصة له)، قائلا انزعوا عنه الثياب القذرة". ومحا خطاياه. وأعطاه بره. "وقال له انظر. قد أذهبت عنك إثمك وألبسك ثيابا مزخرفة".

أزيلت الملابس القذرة. لأن [يهوشوه] قال: "قد أذهبت عنك إثمك ". ينقل الإثم إلى البريء، النقي، الابن المقدس [ليهوه]. والبشر، كلهم غير مستحقون، يقفون أمام [يهوه] ليتطهروا من كل إثم، ويلبسوا ثياب بر [يهوشوه].

و عمل [يهوشوه] معهم أكثر من هذا: "ليضعوا على رأسه عمامة طاهرة. فوضعوا على رأسه العمامة الطاهرة وألبسوه ثيابا وملاك يهوه واقف.  فاشهد ملاك يهوه على يهوشع قائلا: هكذا قال رب الجنود ان سلكت في طرقي وان حفظت شعائري فانت ايضا تدين بيتي وتحافظ ايضا على دياري واعطيك مسالك بين هؤلاء الواقفين. "

هذا هو الشرف الذي سيمنحه [يهوه] لمن يلبسون ثياب البر من [يهوشوه]. وبهذه الطريقة التشجيعية، كيف يمكن للناس أن يستمروا في الخطيئة؟10

وصف الدينونة الاستقصائية بدقة في الأختام لا يبعث على الخوف! بل هي هدية يهوه النهائية لإعدادك للسماء. برنا هو الخرق القذرة. وليس هناك شيء انفرادي يمكننا القيام به حيال ذلك. لكن يهوشوه لا يتركنا في خصاص.

أزيلت الملابس القذرة. لأن [يهوشوه] قال: "قد أذهبت عنك إثمك " (الآية 4). ينقل الإثم إلى البريء، النقي، الابن المقدس [ليهوه]. والبشر، كلهم غير مستحقون، يقفون أمام [يهوه] ليتطهروا من كل إثم، ويلبسوا ثياب بر [يهوشوه].

يمحو كل خطية، ويضع علينا رداء البر المنسوج في نول السماء ... يتبنانا في الأسرة السماوية، وسنرث القصور المعدة لمن يطيعونه11

اليوم، إلجأ إلى أفضل صديق لديك أكثر من أي وقت مضى. إذا سلمت له نفسك والتزمت، تأكد من أنك على استعداد. هذا هو عمله. إذا كنت لا تعرف كيف تسلم له نفسك، قل له! دعه يساعدك. في أي مجال تحتاج إلى مساعدة، فقد تعهد أن يعطيك كل المساعدة التي تحتاج إليها.

إلجأ إليه بصرخة  من القلب، "يا رب، أنقذني! أنا أهلك! "

هذه الصلاة ستلقى دائما إجابة فورية. صلي اليوم. لا تتأخر. إنه يقف هناك، في انتظار، ذراعاه مفتوحة على مصراعيها للترحيب بك.

صلاة الزوجين


1    أريزونا دايلي ستار، 20 ديسمبر 1970 http://tucson.com/pioneer-hotel-fire/article_b0b75412-c5e8-11e5-846f-b7da6b43a579.html.

2   http://www.insidermonkey.com/blog/10-longest-prison-sentences-served-by-an-innocent-man-321799/8/

3   http://www.dailymail.co.uk/news/article-2303620/Louis-Taylor-Innocent-man-convicted-starting-Tucson-hotel-went-In-N-Out-Burger-freed-said-believes-U-S-judicial-best-world.html

4    بدلا من الانتظار لمدة سنتين أو ثلاث سنوات إضافية في السجن لإطلاق اسمه في محاكمة أخرى، اختار تايلور صفقة استئناف من أجل الإفراج الفوري. وأوضح: "لن أعطيهم ساعة أخرى، دقيقة أخرى" (المرجع نفسه).

5    اسم الخالق هو يهوه. لكن في عظته لليونانيين، حاول بولس التقرب منهم ليقودهم إلى مزيد من النور. ومن ثم، استخدم كلمة "ثيوس" أو الله لأن اسم "يهوه" لن يكون له أي معنى لهم.

6    إيلين وايت، مشتهى الأجيال، ص638-637

7    تيكتو، # 5088، القاموس الجديد الموسع للكتاب المقدس.

8    كلوروس، # 5515، نفس المرجع.

9    إلين ج. وايت، مخطوطة 125، 1901، 9 ديسمبر 1901.

10 المرجع نفسه.

11 إلين وايت، قد أعرفه، ص. 108.